تقرير صحفي: السعودية استطاعت اختراق القاعدة والقبائل في اليمن بعد استهداف محمد بن نايف

الأحد 31 أكتوبر-تشرين الأول 2010 الساعة 05 مساءً / مأرب برس - رويترز
عدد القراءات 10552

قال محللون ان الاختراق السعودي لجماعات مرتبطة بالقاعدة في اليمن تحقق على مدى سنوات من محاربة مقاتلين في الداخل مكن الرياض فيما يبدو من تنبيه الولايات المتحدة الى مخطط لتفجير أهداف بها.

فبعد تحذير مخابراتي أمكن للمسؤولين في بريطانيا ودبي يوم الجمعة رصد طردين يحتويان على مواد ناسفة مرسلين من اليمن الى معبدين يهوديين في شيكاجو.

وقالت واشنطن ان المملكة العربية السعودية وهي حليف رئيسي للولايات المتحدة وأكبر مصدر للنفط في العالم ساعدت على تحديد أن التهديد كان مصدره اليمن الذي يتمركز به تنظيم القاعدة في جزيرة العرب الذي سبق وأن أعلن مسؤوليته عن محاولة تفجير فاشلة لطائرة ركاب أمريكية كانت متجهة للولايات المتحدة في ديسمبر كانون الاول.

وكانت الولايات المتحدة قد أشادت بدور الاستخبارات السعودية في التنبيه للمخطط وتقديم الرقمين المتسلسلين للطردين ما ساعد في سرعة رصدهما في دبي وبريطانيا.

وأعلن البيت الأبيض أن الرئيس الأمريكي، باراك أوباما، شكر العاهل السعودي، الملك عبدالله بن عبد العزيز آل سعود، هاتفياً."

وقال دبلوماسيون غربيون مقيمون في الرياض ان التعاون بين السعودية وأجهزة مخابرات غربية قوي منذ أن ساعد خبراء أجانب السعودية على القضاء على حملة شنتها القاعدة لاستهداف منشات نفط وسفارات ومجمعات سكنية للاجانب واستمرت من عام 2003 الى عام 2006 .

وقال الصحفي السعودي جمال خاشقجي "التعاون شأن مستمر. الجديد هو أن المخابرات السعودية اخترقت ولا شك القاعدة في اليمن."

وقبل اسبوعين فقط قالت فرنسا انها تلقت تحذيرات من السعودية من أن القاعدة تستهدف أوروبا.

والى جانب الولايات المتحدة -التي رفعت من حجم المساعدات العسكرية والامدادية لليمن على مدى العام المنصرم- تريد السعودية أيضا من اليمن القضاء على القاعدة.

ناقوس خطر

ويقول تنظيم القاعدة في جزيرة العرب انه يريد الاطاحة بعائلة ال سعود الحاكمة وحاول في العام الماضي اغتيال الامير محمد بن نايف مساعد وزير الداخلية للشؤون الامنية المسؤول عن مكافحة الارهاب في أول هجوم معروف يستهدف العائلة المالكة منذ أن بدأت القاعدة حملتها عام 2003 .

حدث ذلك حين فجر انتحاري سعودي نفسه في مكتب الامير محمد في جدة بعدما تظاهر بأنه يرغب في تسليم نفسه للسلطات بعد عودته من اليمن الى السعودية.

وعلى الرغم من أن الامير نجا سالما من الهجوم يقول محللون ودبلوماسيون ان الهجوم كان صدمة كبيرة للسلطات وجهاز المخابرات.

وقال تيودور كاراسيك المحلل الامني المقيم في دبي "كان الهجوم ناقوس خطر بالنسبة للسعوديين. أصبحوا محترفين للغاية. لقد اخترقوا القبائل التي تحمي القاعدة."

ولدى الرياض سبب اخر يدعو للقلق.. فهناك حدود مشتركة تمتد 1500 كيلومتر بين البلدين يسهل التهريب من خلالها اذ تصعب مراقبة عبور المناطق الجبلية والصحراوية التي يندر بها السكان وتكاد تخلو من الطرق الممهدة.

وأشار خاشقجي الى استسلام اثنين من أفراد القاعدة مؤخرا كانا في اليمن وذلك بموجب برنامج سعودي يعرض على المقاتلين العودة للحياة الطبيعية والحصول على مساعدة مالية اذا نبذوا العنف وقضوا فترة في السجن.

ومضى خاشقجي يقول "هذا يظهر أن السعودية قادرة... على بث الطمأنينة في نفوس الارهابيين الذين يستسلمون. يفلح هذا الامر أحيانا ويخفق أحيانا أخرى."

والسعودية هي الحليف العربي الرئيسي لليمن اذ تقدم دعما ماليا لحكومة الرئيس علي عبد الله صالح وان كان الجانبين يرفضان الافصاح عن المبلغ.

ويقدر محللون أن المساعدات الامنية السعودية لليمن تفوق كثيرا المساعدات الامريكية وربما تصل الى 300 مليون دولار سنويا.

والاهم من ذلك أن السعودية أقامت روابط على مدى سنوات مع القبائل اليمنية من خلال تقديم مساعدات مالية أو تمويل مشاريع بنية أساسية للمساعدة على تحسين أمن الحدود.. وهي اتصالات أصبحت الان ذات فائدة في هذا الصدد.

سور حدودي

لكن على الرغم من تحسن سبل الحصول على المعلومات لايزال أمام السعودية طريق طويل لتأمين الحدود مع اليمن حيث اشتبكت قواتها مع المتمردين الحوثيين الشيعة في الشمال لاشهر في العام الماضي بعد أن دخلوا الاراضي السعودية.

وتم القضاء فعليا على الخلايا الرئيسية للقاعدة منذ عام 2006 تقريبا لكن دبلوماسيين يقولون ان عددا كبيرا من المقاتلين انتقل عبر الحدود لليمن لاعادة تنظيم الصفوف. واندمجت القاعدة في السعودية واليمن في 2009 .

وقال الشيخ محمد بن ناجي الشايف وهو عضو في البرلمان اليمني "يمثل الفقر والفساد والامية المستشرية خاصة في المناطق النائية أرضا خصبة للقاعدة."

ويقول دبلوماسيون في الرياض ان حرس الحدود السعودي يمنع كل ليلة العشرات وهم يحاولون عبور الحدود منهم لاجئون صوماليون يبحثون عن فرص عمل أو أفراد قبائل يهربون كل شيء من الاسلحة الى المشروبات الكحولية أو الحجاج.

وعلى الحدود معبران حدوديان رئيسيان فقط لكن أبناء القبائل يعرفون جيدا الكثير من الطرق والممرات الجبلية.

ويقول دبلوماسيون ان السعودية وقعت في 2009 اتفاقية بعدة مليارات من الدولارات مع شركة (اي.ايه.دي.اس) الدفاعية الاوروبية لبناء سور يستخدم التكنولوجيا المتقدمة لكن العمل سيستغرق خمس سنوات على الاقل.

وقال دبلوماسي غربي في الرياض "ربما سيقيمون جزءا منه فقط في البداية".

اكثر خبر قراءة أخبار اليمن