جمعية الإصلاح تحصل على جائزة الشارقة للعمل التطوعي للعام 2010

الثلاثاء 21 ديسمبر-كانون الأول 2010 الساعة 10 صباحاً / مارب برس - محمد العماد
عدد القراءات 2794
 
 

حصلت جمعية الإصلاح الاجتماعي الخيرية على جائزة الشارقة للعمل التطوعي للعام 2010 وفي الحفل التكريم قام الشيخ سلطان بن محمد بن سلطان القاسمي ولي عهد ونائب حاكم الشارقة بدوله الإمارات العربية المتحدة بتسليم الدكتور عمار حسن هزاع مدير عام الجمعية لشئون الخدمات الإدارية جائزة الشارقة للعمل التطوعي في فئة المؤسسات العربية .

وصرح الدكتور عمار هزاع بأن حصول الجمعية على جائزة الشارقة للعمل التطوعي يأتي تتويجا للانجازات الكبيرة التي حققتها الجمعية في مختلف العمل الخيري والتطوعي .

وارجع الدكتور هزاع هذا النجاح إلي عدة عوامل من أهمها اعتمادها على العمل المؤسسي ومبدأ الشفافية وتميزها في خدمة المجتمع في مختلف المجالات واعتمادها منذ نشأتها العمل التطوعي كآلية متبعة في تنفيذ سياساتها وبرامجها ومشاريعها المختلفة .

ونوه إلى وجود أكثر من 14 ألف متطوع ومتطوعة يعملون مع الجمعية في عدد من البرامج والمشاريع وأهمها برنامج مكافحة مرض السوداء والذي يعتمد بصورة رئيسية في تنفيذ أنشطته وعملياته على المتطوعين المجتمعيين والذين يديرونه ويشاركون في كافة مراحل إدارته من خلال عملية التخطيط والتنفيذ والإشراف والمتابعة والتقييم لكل أنشطته وعملياته الميدانية.

مشيراً إلى أن حصول الجمعية على هذه الجائزة جاء بناء على تميزها في العمل التطوعي وتنفيذ برنامج مكافحة السوداء حيث تعد الجمعية هي المؤسسة الوحيدة في اليمن التي تنفذ هذا المشروع منذ عام 2000م لافتا إلى أن الجمعية كانت قد حصلت في العام 2009 م على جائزة الشهيد فهد الأحمد الصباح للمشروع الخيري المتميز والتي حصل عليها مستشفى الأمل للطب النفسي و العصبي التابع للجمعية .

وثمن الدور البارز والجهود الحثيثة للمتطوعين وما يقومون به من خدمات جلية لمجتمعاتهم . مؤكدا على المعنى السامي للتطوع والعزم على المضي قدما في نشره لدى جميع شرائح المجتمع في منظومة من القيم والمعاني النبيلة التي تؤكد التمسك بمبادئ الإنسانية والعمل الخيري .

وأشار إلى أن لجنه التحكيم لنيل جائزة الشارقة للعمل التطوعي اختارت أفضل خمسة نماذج عربية من ضمن 12 نموذجا للعمل التطوعي وصل إلى الجائزة من الدول العربية وهي جمعية الإصلاح الاجتماعي الخيرية و منظمة سول للتنمية من اليمن وجمعية الكرمل للثقافة والتنمية المجتمعية من فلسطين ومؤسسة محمد الخامس للتضامن من المغرب و المكتب التعاوني للدعوة وتوعية الجاليات بحي الربوة من السعودية .

وتوجه هزاع بالشكر والتقدير إلى سمو الشيخ سلطان بن محمد بن سلطان القاسمي ولي عهد ونائب حاكم الشارقة وإلى كل من ساهم وشارك وقام على تطوير هذه الجائزة، التي كان لها المردود الطيب في تشجيع وتحفيز العمل التطوعي في الوطن العربي و تعزيز التنمية في جوانبها المختلفة .