السفارة اليمنية في ماليزيا تنفي استدعاء الشرطة لتفريق الطلاب

الإثنين 28 فبراير-شباط 2011 الساعة 04 مساءً / مأرب برس- خاص
عدد القراءات 9867

  استغربت السفارة اليمنية في ماليزيا ما نشر في موقعكم الاخباري يوم السبت الموافق 26 فبراير 2011 م من إساءات حول حدث تجمع عدداً من الطلاب اليمنيين امام السفارة مرددين شعارات و هتافات برفع المنحة المالية.

و أكدت السفارة اليمنية في كوالالمبور الى تجمع حوالي 40 طالب أمام مبنى السفارة بعد ظهر يوم الجمعة الموافق 25 فبراير 2011 م رافعين شعارات و لافتات إضافة الى هتافات الطلاب بفتح السفارة للمتظاهرين للإعتصام حتى تلبية مطالبهم برفع المنحة المالية الأمر الذي أدى الى خروج أعضاء السفارة للتحدث مع الطلاب بكل احترام مشيرة بأن ما حدث مسجل بكاميرات الطلاب أنفسهم .

و أضافت السفارة اليمنية بعد تعالي أصوات وهتافات الطلاب المتجمهرين حضرت الشرطة الماليزية وحاولت تفريقهم وطردهم من امام بوابة السفارة وأمام أعين و مسامع الطلاب المتجمهرين كون مقر السفارة يقع في حي دبلوماسي .

وأشارت السفارة في ردها ان مستشار الشئون القنصلية بالسفارة طلب من ضابط الأمن الماليزي عدم التعرض للطلاب اليمنيين المحتجين وعدم محاولة تفريقهم بالقوة وقال له بأن هؤلاء طلاب يمنيون نحن مسئولون عنهم والسفارة تتفهم مطالبهم .

و على أثره طلب ضابط الشرطة الماليزية مقابلة السفير و الذي أكد له ايضاً بأنه لا داعي لتفريق الطلاب بالقوة و خرج السفير و تحدث الى الطلاب بأن ينصرفوا بكل هدوء مؤكداً لهم تفهم السفارة لمطالبهم و أن لا حاجة للتجمهر لان ذلك يسئ إلى سمعة اليمن أمام السلطات الرسمية الماليزية التي تعامل اليمنيين معاملة خاصة وأن السفارة سبق أن تبنت مطالبهم بزيادة المنحة الشهرية إضافة الى متابعتها المستمرة .

و أكد رد السفارة ان السفير اليمني في ماليزيا لم يستدعي الشرطة الماليزية لتفريق المتظاهرين كما أدعي بعض النشطاء الذين يحاولون الاساءة إلى علاقة السفارة بطلابها الذين يتجاوز عددهم في ماليزيا 4800 طالب وطالبة.

و كما عبرت السفارة اليمنية عن استياءها مما نشر حول دفع مبالغ مالية للشرطة الماليزية و اعتبرت ذلك إساءة الى السلطات الماليزية حيث ان هذه الإتهامات اللامسؤولة لها عواقبها قانونية .

و ذكر رد السفارة بأنها تحافظ على علاقات حميمة مع كافة ابناءها الطلاب المبتعثين أو الدارسين على نفقتهم الخاصة مؤكدة بأن أعضاء السفارة مجندون ليلاً و نهار لخدمة الطلاب و المقيمين اليمنيين و يعلم بذلك الجميع على مدى حضور السفارة وتفاعلها مع كل قضية بل أن العلاقة القائمة بين أعضاء السفارة والطلاب تتجاوز الواجبات الرسمية إلى مستوى العلاقات الشخصية الأخوية .

 و دعت السفارة اليمنية في ماليزيا كافة الأخوة الطلاب مراعاة و احترام الصورة المشرقة لليمنيين في ماليزيا وعدم مخالفة القانون الماليزي الذي ينص على (( منع تنظيم أي تجمع عام لأكثر من خمسة أشخاص بدون ترخيص مسبق من السلطات الأمنية الماليزية )) وتؤكد السفارة في الوقت نفسة على استمرارها في متابعة مطالبات رفع المنحة المالية للمبتعثين و إيصال رسائل وهموم الطلاب إلى الجهات المعنية في الداخل .

وشكرت السفارة اليمنية في ماليزيا كافة طلاب اليمن الدراسين في ماليزيا و الذين عبروا عن رفضهم و استنكارهم للتصرفات الغير مسئولة التي قام بها 40 طالب الجمعة الماضية و الذين لا يمثلون الشريحة الواسعة من طلبة اليمن الحريصين على سمعة وطنهم والمنتظمين في دراستهم باعتبارهم خير سفراء لبلدهم في ماليزيا .

وكان طلاب يمنيون بماليزيا اتهموا السفارة اليمنية باغلاق ابوابها امام عشرات الطلاب القادمين من الجامعات الماليزية في العاصمة كوالالمبور المطالبين بزيادة المنحة المالية، واستدعوا عشرات من جنود الامن الماليزي لتفريق الطلاب.

اكثر خبر قراءة طلابنا