الماجستير بامتياز للباحث محمد بن عبدالوهاب الديلمي في أصول الفقه

الأحد 28 مارس - آذار 2010 الساعة 08 مساءً / مأرب برس ـ الخرطوم
عدد القراءات 3280

منحت جامعة أم درمان الإسلامية بجمهورية السودان الباحث/ محمد بن عبدالوهاب بن لطف الديلمي درجة الماجستير في أصول الفقه من كلية الشريعة والقانون بتقدير ممتاز، عن رسالته الموسومة بـ/ العلامة الاسفراييني وآراؤه الأصولية، وذلك يوم الخميس 25 مارس2010م .

وقد تحدث الباحث في هذه الرسالة عن العلامة من ناحيتين الأولى: من نشأته إلى وفاته، والثانية: جمع فيها الباحث آراء العلامة في المسائل الأصولية وكان عدد تلك المسائل تسع وعشرون ومئتا مسألة أصولية سرد فيها الباحث كل تلك المسائل ثم ذكر رأي العلامة في كل مسالة أصولية منها وأورد الأدلة التي استدل بها العلامة في آرائه إن وجدت وصدّر الباحث كل مبحث من تلك المباحث الأصولية بتعريف له قبل ذكر تلك المسائل .

وتهدف تلك الدراسة إلى :

1-معرفة آراء الفقهاء في اجتهاداتهم الأصولية

2- الاستفادة من جهود كبار علماء الشافعية الأصوليين الذين لهم باع طويل في أصول الفقه .

3. اخذ ما ينبغي أخذه من أقوال الفقهاء والآراء الأصولية في ضوء ما يتجلى من قول راجح فيها .

4. أن العلامة له تراث عظيم وآراء مبثوثة في بطون الكتب التي صنفت من بعده فهي بحاجة إلى جمع آراءهُ الأصولية في كتاب واحد للاستفادة منها في الاستدلال .

وقد رجع الباحث في اخذ تلك الآراء إلى الكتب الأصولية وغيرها وكان عدد تلك المراجع أكثر من مائتي مرجع لان العلامة لم يحقق له أي مؤلف من مؤلفاته العديدة التي ألفها في نهاية القرن الرابع وبداية القرن الخامس

وفي الأخير أوصى الباحث بالاتي

1 القائمين على الجامعات الإسلامية وأرباب العلم الشرعي وطلابه أن يولوا عناية فائقة في إبراز أمثال هذا العَلم من علمائنا الذين أشرقت بحياتهم وعلومهم وجهادهم وخدمتهم للإسلام، أرجاء الأرض والذين يستحقون أن نحتذي حذوهم في سيرتهم حتى لا تُحرم الأمة الانتفاع بآثارهم وسيرتهم .

2. إخراج التراث المطمور، والذي يمكن الاستفادة منه في كثير من نواحي الحياة العلمية والعملية، فالأمة اليوم أكثر ما تكون حاجة إلى الاهتداء بمعالم الحياة التي رسمها هؤلاء العظماء .

3. العناية بعلم أصول الفقه، لأنه العِلم الذي رسم قواعد الاستنباط والاجتهاد، خاصة في عصرنا الذي يواجه كثيراً من المستجدات التي ما كانت معروفة لأسلافنا، ولا يُخرج الناس من هذه الأزمات إلا أهلُ العلمِ المتمكنين في علوم الآلة، التي من أهمها علم أصول الفقه الذي يصب مباشرة في خدمة الكتاب والسنة .

وقد اشرف على الرسالة فضيلة الأستاذ الدكتور/ أزهري علي أحمد .

فيما تكونت لجنة الحكم والمناقشة من الأساتذة :

أ.د. أزهري علي أحمد- مشرفاً ورئيساً

أ.د. علي أحمد بابكر- مناقشاً خارجياً

أ.د. عثمان ميرغني- مناقشاً داخلياً

وأشادت لجنة الحكم والمناقشة بالجهد المبذول من الباحث في الرسالة وشكرته على ذلك التميز

اكثر خبر قراءة طلابنا