طلابنا بالهند والسودان يطالبون المعنيين الالتفات لمعاناتهم مع الملحقيات الثقافية

السبت 12 ديسمبر-كانون الأول 2009 الساعة 01 مساءً / مأرب برس-خاص
عدد القراءات 6503

قال طلاب يمنيون بالهند أنهم يعانون من عدم استجابة وتفاعل المسؤولين في وزارة التعليم العالي والملحقية الثقافية بالهند مع قضايا الطلاب،والمشاكل التي تواجههم.

وأوضح طلاب اليمن في ميسور الهندية عبر رسالة بعثوها لـمأرب برس" أنهم يعانون من قطع مستحقات الباحث الموفد من دون سابق إنذار،وتأخر صرف الرواتب والرسوم الدراسية في موعدها مما يحدث خللاً وفارقاً في ميزان الصرف يتحمله الباحث دائماً ،وتأخر إرسال وثائق الطلاب المرسلة إلى الملحقية للتوقيع عليها وعدم الرد على الإتصالات، اضافة لعدم نجدة المسؤولين في السفارة اليمنية للمنكوبين أو المرضى من الطلاب أو ممن تقع عليهم الحوادث والطوارئ والمؤدية للموت أحياناً كما حدث مع الطالب جميل الصلوي الذي توفي بالهند.

وأمل الطلاب في رسالتهم من الجهات المعنية إعطاء قضايا الطلاب المزيد من الإهتمام وأخذ مسألة الغلاء في المعيشة ولوازم تكليف البحث لب القضية ومحل النظر لضرورة زيادة راتب المنحة الدراسية للموفد..،وان تلقى رسالتهم هذه صدى وتجاوباً سريعاً لمصلحة الباحث اليمني.

على صعيد آخر بعث الطلاب اليمنيون في السودان رسالة يعبرون فيها عن ما يعنونه من مشاكل في المعيشة والوضع الاقتصادي والظروف السيئة التي تواجههم.

وقالوا في رسالتهم ان الملحق الثقافي بالسفارة اليمنية بالسودان لا هم له الا توقيف او توريد مستحقات الطالب!. وقد قام بتوريد مستحقات عدد من الطلاب المتواجدون الذين ليس لهم اي مصدر دخل في هذا الوضع المأساوي ,

وأضافت الرسالة التي بعثوها ل"مأرب برس" ان الملحق الثقافي قام بتوريد مستحقات عدد 20 طالب منهم يدرسون البكالوريوس والماجستير والدكتوراه للربع الثالث من هذا العام ويريد الآن توريد الربع الرابع وقد حدد آخر موعد يوم 20 من هذا الشهر الجاري،والطلاب المستهدفون يئنون لان لديهم مسؤولية كبيرة فمنهم من يصرف على نفسه وعلى أسرته وعلى المقعد الدراسي من هذه المستحقات أضف إلى ذلك غلاء المعيشة والأوضاع الصعبة علما أن مستحقات شهر لا تكفي لإيجار شقة في الخرطوم-حد تعبير الرسالة

التي حملت وزارة التعليم العالي المسؤولية الكاملة عما يحدث الآن ومستقبلاً.


 
اكثر خبر قراءة طلابنا