الأحمر اليمني يسعى لمصالحة جماهيره على حساب العنابي الباهت

الأربعاء 24 نوفمبر-تشرين الثاني 2010 الساعة 09 مساءً / مأرب برس - محمد الصالحي
عدد القراءات 10456

سيكون يوم غداً الخميس وتحديداً الساعة السابعة مساءً عند انطلاق مباراة اليمن وقطر حاسماً في مستقبل المنتخبين، وقد يودع احدهما خليجي 20 مبكراً، وهي مواجهة لا تقبل بالقسمة على أثنين.

وتمثل مواجهة قطر واليمن مفترق طرق للمنتخبين ، إذ سيودع الخاسر باكراً ما سيضعه في أزمة كبرى، فخروج اليمن من دائرة المنافسة يعني أنه فوت فرصة تحقيق نتيجة على أرضه والسعي إلى إحراز اللقب، ويتعين عليه بالتالي انتظار الدورة التالية في العراق، كما انه سيُفقد الدورة الحضور الجماهيري، في حين أن إخفاق قطر سيشكل ضربة موجعة له قبل استضافته نهائيات كأس آسيا مطلع العام المقبل.

يخوض منتخبنا الوطني يوم غداً الخميس مباراته الثانية أمام المنتخب القطري ضمن المجموعة الأولى للمنتخبات المشاركة في كأس خليجي20 المقام باليمن، وما يجمع المنتخبين في نزالهم على ملعب الوحدة بأبين هو خسارتهما في مبارياتهم الأولى .

الأحمر اليمني خيب آمال أكثر من 30 ألف اكتظ بها جنبات ملعب 22مايو بعدن، وخسر بنتيجة لم يكن أكثر المتشائمين يتوقعها، في المباراة الافتتاحية امام السعودية، فيما العنابي القطر لم يقدم ما يشفع له في الظفر بنقاط مباراته أمام المنتخب القطري، ويواجه الفريقين شبح الخروج من البطولة، والتعادل في المواجهة لن يخدم أي منهما.

الأحمر اليماني لا خيار أمامه سوى الفوز والظفر بنتيجة اللقاء لمصالحة جماهيره العريضة التي لن ترضى عن غير ذلك لمسح أحزانها .

في المباراة السابقة ضد السعودية قدم اليمن شوطاً أولاً مقبولاً ولكن سرعان ما نهار في الشوط الثاني لتدني لياقة لاعبيه، واندفاعهم للهجوم الغير محسوب.

وظهر جلياَ تواضع إمكانيات خط الدفاع، الذي يتحمل نتيجة المباراة، لضعف تمركزه وعدم إجادة أظهرته التقدم للهجوم والعودة السريعة، ولازمتنا معضلة الكرات العرضية التي تسببت في ولوج الهدف الأول بمرمي سالم عوض مع الدقيقة3 من الشوط الأول.

وفي الوسط برز النجم علاء الصاصي الذي حاول جاهداً حفظ ماء وجه المنتخب دون جدوى، اكرم الورافي لم يكن في يومه ولم يستطع وسط اليمن في إمداد المهاجم المخضرم والوحيد علي النونو بكرات يمكن من خلالها تسجيل أهداف.

وعاب منتخبنا الفجوة الظاهرة للعيان بين الدفاع والوسط والذي فشل محاورنا في الربط بين خطوط المنتخب الثلاثة.

خسارة منتخبنا بالأربعة أمام السعودية قد تحمل بظلالها في مباراة الغد امام قطر مالم يعمل الجهازين الفني والإداري في تهيئة لاعبي المنتخب نفسياً لتجاوز انتكاسة الافتتاح.

وعلى المدرب الكرواتي ستريشكو التعامل بواقعية مع نزاله امام قطر الذي ظهر فريق عادي ويواجه نفس الضغوط التي يواجهها منتخبنا.

كما ان المدرب الكرواتي عليه التعامل في ظل إمكانياتنا وفرض الرقابة اللصيقة على مفاتيح اللعب القطرية خصوصاً المهاجم الخطر سبيستيان سوريا.. والجناح حسين ياسر الذي يمتلك مهارات وسرعة فائقة، وعليه تنبيه مدافعي الأحمر اليمني اخذ الحذر من الكرات العرضية وعدم السماح للاعبي الوسط وخصوصاً اللاعب وسام رزق من التسديد من خارج خط18.

ووضع حلول هجومية ناجعة تعاون المهاجم النونو في فك الرقابة اللصيقة التي سيفرضها مدافعي المنتخب القطري.

في المقابل يواجه منتخب قطر خطر الخروج المبكر من كأس الخليج لكرة القدم عندما يلعب أمام مستضيف البطولة .

وخسر منتخب قطر مباراته الأولى أمام الكويت صاحبة الرقم القياسي في الفوز باللقب برصيد تسع مرات 1-صفر ولن يكون أمام الفريق سوى الفوز على اليمن للحفاظ على حظوظ التأهل إلى الدور التالي قبل مواجهة السعودية في الجولة الثالثة.

ولم يظهر منتخب قطر بشكل يطمئن جمهوره في اللقاء الأول أمام الكويت على رغم أهمية الدورة بالنسبة إلى مديره الفني الفرنسي برونو ميتسو لاختبار قدرات لاعبيه قبل كأس آسيا.

ويحظى ميتسو بصفوف مكتملة للمنتخب القطري وفي جميع الخطوط خصوصاً في الهجوم بوجود سيباستيان سوريا ومحمد رزاق، إلى جانب وجود لاعبين جيدين كحسين ياسر ووسام رزق ولورانس أولي وجورج كواسي وعبد العزيز السليطي وطلال البلوشي.

وقال المدرب الكرواتي للمنتخب اليمني أنه يتمنى ألا تتكرر الأخطاء الدفاعية للمنتخب امام المنتخب القطري في المباراة الهامة التي ستجمعهم غدا الخميس ، داعياً الجميع ان يتفاعلوا في مباراة الغد مع المنتخب القطري.

وأضاف: " وقعت بعض الأخطاء في مباراتنا مع السعودية وكانت سبب هزيمتنا ولكن سنعمل على تصحيحها في المباراة القادمة مع قطر" .

وتابع: " انا اعرف المنتخب القطري منذ مدة طويلة وراقبت مباراته الاخيرة مع الكويت وسنلعب معه بخطة تجعلنا نحقق الفوز ولا يمكننا ان نقول شيء عن نتيجة المباراة سوى التأكيد ان اللاعبين سيلعبون مباراة جيدة " .

وتمنى مدرب المنتخب الوطني التأهل لنهائي البطولة لكنه قال أنه لا يعرف من الذي قال أن علينا التأهل فلدى الكثير من الفرق القوية فرصة للتأهل .

أما الكابتن علي النونو فقد قال أن الضغوط النفسية كانت السبب في نتيجة مباراة منتخبنا مع السعودية أمس الأول الاثنين لافتاً إلى ان المدرب اضاف نقاط جديدة في حين كنا نبحث نحن بعد نزولنا في الشوط الثاني عن التعويض عن نتيجة المباراة .

مدرب المنتخب القطري الفرنسي " ميتسو " أن مباراته غداً مع اليمن مباراة مصيرية وهامة لان فيها بقاء او خروج من البطولة ، كاشفاً عن اقتصار المعسكر التدريبي والتحضيري للبطولة من قبل المنتخب القطري على ثلاثة أيام فقط، قبل قدومه لليمن، لانشغال لاعبي المنتخب بمباريات الدوري القطري وعدم إمكانية تحميلهم إتعاب التدريبات الكافية لدخول منافسات بطولة خليجي 20 باليمن .

ديربي السعودية الكويت:

الديربي المرتقب يوم غداً في المباراة الأولى والذي يتابعه كل الجماهير الخليجية والعربية بشغف، هو الاختبار الحقيقي للأخضر السعودي والأزرق الكويتي ، وسيكشف مدى إمكانية منافسة الفريقين على لقب البطولة. 

السعودي يخوض اللقاء بفريق سُمي قبل البطولة بالرديف ولكنه اظهر جماعية وتناسق قوة كبيرة في مباراة اليمن أمام جمهور يمني كبير، واستطاع ان يكسب اللقاء بسهولة، بعد ان روض ألاعب اليمني والجمهور الغفير.

لاعب الخبرة محمد الشلهوب أدار وسط الأخضر السعودي باقتدار وزود مهاجميه بكرات كثيرة،وسجل الهدف الثاني لفريقه.

وظهر قوة دفاع السعودية الذي يجيد الرقابة الفردية، واللعب الرجولي.

الأزرق الكويتي يمر بأفضل حالته فبعد تحقيقه بطولة غرب أسيا أمام المنتخب الإيراني قُبيل، أستحق نقاط مباراته الأولى في بطولة خليجي 20 أمام المنتخب القطري.

ويفتقد الهجوم الكويتي لاعبه المُميز بدر المطوع الذي غادر بعثة منتخبه من عدن الى العاصمة الماليزية لحضور حفل اختيار أفضل لاعب في القارة الأسيوية وهو احد المرشحين لنيلها.

ويبرز في المنتخب الكويتي اللاعب الشاب فهد العنزي لاعب نادي كاظمة الذي قدم مستويات متصاعدة منذ بطولة غرب آسيا التي اقيمت بالعاصمة الأردنية عمان.

ويصعب التكهن بنتيجة المباراة لأن ديربي السعودية والكويت لا يخضع لأي توقعات.