الدوري الاسباني: بدلاء الريال يسحقون فالنسيا.. وميسي يحطم رقم بوشكاش

الأحد 24 إبريل-نيسان 2011 الساعة 12 صباحاً / مأرب برس- متابعات
عدد القراءات 3782

حفلت قمة الجولة 33 من الدوري الاسباني لكرة القدم بين فالنسيا وضيفه ريال مدريد بتسعة أهداف كان نصيب فريق العاصمة منها ستة اهداف، فيما واصل برشلونة طريقه بثبات نحو لقب الدوري بفوزه على ضيفه اساسونا 2/صفر مساء السبت.

فعلى ملعب ميستايا أحرز ريال مدريد أربعة أهداف في نحو 20 دقيقة ليحقق فوزا معنويا كبيرا على مضيفه فالنسيا 6-3 مستفيدا من ثلاثية الارجنتيني العائد جونزالو هيجوين في افتتاح منافسات الجولة 33 لدوري الدرجة الاولى الاسباني لكرة القدم.

وسجل هيجوين ثلاثة أهداف في الدقائق 31 و42 و53 وأحرز البرازيلي كاكا هدفين في الدقيقتين 39 و62 وكان الهدف الاول من نصيب الفرنسي كريم بنزيمة في الدقيقة 23.

وأحرز فالنسيا أهدافه عن طريق روبرتو سولدادو مهاجم ريال السابق والبديلين جوناس اوليفييرا وخوردي البا في الدقائق 60 و81 و85.

وأصبح رصيد ريال مدريد - الذي أحرز يوم الاربعاء الماضي كأس ملك اسبانيا على الملعب ذاته بعد التغلب 1-صفر على غريمه برشلونة - 80 نقطة في المركز الثاني متقدما بفارق 17 نقطة على فالنسيا صاحب المركز الثالث ليضمن فريق العاصمة الاسبانية احتلال المركز الثاني على الاقل هذا الموسم.

وتلقى ريال بهذا الفوز الكبير دفعة معنوية اخرى قبل استضافة برشلونة متصدر الدوري الاسباني يوم الاربعاء المقبل في ذهاب الدور قبل النهائي لدوري أبطال اوروبا خاصة أن مدربه البرتغالي جوزيه مورينيو دفع في البداية بتشكيلة معظمها من اللاعبين البدلاء.

ولم تشهد التشكيلة الاساسية لريال مجموعة كبيرة من أبرز لاعبيه من عينة كريستيانو رونالدو صاحب هدف الفوز على برشلونة ومارسيلو ومسعود أوزيل وتشابي ألونسو وبيبي كما غاب الثنائي سامي خضيرة وايمانويل اديبايور لكن التشكيلة البديلة قدمت أداء رائعا بفضل الهجمات المرتدة السريعة والمنظمة.

ومن شأن تألق بدلاء ريال مدريد أن يضع مورينيو في حيرة عند اختيار التشكيلة الاساسية لمواجهة برشلونة وهي المباراة الثالثة بين القطبين من أصل أربع مباريات في 18 يوما اذ سيكون من الصعب تجاهل تألق لاعبين من عينة هيجوين وكاكا.

من جانبه، حقق برشلونة فوزا على ضيفه أوساسونا بهدفين مقابل لا شيء سجلهما دافيد فيا، وليونيل ميسي، في الدقيقتين 24، و88 من زمن اللقاء.

الفوز أعاد الفارق بين برشلونة وغريمه التقليدي ريال مدريد صاحب المركز الثاني إلى ثماني نقاط، وارتفع رصيد البارسا إلى 88 نقطة مبتعدا بصدارته، ليكمل مشواره نحو الحفاظ على لقب الليجا للموسم الثالث على التوالي، إذ يكفيه الفوز في مباراتين والتعادل في مباراة من أصل خمس متبقية له هذا الموسم.

أما أوساسونا فقد ظل في مركزه السادس عشر برصيد 35 نقطة.

وبدأ بيب جوارديولا المدير الفني للبلوجرانا المباراة بتشكيل معظمه من البدلاء، لإراحة اللاعبين الأساسيين لموقعة الكلاسيكو.

وبعد ثلث ساعة على البداية، انطلق جيفرين سواريز من الناحية اليسرى وأرسل كرة عرضية أرضية قابلها فيا بتسديدة داخل المرمى، معلنا الهدف الأول.

وفي الشوط الثاني، أجرى جوارديولا ثلاثة تغييرات بدخول اندرياس انييستا، وميسي، وتشابي هيرنانديز بدلا من جيفرين، وفيا، وجابرييل ميليتو.

ولم يقدم البارسا الأداء المتوقع منه خلال اللقاء، إذ هدد أوساسونا مرمى فيكتور فالديز في أكثر من مناسبة، غير أن فرص أصحاب الأرض التهديفية كانت قليلة خاصة في الشوط الثاني.

وقبل النهاية بدقيقتين، استفاد ميسي من بينية داني ألفيس المتقنة، وحولها بيمناه إلى داخل الشباك مسجلا الهدف الثاني.

رقم قياسي تاريخي

ويعد الهدف الثاني الذي سجله ميسي في المباراة، هو الـ 50 له هذا الموسم في جميع البطولات، ليتخطى بذلك الرقم القياسي المسجل باسم أسطورة ريال مدريد المجري فيرينك بوشكاش بعد تسجيله 49 هدفا في جميع بطولات فريقه عام 1960.

ميسي سجل 31 هدف في بطولة الليجا، و7 أهداف في كأس الملك، وثلاثة أهداف في كأس السوبر المحلي، و9 أهداف في دوري أبطال أوروبا.