أول رد من يحيى السنوار في رسالة حول هدنة غزة وتحمل شرطين

الجمعة 07 يونيو-حزيران 2024 الساعة 09 صباحاً / مأرب برس_ وكالات
عدد القراءات 1053

 

في أول رد له على الاقتراح الذي قدمه الرئيس الأميركي جو بايدن الأسبوع الماضي، من أجل إنهاء الحرب الإسرائيلية المستمرة في قطاع غزة منذ ثمانية أشهر، قدم يحيى السنوار، زعيم حركة حماس في غزة شرطين برسالة إلى المفاوضين فقد أكد أنه لن يقبل أي اتفاق إلا إذا التزمت إسرائيل بوقف إطلاق نار دائم، حسب ما نقلت صحيفة وول ستريت جورنال.

كما شدد على أن الحركة " لن تتخلى عن أسلحتها أو تُوقِّع على اقتراح يطلب ذلك، وفق ما كشف وسطاء عرب تلقوا رسالة موجزة من السنوار، أمس الخميس.

"مجرّد كلمات" من جهته، اعتبر القيادي في حماس أسامة حمدان أنّ اتفاق وقف إطلاق النار الذي اقترحه جو بايدن مجرّد "كلمات"، مشيرا إلى أن الحركة لم تحصل على أيّ التزامات مكتوبة تتعلّق بهدنة بعد.

في حين أعلنت الدوحة مساء أمس أنّ الحركة لم تعطِ حتى الآن ردّها على مقترح الهدنة، مضيفة أنها تدرسه بانتظار تسليم الرد خلال أيام قليلة.

 أتى ذلك، بينما يُجري مسؤولان أميركيان كبيران، بما في ذلك مدير وكالة المخابرات المركزية الأميركية ويليام بيرنز، محادثات في الدوحة، بهدف إعادة إطلاق المفاوضات المتوقفة منذ فترة طويلة.

وعرض بايدن، الأسبوع الماضي، ما قال إنه مقترح إسرائيلي على ثلاث مراحل يفضي إلى وضع حد للنزاع، والإفراج عن كافة الأسرى، وإعادة إعمار القطاع، من دون أي وجود لحماس في السلطة.

إلا أن الحركة أبدت قلقها سابقا من عدم التزام تل أبيب بوقف النار الدائم والانسحاب الكامل من غزة. لاسيما أن رئيس الحكومة الإسرائيلية، بنيامين نتنياهو، بدا "محشوراً" خلال الأيام الماضية، وسط ضغوط كبيرة تعرض لها من قبل وزراء متطرفين في ائتلافه الحاكم لرفض الاتفاق مع حماس، فيما دفع وزراء آخرون وأهالي الأسرى نحو التوافق على صفقة تؤدي إلى إطلاق سراحهم. يذكر أن المباحثات والمفاوضات بين إسرائيل وحماس عبر الوسطاء: مصر وقطر والولايات المتحدة) لا تزال متواصلة، بينما يستمر أيضا القصف الإسرائيلي على غزة، والذي حصد حتى الآن أكثر من 36 ألفا و600 قتيل