أميـن اتحاد السلة: استضافة نهائيات آسيا نقلت الواقع الحقيقي لليمن وعكست الصورة المشوشة

السبت 02 أكتوبر-تشرين الأول 2010 الساعة 08 مساءً / مأرب برس - خاص
عدد القراءات 2601

  أكد أمين عام الاتحاد العام لكرة السلة عبدالرحمن الرصين على أن بلادنا حققت النجاح المطلوب والباهر في استضافة نهائيات آسيا الـ21 لمنتخبات الناشئين لكرة السلة التي استضافتها العاصمة صنعاء خلال الفترة 22/سبتمبر- 1/أكتوبر/2010م بمشاركة 16 منتخباً آسيوياً تنافست على كأس البطولة ومراكز المقدمة وكذا على المقاعد الثلاثة الأولى المؤهلة إلى كأس العالم عن قارة آسيا.

موضحاً في تصريحات صحفية، أن الاتحاد حقق نجاحاً متميزاً في الاستضافة بفضل تكاتف جهود الجميع وبجهود الشباب المخلصين في مختلف اللجان العاملة، مشيراً إلى أن المكسب الحقيقي من استضافة بلادنا لهذه البطولة لأول مرة في تاريخها على مستوى الألعاب الجماعية عامة يتمثل في نقل الصورة الحقيقية لبلادنا وواقع الأمن والاستقرار القائم والتطور المشهود في أنحاء الوطن ومختلف المجالات.

 معتبراً أن البطولة عكست الصورة الحقيقية لليمن وغيرت الصورة المغلوطة التي تروج لها بعض وسائل الإعلام عن بلادنا وافترائها بوجود مشاكل وعدم استقرار، منوهاً بأن قرابة أربعمائة وخمسين فرداً ما بين إداري ومدرب ولاعب وحكم وفني ومسئول حضروا منافسات البطولة وشهدوا بأنفسهم الأمان والاستقرار القائم خاصة أن بعض المنتخبات المشاركة كانت تعتقد غير ذلك من خلال ما تسمعه في بعض وسائل الإعلام.

 وقال: هذا العدد الكبير سيكون خير سفير لنقل واقع وحقيقة ما تعيشه بلادنا إلى مجتمعاتهم وإلى المجتمع الدولي عامة، وهذا هو أكبر وأهم مكسب استفدناه جميعنا من استضافة النهائيات الآسيوية الحادية والعشرين وهو الجانب الأهم، وحقيقة فإن النهائيات الآسيوية دليل بارز على قدرة بلادنا وإمكاناتها وإمكانات كوادرها وتطور بنيتها التحتية لاستضافة أي حدث رياضي كبير وهذا ما تأكد من خلال هذه الاستضافة الناجحة والمميزة التي طمئنت الجميع بقدرة بلادنا على استضافة خليجي 20 بنجاح وتميز.

 وتطرق الرصين إلى أن جميع الوفود المشاركة عبرت عن سعادتها لزيارة اليمن وأنها وجدت العكس تماماً مما كانت تعتقده وما كان يروج له عن بلادنا وأن الوفود أيضاً عبرت عن ارتياحها بالاستضافة والتنظيم الناجح، مؤكداً أن الجميع أشاد بكافة نواحي التنظيم خاصة أنه لم توجد أي عوائق أو صعوبات رغم شحة الإمكانات المالية، موضحاً أنه وبتوفيق من الله سبحانه وتعالى خرجت الاستضافة بأكثر من المتوقع.

 واختتم حديثه بالإشارة إلى ان جميع العاملين في البطولة أدوا دورهم على أكمل وجه، وموجهاً شكره وتقديره نيابة عن الأسرة السلوية لكل من ساهم ودعم البطولة ووقف بجانب الاستضافة من مختلف الجهات حتى تحقق النجاح المطلوب الذي جاء بتعاون وتكاتف الكثير من الجهات.