الهومسا الخيرية تقدم وحدة للقلب بمستشفى الكويت وولادة آمنة بالثورة لدعم المرأة اليمنية

الخميس 25 مارس - آذار 2010 الساعة 10 مساءً / مأرب برس- صنعاء:
عدد القراءات 5000

قدمت جمعية "الهومسا" الخيرية وحدة للقلب في مستشفى الكويت ووحدة للعناية الخاصة بالمرأة والولادة الآمنة والأطفال في مستشفى الثورة لمعالجة ذوي الإحتياجات الخاصة , إضافة إلى تقديم المعونات للنازحين من صعدة ودعم العديد من الأيتام والمكفوفين وذوي الإحتياجات الخاصة والنساء المطلقات والأرامل.

 وكشفت ذلك حرم السفير السعودي في البازار الخيري الذي نظمته جمعية زوجات ممثلي البعثات الدبلوماسية العربية والأجنبية باليمن اليوم الخميس بصنعاء، ويعود ريعه لصالح المحتاجين من الأسر الفقيرة والنساء والأطفال واليتامى في اليمن.

وقالت حرم السفير السعودي أمل العسكر في حفل افتتاح البازار أن الدافع للممارسة الجمعية "الهومسا" العمل الخيري ودعم المحتاجين بالتعاون مع زوجات السفراء العرب والأجانب في اليمن يأتي إيمانا من الجمعية بضرورة تبني أعمال خيرية لمساعدة المرأة اليمنية على تجاوز الظروف والحياة البائسة وكذلك الأطفال والأيتام وشرائح المجتمع الأخرى.

وأكدت أن العطاء وفعل الخير من أهم الصفات الإنسانية التي تجمع بين البشر أي كان اللون والجنس والعرق والعمل الخيري التطوعي يقود إلى التعاون والترابط ويعمق المشاركة المجتمعية.

مؤكدة ان نشاط الجمعية لا ينحصر في مجال تقديم وجمع التبرعات والمشاركات المالية بل يمتد ليشمل الجانب المعنوي والذي يشكل جزء مهم من نشاط الجمعية ويضمن التعاون والاستمرار في العطاء والمساهمة على كافة المستويات والمجالات المتاحة ضمن نشاطها الخيري .

من جانبها ذكرت حرم السفير المصري منسقة الجمعية لهذا العام إيمان أحمد إبراهيم أن جمعية "الهومسا" التي تضم زوجات السفراء المعتمدين في اليمن جمعية خيرية تعكس جهد وإسهام المجتمع الدبلوماسي في اليمن في مجال العمل الخيري التطوعي وتقديم المساعدات الخيرية للعديد من دور الأيتام والمسنين وذوي الاحتياجات الخاصة والمستشفيات والمدارس وغيرها من المساعدات الإنسانية الأخرى .

إلى ذلك عبرت حرم السفير الفرنسي السيدة / سلفا عن سعادتها البالغة بالاهتمام الكبير الذي توليه صديقاتها زوجات السفراء في اليمن في مجال العمل الخيري والإسهام في تحسين حياة الكثير من المحتاجين وذوي الاحتياجات الخاصة وهو ما أكدته حرم السفير الأندلسي المسئول المال في الجمعية .

وأفصحت حرم السفير الروسي السيدة أولجا هي الأخرى عن دهشتها البالغة لما شاهدته من حماس لدى زوجات السفراء وانخراطها في العمل الخيري وقالت أن ذلك يعكس حقيقة حب هذه الشريحة في الإسهام في تحسين معيشة وظروف المحتاجين من المجتمع اليمني في الجانب المعيشي والصحي والتعليمي مؤكدة أنها لن تتأخر أبدا عن الانخراط مع مثيلاتها في العمل الخيري وكذلك حرم الس فير المغربي وحرم السفير المريتاني أمينة الدات وكافة زوجات السفراء المشاركات في البازار .

وكشفت حرم السفير السعودي عن تقديم الجمعية المعنية بالعمل الخيري التطوعي الذي يقتضي من القائم عليه الا يتحدث عنه ولكن ليشعر ويتأكد الجميع من أهمية إسهامات الجمعية. معتبرة أن ماقدمته الجمعية من وحدة للقلب في مستشفى الكويت ووحدة للعناية الخاصة بالمرأة والولادة الآمنة والأطفال فيم ستشفى الثورة لمعالجة ذوي الإحتياجات الخاصة, إضافة إلى تقديم المعونات للنازحين من صعدة ودعم العديد من الأيتام والمكفوفين وذوي الإحتياجات الخاصة والنساء المطلقات والأرامل وغير ذلك – جزء من عملها. مؤكدة أن هذا كله بجهود ذاتية من الجمعية .

وقالت العسكر أن الجمعية متطلعة إلى الاستمرار في العمل الخيري في المجالات الصحية والتعليمية وغيرها من المجالات.

وعبرت عن شكرها الجزيل للمساندين لنشاط الجمعية وبالأخص الدكتور عبد الغني القاضي مدير عام مستشفى آزال لمساهماته وجهوده الطيبة والدائمة للجمعية .

هذا وشارك في رعاية البازار والذي يعود ريعه للمحتاجين العديد من رجال المال والأعمال والشركات والبنوك وغيرها .

الصورة من الإرشيف لبازار خيري سابق