مصادر خاصة تكشف لمأرب برس:المليشيات استبعدت قيادي حوثي من قائمة الجواسيس التي كشفت عنها مؤخراً

الأربعاء 12 يونيو-حزيران 2024 الساعة 11 مساءً / مأرب برس - خاص
عدد القراءات 2773
 

 

افادت مصادر مطلعة في صنعاء الأربعاء 12 يونيو/ حزيران 2024 بنشوب خلافاً حادا خلال اليومين الماضيين بين قيادات أمنية حوثية وأخرى سياسية اثر محاولات الأولى ادراج القيادي الحوثي المنشق علي البخيتي ضمن قائمة جواسيس الغرب في صنعاء التي كشفت عنهم المليشيات مؤخراً.


واوضحت المصادر لمأرب برس بأن القيادات الأمنية في المليشيات كانت قد اعدت تقريرا مصورا حول استقطاب القيادي الحوثي المنشق علي البخيتي من قبل المخابرات البريطانية والامريكية مطلع العام 2015 وقيامه بتجنيد شبكة من العملاء في اوساط الجماعة بحكم انخراطه المبكر في الحركة الارهابية.


المصادر ذاتها افادت نقلاً عن عناصر حوثية تعمل في مجال الاعلام الامني الحوثي بأن القيادات الحوثية اعترضت ادراج علي البخيتي في اللحظات الأخيرة لبث البيان وذلك تجنبا لاحراج شقيقه القيادي في الجماعه محمد البخيتي الذي يعمل حالياً محافظاً لمحافظة ذمار.

 

ومن ابرز التهم الموجهة للقيادي المنشق علي البخيتي قيامه بتزويد بريطانيا و الخزانة الأمريكية بأسماء خلية غسيل الأموال التابعة للجماعة وبعض قيادات سلاح الصواريخ الباليستية والطيران المسير وكذا تسريبه لمعلومات دقيقة لبريطانيا تتعلق باماكن بعض الورش والثكنات العسكرية السرية التي تستخدمها المليشيات في تجميع قطع الصواريخ الباليستية المرسلة من طهران التي تم استهدافها مؤخرا من قبل واشنطن ولندن بضربات جوية.

 

وفي 2015 وبعد اقتحام الحوثيين للعاصمة صنعاء إنشق القيادي علي البخيتي عن الجماعة وسافر الى خارج البلاد وتنقل بين عدة دول ليستقر حتى اليوم في لندن وفي عام 2019 هاجم البخيتي الإسلام وأحكامه، وأعلن نفسه ملحدا بعد ان كان سابقاً متحدثاً باسم جماعة الحوثي الارهابية.

 

وخلال اليومين الماضيين نشرت قناة "المسيرة" التابعة لجماعة الحوثي الارهابية اعترافات من وصفتهم بـ"الجواسيس" الذين يعملون لصالح الولايات المتحدة والاحتلال الإسرائيلي.

وقالت بأنها ضبطت شبكة تجسس أمريكية إسرائيلية مزودة بتقنيات وأجهزة تمكنها من العمل السري، واتهمت أعضاءها بالقيام "بأدوار تجسسية وتخريبية في مؤسسات رسمية وغير رسمية على مدى عقود لصالح العدو".


وأضافت أن الشبكة "مرتبطة بشكل مباشر بوكالة الاستخبارات المركزية الأمريكية CIA".


ويظهر من الاعترافات أن جميع المتهمين قد عملوا في السفارة الأمريكية في صنعاء، وأنهم عملوا مع منظمات أمريكية مثل "ي واس إيد" ومنظمات أممية.

 
اكثر خبر قراءة أخبار اليمن