دوري ابطال اوروبا: بداية قوية لبرشلونة وحامل اللقب ومانشستر يتعثران

الأربعاء 15 سبتمبر-أيلول 2010 الساعة 06 مساءً / مأرب برس- الفرنسية
عدد القراءات 2779

استهل انتر ميلان الايطالي حملة الدفاع عن لقبه بسقوطه في فخ التعادل امام تونتي انشكيده الهولندي 2-2 الثلاثاء فيما حقق برشلونة انطلاقة مدوية بفوزه الساحق على باناثينايكوس اليوناني 5-1 في الجولة الاولى من منافسات المجموعة الاولى ضمن الدور الاول لمسابقة دوري ابطال اوروبا لكرة القدم.

ولم يكن مانشستر يونايتد الانكليزي بطل عام 2008 افضل حالا من انتر ميلان وسقط بدوره في فخ التعادل السلبي امام ضيفه رينجرز الاسكتلندي، فيما حقق فالنسيا فوزا كبيار على حساب مضيفه بورصة سبور التركي برباعية نظيفة.

في المباراة الاولى، عانى انتر ميلان امام مضيفه تونتي انشكيده الذي يشارك في المسابقة القارية للمرة الاولى في تاريخه، فتابع النيراتزوري بالتالي انطلاقته المتواضعة هذا الموسم بقيادة مدربه الجديد الاسباني رافايل بينيتيز حيث خسر الكأس السوبر الاوروبية امام اتلتيكو مدريد الاسباني صفر-2 وسقط في فخ التعادل امام مضيفه بولونيا صفر-صفر وفاز بشق النفس على اودينيزي 2-1 في الدوري المحلي.

وكان انتر ميلان البادىء بالتسجيل عبر لاعب وسطه الدولي الهولندي ويسلي سنايدر في الدقيقة 14 عندما استغل كرة مرتدة من الحارس البلغاري نيكولاي ميخايلوف فتابعها داخل المرمى.

ولم يتأخر اصحاب الارض في ادراك التعادل وتحديدا بعد 6 دقائق من ركلة حرة مباشرة انبرى لها ثيو يانسن بنجاح.

ونجح تونتي انشكيده في اضافة هدف ثان عندما انبرى يانسن الى ركلة ركنية تابعها المهاجم الدولي الارجنتيني دييغو ميليتو بالخطأ داخل مرمى فريقه، قبل ان يدرك الكاميروني صامويل ايتو التعادل من تسديدة قوية بعد لعبة مشتركة مع المقدوني غوران بانديف (41).

وفي المجموعة ذاتها، افلت فيردر بريمن الالماني من الخسارة امام ضيفه توتنهام العائد الى المسابقة العريقة بعد غياب 48 عاما.

وتقدم توتنهام بهدفين مبكرين سجلهما الفنلندي بيتري باسانين خطأ في مرمى فريقه عندما حاول ابعاد كرة عرضية لجيرمان جيناس (12) والعملاق بيتر كراوتش بضربة رأسية اثر ركلة حرة (18)، بيد ان اصحاب الارض نجحوا في تقليص الفارق عبر البرتغالي هوغو الميدا بضربة رأسية (43)، ثم ادرك ماركو مارين التعادل في الدقيقة 48.

على ملعب "اولدترافورد"، سجل مدرب مانشستر يونايتد السير اليكس فيرغوسون هدفا في مرماه عندما استبعد 10 لاعبين ممن خاضوا المباراة الاخيرة في الدوري المحلي ضد ايفرتون والتي انتهت بتعادل فريقه 3-3 باستثناء لاعب الوسط دارين فليتشر، ذلك لان فريقه قدم عرضا سيئا للغاية واكتفى بالتعادل السلبي مع ضيفه رينجرز الاسكتلندي.

ويبدو ان فيرغوسون الذي لا يتردد في اتخاذ القرارات الجريئة اراد معاقبة افراد الفريق بعد ان فرطوا بالفوز علما بان مانشستر تقدم 3-1 في تلك المباراة حتى الدقيقة 90+1 قبل ان يدخل مرماه هدفين في الوقت بدل الضائع، لكنه دفع الثمن غاليا هذه المرة.

وقدم مانشستر يونايتد اداء مخيبا ولم ينجح في تهديد مرمى رينجرز الا في ما ندر وابرز دليل على ذلك حصوله على اول ركلة ركنية في الدقيقة 85.

في المقابل، اكتفى رينجرز بالدفاع ونجح في الخروج بنقطة ثمينة خارج ملعبه.

وبدا واضحا بان التفاهم بين لاعبي مانشستر يونايتد مفقودا خصوصا ان بعضهم كان يلعب مع زملاء جدد له في التشكيلة الاساسية.

ولم يشكل واين روني العائد بعد استبعاده بدوره من المباراة ضد ايفرتون، اي خطورة على مرمى الفريق الاسكتلندي والامر نفسه ينطبق على المكسيكي تشييتشاريتو الذي كان تائها في خط المقدمة.

وكانت الخطورة الوحيدة من قبل دارين غيبسون الذي سدد ثلاث كرات قوية مرت فوق العارضة.

وحاول مانشستر تصليح الامور باشراك المهاجم المخضرم مايكل اوين مكان الكوري الجنوبي بارك جي سونغ، في حين اضطر الى ادخال الجناح الويلزي راين غيغز مكان الجناح الاكوادوري انطونيو فالنسيا الذي اصيب بكسر في كاحله وسيبتعد فترة طويلة على الارجح عن الملاعب.

وعاد فالنسيا الاسباني بفوز ثمين على حساب بورصة سبور التركي برباعية نظيفة تناوب على تسجيلها البرتغالي ريكاردو كوستا متسغلا كرة عرضية من خواكين (16) وادوريز زوبيلديا بضربة رأسية اثر كرة مرتدة من القائم بعد تسديدة قوية لكوستا (41) وبابلو هرنانديز (68) وروبرتو سولدادو مستغلا خطأ للحارس البلغاري ديميتار ايفانكوف في تشتيت الكرة (76).

وعلى ملعب نوكامب في العاصمة الكاتالونية برشلونة، اكرم صاحب الارض وحامل اللقب عام 2009 وفادة ضيفه باناثينايكوس اليوناني بفوز ساحق 4-1 كان بطله النجم الارجنتيني ليونيل ميسي صاحب ثنائية وصانع الهدفين الرابع والخامس علما بانه اهدر ركلة جزاء.

وفاجأ الضيوف برشلونة بهدف مبكر سجله الدولي الفرنسي سيدني غوفو في الدقيقة 20 اثر تلقيه كرة داخل المنطقة من مواطنه جبريل سيسيه، لكن برشلونة ضرب بقوة بعدها فنجح في ادراك التعادل بعد دقيقتين عبر ميسي اثر تلقية كرة على طبق من ذهب من تشافي هرنانديز فتابعها ساقطة داخل المنطقة فوق الحارس الكسندروس تسورفاس، ثم منحه مهاجمه الجديد الدولي دافيد فيا التقدم في الدقيقة 33 مستغلا كرة رأسية من سيرجيو بوسكيتس فتابعها من مسافة قريبة داخل المرمى.

وعزز ميسي بهدف ثالث في الدقيقة الاخيرة من الشوط الاول بعد لعبة مشتركة مع بدرو رودريغيز، ثم اهدر فرصة تسجيل الهاتريك عندما حصل على ركلة جزاء اثر عرقلته من قبل المدافع سيدريك كانتي فانبرى لها لكن الحارس تسورفاس تصدى لها (55).

واضاف بويان كركيتش بديل فيا، الهدف الرابع في الدقيقة 78 اثر كرة مرتدة من القائم بعد تسديدة لميسي، قبل ان يختم المدافع الدولي البرازيلي دانيال الفيش المهرجان بهدف خامس في الدقيقة الرابعة من الوقت بدل الضائع اثر لعبة مشتركة مع ميسي.

وفي المجموعة ذاتها، فاز كوبنهاغن الدنماركي على روبن كازان الروسي بهدف وحيد سجله السنغالي دام ندوي في الدقيقة 87 بضربة رأسية اثر ركلة حرة فارتطمت الكرة بالقائم الايمن وعانقت الشباك.

وفي المجموعة الثانية، فاز بنفيكا البرتغالي على هبوعيل تل ابيب الاسرائيلي بهدفين نظيفين سجلهما البرازيلي لويزاو بتسديدة على الطائر (21) والبارغوياني اوسكار كاردوزو اثر خطأ للحارس الدولي النيجيري فنسنت اينياما (68)، وليون الفرنسي على شالكه الالماني بهدف وحيد سجله الدولي البرازيلي ميشال باستوس في الدقيقة 21 من كرة مرتدة من الحارس الدولي مانويل نوير.

ولعب شالكه بعشرة لاعبين منذ الدقيقة 38 اثر طرد بينيديكث هوفيديس.