رئيس ملف قطر 2022 شخصية 2010 الرياضية

السبت 11 ديسمبر-كانون الأول 2010 الساعة 11 مساءً / مأرب برس - متابعات
عدد القراءات 5222

فاز الشيخ محمد بن حمد آل ثاني، نجل أمير دولة قطر، ورئيس ملف الدولة الخليجية التي فازت بتنظيم بطولة كأس العالم لكرة القدم عام 2022، بلقب "شخصية العام"، والتي تمنحها جائزة محمد بن راشد آل المكتوم للإبداع الرياضي.

وقال رئيس مجلس أمناء الجائزة، مطر محمد الطاير، في مؤتمر صحفي اليوم السبت لإعلان الفائزين بالجائزة في دورتها الثانية لعام 2010، إن الفائز بلقب "الشخصية الرياضية العربية"، أدار الملف القطري لاستضافة المونديال "بكل كفاءة واقتدار."

أما لقب "الشخصية الرياضية المحلية"، فقد ذهب إلى الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي، حاكم إمارة الشارقة، باعتبار أنه "أثرى الحركة الرياضية، وقطاع الشباب والرياضة، بآرائه وأفكاره الرائدة"، بحسب لجنة الجائزة.

وبالنسبة للأفراد الفائزين بالجائزة من الدول العربية، فقد فاز لاعب الجمباز الأردني، علي محمد العاصي، بجائزة "الرياضي العربي"، لفوزه بالميدالية الذهبية في جهاز الحلق ببطولة كأس العالم للجمباز، والحصول على المركز الأول بالتصنيف العالمي.

كما فاز الصومالي جامع محمود عدن، بجائزة "المدرب العربي"، باعتباره واحداً من "أفضل مدربي ألعاب القوى في العالم"، حيث قام بتدريب العديد من الرياضيين الذين حققوا إنجازات على الصعيدين العالمي والقاري.

أما على مستوى المؤسسات، فقد فاز الاتحاد السوداني لألعاب القوى بجائزة "المؤسسة العربية"، لحصول لاعبيه على 92 ميدالية خلال البطولات العالمية والقارية والإقليمية، في ظل الإمكانيات الصعبة التي يعانيها الاتحاد.

وعلى المستوى المحلي، فقد فاز يحيى منصور الحمادي بجائزة "الرياضي المحلي"، لفوزه ببطولة كأس العالم لرياضة "الجيوجيتسو" لعام 2010، كما فاز الحكم علي حمد البدواوي بجائزة "الإداري المحلي"، باعتباره ثاني أفضل حكم دولي على الصعيد الآسيوي، والأول عربياً لعام 2009، وأفضل حكم دولي محلياً لعام 2010.

أما على مستوى الفرق والمؤسسات المحلية، فقد فاز منتخب الإمارات للبولينغ بجائزة "الفريق المحلي" لفوزه ببطولة الألعاب الآسيوية للصالات، والفوز بالكأس العربية مدى الحياة، كما فاز نادي العين الرياضي والثقافي بجائزة "المؤسسة المحلية"، لفوزه بعدة ألقاب رياضية، وحصوله على جائزة الشيخ خليفة (رئيس دولة الإمارات العربية المتحدة) للامتياز.

كما منحت لجنة جائزة محمد بن راشد للإبداع الرياضي عدداً من الجوائز التقديرية، منها جائزة "الشخصية الرياضية النسائية"، للشيخة نعيمة الأحمد الجابر الصباح، من دولة الكويت، بالإضافة إلى جائزة خاصة للبناني توني خوري، باعتباره شخصية أثرت الحركة الرياضية الدولية.

وحصل فراس هاشم معلا، من سوريا، على جائزة "رياضي حقق إنجازاً يرتكز على القيم الأخلاقية العليا"، بعدما قام بالسباحة بين قارتي أوروبا وآسيا من أجل السلام، فيما حصل لاعب "الأهلي" الإماراتي أحمد خليل، على جائزة "الرياضي الصاعد."

وفازت صحيفة "الخليج الرياضي" بجائزة خاصة باعتبارها واحدة من وسائل الإعلام المحلية التي تميزت في تغطية الأحداث الرياضية، كما فاز "المتحف الأولمبي"، التابع للجنة الأولمبية المصرية، بجائزة "مؤسسة ساهمت في دعم وتعزيز الدور المجتمعي للرياضة."

وبالنسبة لجائزة "المبادرات الخلاقة"، فقد جاءت مناصفةً بين اللجنة الأولمبية القطرية ومجلس أبوظبي الرياضي، فيما فاز المغربي يونس جاد بجائزة "رياضي حقق إنجازات في ظل تحديات إنسانية كبيرة"، حيث نجح الرياضي الكفيف في الحصول على الحزام الأسود درجة أولى في رياضة "الأيكيدو"(لعبة قتالية)، في إنجاز استثنائي على الصعيدين العربي والأفريقي.