الجوفي يقر:لايوجد اهتمام كافي بالمتفوقين والمبدعين من قبل الحكومة

الأربعاء 07 إبريل-نيسان 2010 الساعة 10 مساءً / مأرب برس -خاص- صنعاء - جبر صبر
عدد القراءات 6006

" شريحة المبدعين والمتفوقين والموهوبين في بلادنا لم تحظى بالاهتمام والرعاية الكافية من قبل الحكومة" اعتراف ضمني من قبل وزير التربية التعليم – الدكتور/ عبد السلام الجوفي بعدم الاهتمام بالمتفوقين وتشجيعهم لمواصلة مشوار حياتهم العلمي والعملي.

وفي كلمته في الندوة العلمية الأولى لرعاية الموهوبين والمتفوقين التي نظمها مركز تطوير التفوق بجامعة العلوم والتكنولوجيا اليوم بصنعاء أكد الوزير الجوفي" ان وزارته لم تلتفت إلا مؤخرا لفئة المتفوقين، حيث تم إنشاء إدارة متخصصة بالموهوبين والمبدعين والمتميزين في عام 2003م. وفي عام 2004م تم إنشاء إدارة متخصصة بذوي الاحتياجات الخاصة". حسب قوله.

وأكد :أنه يجري حالياً الاستعداد لإنشاء 4 مدارس للمتميزين في (أمانة العاصمة وتعز والمكلا وسيئون) لتكون مستقلة استقلالا تاما عن إدارة التربية من حيث التدخل بأعمالها اليومية والمهنية وعملها الميداني وأنشطتها,فيما ستكتفي الوزارة بالإشراف والرقابة فقط". مضيفاً:أن هناك آلية ومعايير خاصة باختيار الكادر التربوي لهذه المدارس وكذا اختيار لطلبة الملتحقين كما سيتم مراعاة وضع المعلمين من حيث الراتب الذي ينبغي أن يوازي الجهود المبذولة ".

وفي ذات الوقت أشاد وزير التربية بدور جامعة العلوم والتكنولوجيا في الاهتمام بالمتفوقين وقيامها بانشاء مركز خاصاً بهم .مضيفاً: إن جامعة العلوم جامعة مشهود لها بالتميز والمهنية وتثبت دائما أنها بيت من بيوت الخبرة التي يستفاد منها. مختتماً كلمته بقوله: وأنا على ثقة أنها ستسهم معنا في رعاية ودعم هذا المجال لما تتمتع به من إبداع وتميز ".

من جانبه اعتبر الدكتور طارق سنان أبو لحوم " إنشاء الجامعة مركز خاص بالمتفوقين بيتاً من بيوت الخبرة وتقديم الاستشارة لجميع المؤسسات التعليمية والأكاديمية إضافة إلى تقديمه الدعم المادي والمعنوي للموهوبين والمدعين ". مؤكداً على الأهمية التي توليها جامعة العلوم لشريحة الموهوبين والمبدعين.

واستعرضت مديرة مركز التفوق – رجاء الجاجي " الخدمات والأنشطة التي يقدمها المركز للموهوبين.

مؤكدةً ان المركز يساعد الطالب على استشراف مستقبله المهني وذلك من خلال ما يسمى ببرنامج الصحبة المتمثل في ربط الطالب الموهوب بأستاذ جامعي ليساعده على اختيار التخصص الجامعي المناسب لميوله وإبداعه ورفده مهنيا ومعرفيا في مجال التخصص إضافة إلى عدد من الأنشطة والبرامج والدورات المتعلقة بهذا الجانب .

تكريم 3 طلاب بجائزة الإبداع قيمتها 450 ألف ريال:

وفي الحفل تم تكريم ثلاثة طلاب بجائزة الإبداع والتفوق قيمة الجائزة الأولى مائتا ألف ريال عن اختراع خلية الكربون البلازمية لشفط ثاني أكسيد الكربون السام وتنقية الهواء والثانية بـ 150ألف ريال عن اختراع جهاز للتحكم عن بعد بالأجهزة الكهربائية والثالثة بـ 100ألف ريال عن اختراع جهاز تكييف الهواء .

وفي الندوة العلمية الأولى لرعاية الموهوبين والمتفوقين قدمت عدد من أوراق العمل تناولت" مهارات التفكير الابتكاري والناقد لدى الطالب وعرض بعض التجارب في رعاية وتأهيل الموهوبين .

مديرة المركز:نعد أشخاص قادرين على صناعة التغيير في حياتهم:

مديرة المركز رجاء محمد ديب الجاجي اوضحت في حديثها لـ"مأرب برس" ان المركز يهدف الى ان يكون بيتا للخبرة في مجال تطوير التفوق والموهبة من خلال الكشف عن المتفوقين والموهوبين وإعداد تنفيذ برامج تربوية متميزة لرعايتهم،وكذا تقديم الخدمات الاستشارية للافراد والمؤسسات ذات العلاقة برعاية المتفوقين والموهوبين.

كما أشارت الى اهتمامات المركز في الجانب الأخلاقي والقيمي لدى المتفوقين "نغرس حبه واحترامه لوطنه ومدرسته وأستاذه ومجتمعه من خلال محاضرات ونشاطات يقوم بها الطالب". إضافةً الى الاهتمام في الجانب الشخصي في التنمية البشرية وتحديد الاهداف ومهارات القيادة وإدارة الأولويات وكل ذلك عبر دورات تدريبية يتناولها الطلاب المتفوقين".

وفي حين أوضحت ان اهتمامهم بطلاب الثانوية أكدت على وجود توجه المركز للإشراف على الموهوبين من طلاب الجامعات خلال الفترة القادمة. مؤكدةً ان اهتمام المركز على الموهبة العلمية.

وتحدثت الجاجي " عن مشاريع المركز المتمثلة ببرنامج الارشاد المهني الذي يهدف الى توجيه الطالب مهنياً وارشاده في تحديد تخصصه المستقبلي من خلال العديد من البرامج التدريبية والزيارات الميدانية،وكذا مشروع الصحبة:يهدف الى ربط الطالب المتفوق والموهوب باستاذ جامعي يعمل على تطوير وتنمية قدراته ومساعدته في استشراف مستقبله المهني ،إضافةً الى مشروع مصادر المعلومات والذي يعمل على اثراء البيئة اليمنية والعربية بمراجع ودراسات وبحوث في مجال التفوق والموهبة من خلال انشاء قاعدة بيانات للبحوث والدراسات والمراجع التي تهتم بقضايا الموهبة والإبداع.كما تشمل مشاريع المركز وحدة التدريب والتطوير والبحوث العلمية،إضافة الى جائزة الابتكار والتميز العلمي.

ولفتت مديرة مركز تطوير التفوق: الى ان اكتشاف الموهوبين يتم وفق معايير عالمية محدده من خلال التحصيل ، واختبارات الذكاء،وانجازات للطالب يُقيم بناءً عليها.وكذا مقابلات من المدرسة . مضيفةً: كما نعمل عملية تصنيف للطالب الموهوب حسب ميوله ونعمل برنامج إرشاد مهني يحدد مستقبله المهني من خلال دكتور جامعي ينمي له ذلك.

وأكدت ان الطلاب المنضبطين حالياً لدى المركز 15 طالباً ، تم توزيعهم الى مجموعات حسب ميولهم سواء في الهندسة او الطب او غير ذلك، وكل مجموعة تلتقي أسبوعيا مع أستاذ الصحبه.

واختتمت حديثها بقولها "نحن نعد أشخاص قادرين على صناعة التغيير وثقافة التغيير واي تقدم للشعوب يكون برعاية الموهوبين والمتفوقين".

الجدير ذكره ان مركز تطوير التفوق بجامعة العلوم والتكنولوجيا تأسس في شهر مايو2008م.

 
اكثر خبر قراءة طلابنا