(الأزرق) الكويتي يطغى على (الأخضر) السعودي ويعانق ذهب بطولة الشهيد فهد الأحمد.. شاهد

الأحد 05 ديسمبر-كانون الأول 2010 الساعة 09 مساءً / مأرب برس - محمد الصالحي
عدد القراءات 9938

من عدن عانق الأزرق الكويتي الذهب للمرة العاشرة .. ولم يُخيب أمال جماهيره التي أزرته ليظفر بكأس خليجي 20 التي تحمل اسم عزيز على قلب كل عربي بطولة الشهيد فهد الأحمد آل صباح .

وعلى ملعب 22مايو وبحضور رسمي على رأسه رئيس الجمهورية وتحت هتافات أكثر 35 ألف مشجع قهر لاعبو الأزرق الكويتي نظرائهم الأخضر السعودي بهدف وليد علي في الشوط الإضافي الأول .

ولن ينسى الكويت عدن وجماهير اليمن التي ظلت تؤازرهم حتى آخر لحظة في البطولة .

وفعلاً كانت الجماهير اليمنية هي فاكهة البطولة وهي الحدث الأبرز وكسرت جميع الأرقام بحضورها الكثيف .

وتغلب المدرب الصربي غوران المغمور على مدرب السعودية البرتغالي بيسيروا في تسيير مجريات نهائي خليجي20، حيث ظهر لاعبوه أكثر حيوية ونشاط بحثوا عن مرمى عساف القرني كثيراً ولم يحالفهم الحظ إلا عند الدقيقة 94.

شاهد الفرحة الكويتية هنـــــــــــــــــــا.

والتهم المنتخب الكويتي كل جوائز خليجي 20 ولم يكتفي بكأس البطولة حيث نال مهاجمه فهد العنزي على جائزة أفضل لاعب فيما نال بدر المطوع جائزة هداف البطولة، وحارسه نواف الخالدي افضل حارس.

شاهد الهدف الكويتي هنــــــــــــــــــــــــا.

وظهر المنتخب السعودي في الشوط الأول تائها ولم يخلق سوى فرص قليلة لم ترتقي إلى وصف الخطرة، فيما كشر الهجوم الكويتي عن أنيابه في الشوط الأول وتفنن لاعبوه في إضاعة الفرص وتعاطفت العارضة والقائم مع الحارس السعودي لتحرم الكويت من التقدم في النتيجة.

الشوط الثاني تسيد المنتخب السعودي مجرياته وسيطروا على وسط الملعب ولكن دون خطورة تذكر واستطاع الدفاع السعودي من حد خطورة الخطر وافضل لاعب في البطولة فهد العنزي الذي لم يقدم في هذا الشوط أي شيء.

وظل اللعب سجالاً وأحسن الخط الدفاع الخلفي للكويت في إقفال ملعبه وبرز قلبي الدفاع وكذا الظهيرين فهد عوض وعامر المعتوق في ابعاد كل الكرات السعودية.

لينتهي الشوط الثاني بالتعادل السلبي ويحتكم الفريقين الى الأشوط الإضافية .

ومع انطلاق الشوط الإضافي الأول برزت النية الكويتية في حسم اللقاء والإبتعاد عن ركلات الحظ، ليسجل مهاجمها وليد علي في الدقيقة 94 هدف اللقاء بعد استغلاله تباطأ المدافع السعودي اسامة المولد في إبعاد الكرة ليضعها في قلب المرمى السعودي.

وقام المدرب الكويتي في د:99 بسحب فهد العنزي المصاب استبداله بلاعب الوسط الكويتي صالح الشيخ.

البرتغالي بيسيروا حاول تعديل النتيجة في ما تبقى من دقائق المباراة ليزج بالمهاجم صالح بشير بدلاً عن عبد اللطيف الغنام.

الشوط الإضافي الثاني لم يشهد جديد وظل الأزرق الكويتي هو الأخطر وتحصل على عدد من الكرات الخطرة .

فيما ظل المنتخب السعودي بلا جدوى خصوصاً خطه الأمامي.

لينهي الحكم العماني عبدالله الحراسي المباراة بفوز كويتي والظفر بكأس عاشرة.