نهائي كأس العالم بين الطواحين الهولندية و الماتدور الأسباني

الأحد 11 يوليو-تموز 2010 الساعة 06 مساءً / مأرب برس- ا ف ب
عدد القراءات 3316

ستكون الأنظار موجهة اليوم الأحد إلى ملعب "سوكر سيتي" في جوهانسبرج حيث "يتقارع" المنتخبان الأسباني والهولندي على مجد طال انتظاره وعلى الانضمام إلى نخبة المنتخبات المتوجة باللقب المرموق عندما يتواجهان في نهائي مونديال جنوب إفريقيا 2010.

وبلغ المنتخب الأسباني النهائي للمرة الأولى في تاريخه بعدما وضع حدا لمغامرة نظيره الألماني الشاب بفوزه عليه 1-صفر في نصف النهائي بفضل هدف سجله مدافعه كارليس بويول، مجددا فوزه على الـ"مانشافت" بعد أن تغلب عليه في نهائي كأس أوروبا قبل عامين حيث توج "لا فوريا روخا" بلقبه الأول منذ 1964 حين احرز حينها اللقب القاري أيضا.

أما المنتخب الهولندي فتخلص من نظيره الاوروغوياني بالفوز عليه 3-2، ليبلغ النهائي للمرة الأولى منذ 32 عاما وتحديدا منذ خسارته أمام الأرجنتين 1-3 بعد التمديد عام 1978، والثالثة في تاريخه بعد خسارته نهائي 1974 أمام ألمانيا الغربية 1-2.

واستحق المنتخبان تواجدهما في مباراة «المجد» لانهما كانا الأفضل الى جانب المنتخب الألماني، وان كانا بأسلوبين مختلفين حيث حافظ الأسبان على أدائهم الهجومي الرائع الذي ظهروا به خلال الأعوام الثلاثة الأخيرة، فيما قارب الهولنديون مشاركتهم التاسعة في النهائيات بأسلوب مغاير تماما للكرة الشاملة التي قدموها للعالم في السبعينات، إذ اتسم أداؤهم بالواقعية "الألمانية" التي اعتمدها مدربهم بيرت فان مارفييك.

ونجح المنتخب "البرتقالي" في أن يتخلص من صفة الفريق الخارق في الأدوار الأولى والعادي في المباريات الإقصائية لكنه يأمل أن لا يطارده شبح 1974 و1978 حين كان قريبا جدا من المجد قبل أن يسقط في المتر الأخير أمام البلدين المضيفين، لكنه لن يواجه هذه العقدة في جنوب إفريقيا لان طرفي النهائي يلعبان بعيدا عن ديارهما.

وبغض النظر عن هوية الفائز في هذه المواجهة التاريخية للبلدين، فان الكأس ستبقى في القارة الأوروبية بعد أن توجت بها إيطاليا قبل أربعة أعوام بفوزها على ضيفتها فرنسا بركلات الترجيح.

ومن المؤكد أن المنتخبين الأسباني والهولندي اللذين لم يتواجها سابقا في النهائيات، لا يكترثان بتاتا بمسألة المنافسة الأوروبية-الأمريكية الجنوبية لأن كلا منهما يبحث عن المجد لنفسه وستكون معركة "سوكر سيتي" نارية تماما نظرا إلى أن صفوف المنتخبين تعج بالنجوم الكبار الذين تركوا بصماتهم بشكل رائع في المونديال الأول على الأراضي الأفريقية وعلى رأسهم مهاجم "لا فوريا روخا" دافيد فيا وصانع ألعاب "البرتقالي" ويسلي سنايدر اللذين يخوضان مواجهة خاصة بينهما لانهما مرشحان للحصول على الحذاء الذهبي لأفضل هداف في النهائيات وكل منهما يملك خمسة أهداف حتى الآن.

وفي المعسكر الآخر، سينجح المنتخب الهولندي في معادلة رقمين قياسيين في حال خرج فائزا من مواجهته التاريخية مع أسبانيا والظفر بلقبه العالمي الأول، لانه لم يذق طعم الهزيمة في 25 مباراة على التوالي، بل انه فاز في المباريات الثماني التي خاضها في التصفيات الأوروبية المؤهلة الى جنوب إفريقيا 2010 كما انه فاز في مبارياته الست في النهائيات حتى الآن، وفي حال خروجه فائزا من مواجهة اللقب سيعادل الرقم القياسي الذي حققه المنتخب البرازيلي في طريقه إلى لقب بطل مونديال المكسيك 1970.

كما سيعادل المنتخب الهولندي في حال فوزه باللقب للمرة الأولى الرقم القياسي من حيث الفوز بجميع المباريات في النهائيات (7) والمسجل أيضا باسم البرازيل خلال مونديال كوريا الجنوبية واليابان عام 2002.

وكان المنتخب الهولندي حطم رقمه القياسي المحلي بفوزه على سلوفاكيا (2-1) في الدور الثاني، لانه لم يسبق له أن حقق اكثر من سبعة انتصارات على التوالي، وبفوزه على البرازيل حطم رقمه الشخصي في النهائيات والمسجل عام 1974 لانه لم يسبق له ان حقق اكثر من أربعة انتصارات متتالية في العرس الكروي.

ولم يذق رجال المدرب بيرت فان مارفييك طعم الهزيمة منذ سقوطهم في ايندهوفن امام المنتخب الأسترالي 1-2 وديا في السادس من سبتمبر 2008، علما بانه لم يسبق للمنتخب البرتقالي أن حافظ على سجله الخالي من الهزائم ل25 مباراة على التوالي.

لكن فان مارفييك لا يكترث لجميع هذه الإحصائيات وكل ما يريده هو أن يحافظ لاعبوه على تركيزهم لأن التأهل إلى نهائي كأس العالم للمرة الأولى منذ 32 عاما "لا يعني أننا فزنا بأي شيء".