المدرب ستريشكو ينشر الغسيل بعد وضعه كأول كباش الفداء

الإثنين 13 ديسمبر-كانون الأول 2010 الساعة 12 مساءً / مارب برس - الوطن
عدد القراءات 8832
 

 

فيما راج الحديث عن تجهيز الاتحاد اليمني لكبش الفداء على إثر هزالة مشاركة المنتخب الوطني في بطولة كأس الخليج لكرة القدم التي استضافتها اليمن مؤخرا ، وبعد الكشف عن التفاوض مع الجهاز الفني الكرواتي بقيادة يوري ستريشكو من أجل إجبارهم على الرحيل، كشف الاخير الكثير من خفايا إعداد المنتخب ولسان حاله يقول "لن أكون كبش فداء للاتحاد اليمني وحدي ، عليا وعلى اعدائي".

ففي حوار نشرته صحيفة الرياضة ، اقر المدرب لمدرب يوري ستريشكو بتحمله جانبا من مسئولية الإخفاق الذي حصل والنتائج الخاصة بالمنتخب وليس كامل المسئولية ، وقال" انا اعرف ما هو علي .. لكنها ليست مسئوليتي وحدي حتى نقول شخص واحد هو المسئول هو المدرب او غيره .. المدرب ليس بمقدوره ان يغير كل شيء وهذا ما اشتكيت منه من البداية .. أنا أتحمل ما يخصني لكني اعرف الكثير من الصعاب والتحديات التي واجهتنا ولم أتمكن دوما من العمل وفق ما كنت أريد وابغي".

وأكد ستريشكو ان اتحاد كرة القدم لم ينفذ برنامج الاعداد الذي قدمه، وانه لم يتمكن من العمل وفق أي برنامج قام باعداده ،وقال "الاتحاد لم يعمل على تنفيذ برامجي بالشكل المطلوب والمستوى المأمول وأجريت تعديلات كثيرة على البرامج وألغيت أخرى وعدلت كثيرا مع المباريات الودية" ..

واضاف "معظم الفعاليات الإعدادية علمت بها قبل ثلاثة او أربعة ايام من الفعالية كالمباراة التجريبية او غيرها متى سنلعب ومع من واين كلها كانت غير واضحة مسبقا" ..وتابع" لم أكن اعرف ما الذي سنفعله ولم نكن نعرف ما الذي سنفعله الأسبوع القادم او في اليوم التالي .. كان كل شيء قابل للتعديل والإلغاء .. دوما كنا ننتظر حتى اللحظة الأخيرة .. هذه المشكلة الكبيرة التي كنا نواجهها "..

وزاد مدرب المنتحب اليمني حول الصعوبات الكثيرة التي تعرض لها المنتخب بالقول "اشتكينا وعانينا طويلا من الملابس، وقد رأيتم أنها سلمت لنا قبل خمسة ايام من البطولة وكنا خلال عام ونصف نشتكي باستمرار من هذا في كل مكان وهذا ما جعل اللاعبين غير سعداء" مستدركا "لكن لا اعتقد أن هذا أّثر كثيرا على الجاهزية "..

وفيما عبر ستريشكو عن عدم رضاه عما قدمه المنتخب في خليجي 20 تحدث عن انه كان يتوقع ان يحرز المنتخب على الأقل فوزا واحدا في المنافسة وقال " لم اكن اتوقع ان نصل للدور التالي ولا ننافس على اللقب ولكن كان المأمول ان نحقق فوزا واحدا وان نلعب باداء افضل على مستوى الحضور الفني والتكتيكي"..

كما ارجع ستريشكو احد اسباب الاداء الهزيل للمنتخب في البطولة الى الضغط النفسي على اللاعبين ،مشيرا الى الضغط الجماهيري والاعلامي على المنتخب قبل وأثناء البطولة والذي لم يتمكن من التعامل معه.

وقال" فعلت جهدي لكي يتعاملوا مع هذا بالطريقة الايجابية .. وهذا امر اتبعته منذ فترة لكن ما ان وصلنا الى عدن لم اتمكن من السيطرة على هذا الجانب تحديدا .. يوميا كان هناك زيارات صحافية ومقابلات مع لاعبين وأسئلة وتشجيع من آلاف المحبين للمنتخب الذين كانوا معنا في كل مكان ، وأيضا اللقاءات التي جرت مع المسئولين وغيرهم كلها جعلت الفريق غير مركز ولم تساعدني على إبقاء اللاعبين في ذلك" .

واضاف "يمكنني القول بوضوح كبير ان ما بنيته في عام في هذا الجانب ضاع في عشرة أيام بعد وصولنا الى عدن ولم استطع السيطرة على هذا الجو العام .. الدعم هذا طبيعي ودليل تشجيع واهتمام لكن الامر أنتج عوامل لم تناسب اللاعبين وولد عليهم ضغطا كبيرا لمسته من خلال أحاديثي معهم" .

ودافع ستريشكو عن اتهامه بالمسئولية في الحفاظ على اللاعبين من تاثير الضغوط خصوصا وهو يعرف اجواء بطولات الخليج بالقول" لم أتوافر على الجو المساعد فقد نزلنا من صنعاء إلى عدن لفندق ثم تحولنا إلى فندق آخر ولدينا تداريب في مكان هنا ولم أتمكن من إدارة او السيطرة على هذا الجانب وأتوقع اننا كنا سنلعب بصورة أفضل لو لعبنا خارج اليمن .. رأيت في اللاعبين رغبة للاندفاع للهجوم دون الدفاع لأنهم مدفوعون برغبة الجمهور لتحقيق أهداف .. ولعبنا في أحايين بالطريقة التي لم تناسبنا في المباريات"..

 

وكان رئيس إتحاد كرة القدم أحمد صالح العيسي قال أن اتحاد القدم يتفاوض على كيفية إنهاء خدمات المدرب الكرواتي يوري ستريشكو وفقا لتقييم ادائه في خليجي 20.

وحمل العيسي ستريشكو مسئولية النتائج المخيبة للآمال التي قدمها المنتخب خلال منافسات البطولة التي انتهت في الخامس من ديسمبر الجاري وتوج بها المنتخب الكويتي. كاشفا عن خيارات يدرسها الاتحاد اليمني لكرة القدم لتوفير جهاز فني تدريبي جديد للمنتخب.

غير أن المدرب ستريشكو في سياق حديثه نفى علمه بتحركات اقالته وقال "أنا في الحقيقة لم اسمع بهذا ولا احد من الاتحاد تواصل معي بهذا الخصوص الى الآن منذ انتهاء حضورنا في الثامن والعشرين من نوفمبر .. انا ليس لدي تعليق على هذا وعرفته الان.. هذا ليس رسميا ولن يكون بمقدوري التعليق عليه" لافتا الى وضعه خطة .

وحول ما اشيع عن أن ما يعيق إقالته هو الشرط الجزائي والذي يبلغ نحو 130 ألف يورو عن قيمة ستة رواتب ، وهو ما جعل الاتحاد يتريث باحثاً عن طريقه مناسبة لإقالته بالتراضي - قال ستريشكو "ربما هناك شيء في ذهن الاتحاد انا لا اعرفه .. انا منتظر وهم منتظرون .. ولكن أعتقد أن هذا غير مجد وجاد في حالة تعامل بين اتحاد كرة وبين مدرب محترف .. يجب علينا الكلام والجلوس لمعرفة ما ينبغي عمله او الاتفاق بخصوصه .. انا اعتقد ان الأمر بسيط جدا .. الناس الجادين يجلسون على الطاولة ويتحدثون ويتخذون قرارات ".

واكد أن الاتحاد لم يبلغه حتى اللحظة باي قرار و لم يعلمه في ما اذا كان راضيا عن ادائه فيستمر او انه لم يعجبه ويريد الاستغناء عنه .واضاف"فقط هذا سيجعلني اعرف ما علي فعله تجاه المنتخب .. اريد ان اعرف ان كانوا راضين ام لا .. انا الى الان لا اعرف ما الذي يجري هناك .. وعموما انا وضعت برامج إعداد جديد للستة الأشهر التالية وسأكون مع اللاعبين خلال هذا الشهر ومتابعا لهم وهم في أنديتهم أيضا ان بقيت .. ولكن علي ان اعرف كيف يفكر الاتحاد وما الذي يريده .. للان لا احد تواصل معي او أعلمني بشيء ".