الماجستير في التكنولوجيا الحيوية للباحث علي محمد بطاح من جامعة الاسكندرية

الثلاثاء 10 مايو 2011 الساعة 11 مساءً / مأرب برس- خاص
عدد القراءات 10535
 
 

نال الباحث علي محمد بطاح درجة الماجستير في التكنولوجيا الحيوية من معهد الدراسات العليا والبحوث بجامعة الإسكندرية عن رسالته الموسومة بعنوان " دور بعض مستخلصات النباتات الطبية اليمنية والسعودية ذات الفاعلية الحيوية كمضادات ميكروبية أو/و مضادات أكسدة"،  "Role of Bioactive Extracts From Some Yemeni and Saudi Medicinal Plants as Antimicrobial and/or" "Antioxidant Agents"

وقد جرت المناقشة العلنية للباحث بحضور جمع غفير من زملاء الباحث من الطلبة اليمنيين الدارسين في الاسكندرية والقاهرة في قاعة المناقشات بالمعهد وكانت لجنة الحكم والمناقشة قد تكونت من الاساتذة :

- الأستاذ الدكتور/ عصام الدين محمود جويلي أستاذ الميكروبيولوجي المتفرغ - قسم الميكروبيولوجيا الزراعية- كلية الزراعة-جامعة الزقازيق

- الأستاذة الدكتور/ نبيلة محمد غازي-أستاذ العقاقير المتفرغ -قسم العقاقير- كلية الصيدلة-جامعة الإسكندرية

- الأستاذ الدكتور/ محــمد هشـــام أحمد المصري-أستاذ التكنولوجيا الحيوية الميكروبية المتفرغ-قسم التكنولوجيا الحيوية - معهد الدراسات العليا و البحوث -جامعة الأسكندرية مشرفا وممتحناً

- الأستاذ الدكتور /فتح الله محمد حسن حراز -أستاذ العقاقير المتفرغ -قسم العقاقير- كلية الصيدلة-جامعة الإسكندرية مشرفا وممتحناً

وقد هدفت الدراسة إلى استخلاص المواد الفعالة من بعض النباتات الطبية اليمنية ومدى فائدتها كمضادات ميكروبية أو مضادات اكسدة. و تم جمع عشر عينات لنباتات من البيئة اليمنية والسعودية وهي:

  Picris scabra, Caralluma wissmanii, Allium cepa, Argemone mexicana, Rumex nervosus, Lawsonia inermis, Tribulus macropterus, Blepharis ciliaris, Acalypha\ fruticosa, and Viscum schimperi .

وقد تم استخلاص المواد الفعالة من النباتات ثم قام الباحث بإجراء الاختبارات الحيوية لمعرفة تاثير المستخلصات المتحصل عليها على بعض الميكروبات الدقيقة منها نوعين من البكتيريا الموجبة لصبغة جرام هما Enterococcus faecalis  و Staphylococcus aureus  واثنين من البكتيريا السالبه لصبغة جرام وهما , Escherichia coli Klebsiella pneumonia بينما تم اختيار نوع واحد من الفطريات وهو . Candida albicans

كما تم استخدام النباتات كمضادات أكسدة من خلال استخدام طريقة الـ DPPH  لفحص العينات فيما استخدمت طريقة (( TLC وطرق فيتوكيميائية لمعرفة المكونات الفعالة في النباتات والتي تعمل كمضادات ميكروبية أو كمضادات أكسدة .

ابرز نتائج هذه الدراسة حسب الباحث:

1.أعطت مستخلصات الكلوروفورم والميثانول والماء من نبات Allium cepa أفضل النتائج ضد البكتيريا الموجبة لصبغة جرام Enterococcus faecalis  و Staphylococcus aureus  و الفطر Candida albicans  مقارنة بالمضادات القياسية الحيوية.

2. سجلت نتيجة الفاعلية لمستخلص الكلوروفورم والميثانول لنبات  Lawsonia inermis  الأعلى بين النباتات المختبره ضد البكتيريا السالبة لجرام وهما  Escherichia coli و Klebsiella pneumonia .

3.تفاوتت نتائج مستخلصات النباتات الأخرى ضد الميكروبات وكانت أقل فاعلية من كل من نبات Allium cepa  و Lawsonia inermis .

4.حقق الزيت الطيار المفصول من نبات Acalypha fruticosa نتائج عالية ضد ثلاثة من البكتيريا هي Enterococcus faecalis  و Staphylococcus aureus و  Escherichia coli فيما كانت الفاعلية الحيوية ضد باقي الميكروبات ضعيفة.

5. بصفة عامة أظهرت البكتيريا المستخدمة في هذه الدراسة حساسية لمستخلصات النباتات المختبرة أكثر من الفطر.

6. تم اختبار المستخلصات النباتية تحت الدراسة لمعرفة قدرتها كمضادات أكسدة باستخدام طريقة الـ DPPH . وقد سجلت النباتات Allium cepa  و Lawsonia inermis  و Rumex nervosus أعلى نتيجة كمضادات اكسدة على التوالي مقارنة بمضاد الاكسدة القياسي فيتامين C . فيما كانت نتائج نباتات Blepharis ciliaris  و Picris scabra  و Viscum schimperi  أقل فاعلية مقارنة بالنباتات السابقة وبمضاد الأكسدة القياسي, فيما كانت فاعلية باقي النباتات ضعيفة .

7.ولمعرفة مكونات النباتات الخاضعة للفحص تم عمل تحليل للمكونات باستخدام طريقتي التحليل الفيتوكيميائي و كروماتوجرافيا الطبقة الرقيقة, وقد تنوعت المكونات الموجودة في النباتات حيث احتوت معظم النباتات على مركبات فينولية وأبرزها  tannins و  flavonoids بالإضافة الى مركبات  saponins و alkaloids و steroids التي قد تكون مسئولة عن فاعلية النباتات كمضادات أكسده أو مضادات ميكروبية.

8. تم تقدير أقل تركيز مثبط ( MIC ) في مستخلصات النباتات التي أظهرت فاعلية كمضادات ميكروبية تثبط البكتريا والفطر المستخدمة في الدراسة الحالية، وقد أظهر النتائج أن نباتى Allium cepa  و Lawsonia inermis  حققنا أفضل النتائج من خلال فاعليتهما ضد الميكروبات المختبرة فى هذه الدراسة وكانت عند أقل تركيز من المستخلص محصورا بين التركزين 0.47 -0.94 مجم/ مل.

وتكمن أهمية هذا البحث في أنه يدعم توجهاً من قبل منظمة الصحة العالمية للاستفادة من استخدام طب الأعشاب بإثباتها علميا مع تقييم فاعليتها بطرق علمية باعتبارها بديل للأدوية الكيميائية الحديثة المليئة بالآثار الجانبية ، خاصة وأن 8000 نبات منها لديها قيمة طبية وتحتوي على مواد فعالة يمكن الاستفادة منها في الاستخدامات الطبية، خاصة وان البيئة النباتية في اليمن غنية بأنواع النباتات الطبية، فهناك مايزيد عن 3000 نوع من النباتات الطبية في اليمن منها 254 نباتا متوطنا في أرخبيل سقطرى و لا توجد في أى مكان آخر من العالم ، الأمر الذي يعد تراثاً عالمياً وليس لليمن فقط.

وقد أشادت لجنة الحكم والمناقشة بالدراسة والجهد الذي بذله الباحث فيها والذي بدى واضحا من خلال سعيه الدائم لتعلم كل ما هو جديد في هذا المجال ، متمنين للباحث المزيد من التميز خاصة وان هناك بحثا من الرسالة سينشر في احدى المجلات العالمية ذات التصنيف العلمي العالي.

وقد منح الطالب درجة الماجستير في التكنولوجيا الحيوية وفق النظام الجديد لجامعة الاسكندرية الذي لا يعتمد تقديرات في منح درجة الماجستير والدكتوراه وانما يمنح الدرجة العلمية فقط.

اكثر خبر قراءة طلابنا