الشريف :استضافة خليجي 20 ستكون مميزة .. وسنكون عند مستوى التحدي

الأربعاء 23 ديسمبر-كانون الأول 2009 الساعة 11 مساءً / مأرب برس- خاص
عدد القراءات 4766

بدأت اليوم الأربعاء بفندق موفنبيك بصنعاء فعاليات المؤتمر غير العادي لأصحاب السعادة والسمو أمناء سر ورؤساء الاتحادات الخليجية واليمن والعراق لكرة القدم،وطرح في النقاش تعديل موعد البطولة المقرر مسبقاً،فيما ينظم اتحاد كرة القدم جولة ميدانية الى مدينتي عدن وأبين.

وفي الجلسة الافتتاحية للمؤتمر اطلع أمناء سر الاتحادات الخليجية على التحضيرات الجارية لاستضافة اليمن بطولة خليجي 20 نهاية العام المقبل في مدينتي عدن وأبين.

وألقى الشيخ حسين بن ناصر الشريف وكيل وزارة الشباب والرياضة النائب الثاني لرئيس إتحاد كرة القدم كلمة في إفتتاح أعمال المؤتمر رحب فيها بضيوف اليمن الأعزاء من دول مجلس التعاون الخليجي.

مجدداً التأكيد على أن اليمن ستكون عند مستوى التحدي وستحقق إستضافة مشرفة تحظى باستحسان وإعجاب ضيوف اليمن في المونديال الخليجي.

مؤكداً أنه لا يوجد بلد يريد استضافة بطولة وليس لديه القدرة على النجاح في الاستضافة وبالتالي فإن اليمن منذ إقرار استضافتها البطولة الخليجية لكرة القدم في نسختها العشرين باشرت في وضع كافة الترتيبات الخاصة بالاستضافة بما يضمن تحقيق النجاح المطلوب وخاصة ما يتعلق بجانب البنى التحتية من خلال تشييد ملاعب نموذجية لاستضافة البطولة ضمن برنامج زمني دقيق يكفل الانتهاء من كافة الأعمال الإنشائية في الملاعب الرياضية المخصصة للمباريات وكذلك الأخرى المخصصة للتداريب في موعد لا يتجاوز شهرين قبل انطلاق البطولة.

وبعد ذلك رأس الدكتور حميد شيباني أعمال مؤتمر اللجنة الدائمة لأمناء سر الاتحادات الخليجية واليمن والعراق لكرة القدم حيث رحب بالضيوف الأعزاء في أرض الحضارة والتاريخ اليمن التي تفتح ذراعيها لاحتضانهم بكل حب ومودة ، متمنياً لهم طيب الإقامة خلال فترة زيارتهم لليمن.

مشيراً إلى أن البطولة الخليجية ساهمت بشكل كبير في إحداث نقلة نوعية في لعبة كرة القدم في مختلف البلدان الخليجية نظراً للاهتمام الكبير الذي حظيت به البطولة وانعكس ذلك الاهتمام في جانب المنشآت الرياضية التي شهدت توسعاً كبيراً لتشكل القاعدة الأساسية التي انطلقت منها المنتخبات الخليجية نحو فضاءات التألق.

مبيناً أن الكرة اليمنية تعول الكثير على المشاركة في البطولات الخليجية لتحقيق النجاح المنشود وتكرار السيناريو الذي مرت به المنتخبات الخليجية من خلال اكتساب الخبرة والاستفادة من مستويات المنتخبات الخليجية القوية وكذلك الاستفادة من جانب المنشآت الرياضية حيث انعكس استضافة اليمن بطولة خليجي 20 بصورة إيجابية على الكرة اليمنية من خلال رصد مبالغ مالية كبيراً جداً وغير مسبوقة في تاريخ الرياضة اليمنية وذلك لتأهيل البنية التحتية في مجال لعبة كرة القدم من ملاعب دولية وكذلك تأهيل عدد من ملاعب الأندية وتعشيبها بالنجيل الصناعي حتى تكون جاهزة لاحتضان تداريب المنتخبات المشاركة في دورة كأس الخليج.

وعقب ذلك تم إغلاق جلسة أمناء سر الاتحادات الخليجية واليمن والعراق لكرة القدم حيث استعرض الدكتور حميد شيباني أمين عام إتحاد كرة القدم التحضيرات الجارية لاستضافة بطولة خليجي 20 وما تم إنجازه على صعيد المشاريع والبنى التحتية الرياضية من ملاعب المباريات في استاد الوحدة الدولي بأبين واستاد 22 مايو الدولي بعدن وملاعب التداريب في مدينة عدن وغيرها من المشاريع الخدمية والفنادق الإيوائية والمرافق السياحية ، وغيرها من المنشآت الخاصة باستضافة البطولة الخليجية التي تحتضنها اليمن لأول مرة في تاريخها.

وقدم شيباني تقارير مفصلة مدعمة بالأرقام والإحصائيات الخاصة بمراحل الإعداد والمقدمة من مختلف الجهات المشاركة في عملية الإعداد للبطولة وهي وزارة الأشغال العامة ووزارة السياحة ووزارة الكهرباء ووزارة الاتصالات وتقنية المعلومات ووزارة الداخلية ووزارة المالية وغيرها من الجهات المخصتة.

كما تم خلال الاجتماع استعراض تقرير تلفزيوني عبر شاشة العرض (البروجكتر) والذي تضمن تفاصيل سير الأعمال في المنشآت الرياضية التي يتم تشييدها مثل استاد الوحدة الدولي بأبين وتأهيل استاد 22 مايو الدولي بعدن وكذلك تأهيل ستة ملاعب في مدينة عدن لتخصص لتداريب المنتخبات المشاركة في البطولة.

وتطرق التقرير المصور إلى ما تتمتع به مدينة عدن من مقومات سياحية جذابة ومواقعها الجغرافي المتميز باعتباره تقع عن ملتقى البحرين العربي والأحمر وتطل على مضيق باب المندب ، وما باتت تشهده من نهضة عمرانية كبيرة وإقبالاً هائلاً على الاستثمار لتصبح مقصداً للمستثمرين والسواح والزوار من مختلف أنحاء العالم.

تعديل موعد البطولة على طاولة النقاش

وضمن المواضيع المدرجة على جدول اجتماعات أمناء سر الاتحادات الخليجية واليمن والعراق يتم مناقشة تعديل موعد إقامة بطولة خليجي 20 الذي كان قد تم إقراره خلال الفترة (22 نوفمبر – 4 ديسمبر) 2010م وذلك بسبب تعارض هذا الموعد مع عيد الأضحى المبارك وهو ما يتطلب تعديله بالتقديم أو التأخير.

ومما لا شك فيه أنه لا يمكن إقامة البطولة خلال شهر يناير 2011م بسبب إقامة نهائيات كأس آسيا في العاصمة القطرية الدوحة وبالتالي فإن المقترحات المقدمة تحث على إقامة البطولة في شهر فبراير عام 2011م كموعد لا يتعارض مع أي استحقاقات أخرى للمنتخبات الخليجية المشاركة ، بينما لا يلقى مقترح تقديم البطولة تجاوب من الجانب اليمني بسبب متعلق بالمنشآت الرياضية التي لا تحتمل تغيير الجدول الزمني للبطولة بالتقديم.

وقد حضر الجلسة الافتتاحية لأمناء سر الاتحادات الخليجية واليمن والعراق جميع أعضاء اللجنة الدائمة وهم على النحو التالي :

الدكتور / حميد الشيباني – أمين سر الاتحاد اليمني لكرة القدم

السيد / فيصل عمر العبدالهادي – أمين سر الاتحاد السعودي لكرة القدم

سعادة / يوسف محمد عبدالله – أمين سر الاتحاد الإماراتي لكرة القدم

السيد / سعود عبدالعزيز المهندي – أمين سر الاتحاد القطري لكرة القدم

السيد / صالح بن عبدالله الفارسي – أمين سر الاتحاد العُماني لكرة القدم

السيد / ناصر عبداللطيف الطاهر – أمين سر الاتحاد الكويتي لكرة القدم

السيد / أحمد جاسم محمد – أمين سر الاتحاد البحريني

السيد / طارق أحمد علي – أمين سر الاتحاد العراقي لكرة القدم

وصول رؤساء الاتحادات الخليجية

ووصل صباح اليوم سعادة الشيخ محمد خلفان الرميثي رئيس الاتحاد الإماراتي لكرة القدم والوفد المرافق له إلى صنعاء حيث كان في إستقباله في مطار صنعاء الدولي الشيخ أحمد صالح العيسي رئيس الاتحاد العام لكرة القدم وعدد من المسئولين في الإتحاد.

ومن المقرر أن يصل اليوم كل من سعادة الشيخ حمد بن خليفة آل ثاني رئيس الاتحاد القطري لكرة القدم والوفد المرافق له في الثالثة والنصف عصراً ، والشيخ علي بن خليفة آل خليفة نائب رئيس الاتحاد البحريني لكرة القدم في السابعة مساءً ، والسيد حسين سعيد محمد رئيس الاتحاد العراقي لكرة القدم.

وتستكمل الجمعة عملية وصول الوفود الخليجية بوصول السيد خالد بن حمد بن حمود البوسعيدي رئيس الاتحاد العُماني لكرة القدم والوفد المرافق له في الساعة التاسعة من صباح غد الجمعة.

جولة ميدانية

وينظم الاتحاد العام لكرة القدم صباح اليوم جولة ميدانية إلى مدينتي عدن وأبين للاطلاع على سير العمل في المنشآت الرياضية الجاري تنفيذها والمخصصة لاحتضان منافسات بطولة كأس الخليج العشرين ، حيث سيتم زيارة استاد 22 مايو الدولي بمديرية الشيخ عثمان بمحافظة عدن والذي يجري العمل حاليا في إعادة تأهيله والبالغ تكلفته أربعة مليارات وأربعمائة مليون ريال بتمويل حكومي ويشمل المشروع إعادة تأهيل أرضية الملعب بالعشب الصناعي وبمواصفات دولية ، كما يشمل المشروع تركيب 28 ألف مقعد للمتفرجين في مدرجات الملعب وإعادة شبكات المياه والصرف الصحي والكهرباء والاتصالات وتركيب منظومة الإطفاء وبناء وحدات النقل التلفزيوني ، ويتكون المشروع بالاتفاق مع الشركة الناقلة للبطولة إلى جانب تجهيز قاعات للإعلاميين والمؤتمرات الصحفية للتعامل مع الحدث بصورة أوسع وفوري.. ومن المقرر أن ينتهي العمل في المشروع خلال شهر أكتوبر المقبل.

كما يجري حاليا العمل في مشروع بناء التلال بحقات بمدينة كريتر البالغ تكلفته 300 مليون ريال بتمويل حكومي, والذي من المتوقع أن ينتهي العمل فيه خلال شهر ابريل المقبل ، بالإضافة إلى مشاريع رياضية أخرى بالمحافظة تشمل تعشيب وإنارة وبناء مرافق وترميم مدرجات ملاعب أندية الشعلة وشمسان والتلال بكلفة إجمالية 750 مليون ريال بتمويل حكومي من وزارة الشباب والرياضة.

كما تتضمن تلك المشاريع التي تأتي في إطار برنامج تأهيل ملاعب التدريب المصاحبة لخليجي 20 ويستمر العمل فيها ستة أشهر تحسين مداخل ومخارج ملاعب الأندية وغرف التبديل لملاعب الرياضيين.

كما يجري العمل في مشروع إعادة تأهيل أندية الوحدة والنصر والمنصورة بعدن بكلفة إجمالية 750 مليون ريال تمويل وزارة الشباب والرياضة.

كما سيتم زيارة مشروع إنشاء استاد الوحدة الدولي بمنطقة الكود بمحافظة أبين الذي تنفذه أربع شركات محلية متخصصة في مجال المقاولات والبناء وتمكنت من تنفيذ الأعمال الخرسانية لتشييد الملعب على مساحة مليون متر مربع، ويطل على البحر العربي بتكلفة إجمالية تبلغ خمسة مليارات و684 مليون و982 ألف ريال بتمويل حكومي، ويتسع لـ 20 ألف متفرج ، ويتم ربطة بشبكات ألياف ضوئية خاصة بالاتصالات والانترنت.

ويتكون مشروع الاستاد الجديد الذي ستنفذه أربع شركات مقاولات متخصصة ومؤهلة خلال 16 شهر من أربع كتل الأولى الرئيسية الغربية للملعب بتكلفة مليار و969 مليون و252 ألف ريال وتشمل هيكل خرسانة مسلحة لجسم الملعب والمدرجات ومنصة لكبار الضيوف مغطاة بسقف معدني مع التشطيبات، والثانية الكتلة الجنوبية للملعب بتكلفة مليار و561 مليون و618 ألف ريال وتشمل هيكل خرسانة لجسم الملعب والمدرجات مع التشطيبات.

وتشمل الكتلة الثالثة الشمالية البالغ تكلفتها مليار و426 مليون و58 ألف ريال هيكل خرسانة لجسم الملعب والمدرجات مع التشطيبات، والرابعة الكتلة الشرقية بتكلفة 564 مليون و941 ألف ريال وتشمل هيكل خرسانة مسلحة لجسم الملعب والمدرجات مع التشطيبات.

كما سيتم زيارة عدد من المنشآت السياحية ومشاريع الفنادق الإيوائية ومنها المشروع الذي تنفذه شركة فردوس عدن للاستثمار العقاري والصناعي بالتعاون مع شركة ديمون الإيطالية لإنشاء فندق عالمي فئة أربعة نجوم، بالإضافة إلى أجنحة سياحية بتكلفة تزيد عن عشرين مليون دولار أمريكي.. وكذلك المشاريع الأخرى التي تم إقرارها من قبل مجلس الوزراء ومنها إعادة تأهيل مجمع العروسة السياحي وفق برنامج زمني محدد بحيث يتم الانتهاء منه في موعد اقصاه نهاية شهر يونيو 2010م.. وتأهيل عدد من الفنادق من فئات أربعة نجوم إضافة إلى الفنادق الرئيسية حتى تظهر بمظهر جيد يليق بسمعة اليمن عند أشقائها الخليجيين.

جلسة ثانية لأمناء السر

وتتواصل الخميس أعمال اجتماعات اللجنة الدائمة لأمناء سر الاتحادات الخليجية واليمن والعراق حيث تعقد عصر اليوم جلسة تتضمن استكمال مناقشة التقارير المقدمة من الاتحاد اليمني لكرة القدم حول مراحل الإعداد وكذلك تقديم تقرير من اللجنة المكلفة بالنزول الميداني إلى مدينتي عدن وأبين والمكونة من أمناء سر اتحادات الإمارات وقطر وعُمان واليمن.