قائد فرقة غزة بجيش الاحتلال يعلن استقالته من منصبه: فشلت في مهمة حياتي

الإثنين 10 يونيو-حزيران 2024 الساعة 01 صباحاً / مأرب برس - وكالات
عدد القراءات 1068
 

أعلن قائد فرقة غزة في الجيش الإسرائيلي العميد آفي روزنفيلد، الأحد 9 يونيو/حزيران 2024، استقالته من منصبه بسبب فشله في حماية القواعد العسكرية والمستوطنات المحاذية لقطاع غزة في 7 أكتوبر/تشرين الأول الماضي، حسب إعلام عبري رسمي.

 هيئة البث الإسرائيلية (رسمية) قالت إن قائد فرقة غزة العميد آفي روزنفيلد أعلن تقاعده، جراء فشله في مهمة حماية منطقة غلاف غزة.

وأضاف روزنفيلد أن "على الجميع أن يتحملوا مسؤولية ما حدث في 7 أكتوبر/تشرين الأول"، حسب الهيئة دون تفاصيل.

 

وفي 7 أكتوبر/تشرين الأول 2023، أطلقت حماس وفصائل فلسطينية أخرى في غزة عملية "طوفان الأقصى"، رداً على "اعتداءات القوات والمستوطنين الإسرائيليين المتواصلة بحق الشعب الفلسطيني وممتلكاته ومقدساته، ولا سيما المسجد الأقصى في القدس الشرقية المحتلة".

وهذه ليست أول استقالة لقائد كبير في الجيش الإسرائيلي على خلفية هجمات منذ 7 أكتوبر/تشرين الأول، إذ قدم رئيس شعبة المخابرات العسكرية (أمان) أهارون هاليفا استقالته في أبريل/نيسان الماضي.

وتوقعت وسائل إعلام عبرية، خلال الشهور الماضية، أن يستقيل مسؤولون كبار في الجيش، تحت وطأة "الفشل" في 7 أكتوبر/تشرين الأول.

ومقابل استقالة روزنفيلد وهاليفا، يرفض رئيس وزراء إسرائيل بنيامين نتنياهو اتهامات المعارضة له بتحمل مسؤولية عن هذا الفشل، ويتمسك بالاستمرار في منصبه رغم دعوات متصاعدة لإجراء انتخابات مبكرة.

وحتى الساعة 17:55 "ت.غ" لم يتوفر تعقيب من السلطات الإسرائيلية بشأن استقالة قائد فرقة غزة.

وتشن إسرائيل، منذ 7 أكتوبر/تشرين الأول، حرباً على غزة خلّفت أكثر من 121 ألف فلسطيني بين قتيل وجريح، معظمهم أطفال ونساء، ونحو 10 آلاف مفقود وسط دمار هائل ومجاعة أودت بحياة العشرات.

وتواصل إسرائيل حربها رغم قرار مجلس الأمن الدولي بوقف القتال فوراً، وأوامر محكمة العدل الدولية بإنهاء اجتياح رفح (جنوب)، واتخاذ تدابير لمنع وقوع أعمال إبادة جماعية، وتحسين الوضع الإنساني المزري بغزة.

كما تتحدى إسرائيل طلب مدعي عام المحكمة الجنائية الدولية كريم خان إصدار مذكرات اعتقال بحق نتنياهو ووزير دفاعها يوآف غالانت، لمسؤوليتهما عن "جرائم حرب" و"جرائم ضد الإنسانية" في غزة.