يوتيوب تصعد حربها على أدوات حظر الإعلانات

الثلاثاء 28 مايو 2024 الساعة 09 صباحاً / مأرب برس_ وكالات
عدد القراءات 1379

 

 يواجه مستخدمو يوتيوب الذين ثبتوا أدوات حظر الإعلانات مشكلة تتسبب بانتقال مقاطع الفيديو مباشرةً إلى النهاية، في حين يعود تشغيل الفيديو إلى الوضع الطبيعي عند تعطيل أداة حظر الإعلانات.

ويبدو أن هذه المشكلة تحدث بصفتها جزءًا من اختبار جديد للمنصة المملوكة لشركة جوجل، إذ أصبح عرض المحتوى دون الاضطرار إلى مشاهدة الإعلانات أمرًا صعبًا للغاية في حال لم تكن مشتركًا في YouTube Premium.

ونجحت يوتيوب في إغلاق تطبيق YouTube Vanced الشهير التابع لجهة خارجية في عام 2022 لتشجيع المستخدمين على الدفع والانضمام إلى YouTube Premium إذا كانوا يبحثون عن تجربة خالية من الإعلانات.

وفي عام 2023، أعلنت المنصة حربًا على أدوات حظر الإعلانات، وبدأت باختبار حظر أدوات حظر الإعلانات.

وفي وقت لاحق من عام 2023، أبلغ المستخدمون عن عدم قدرتهم على تشغيل مقاطع الفيديو إذا اكتشفت المنصة أداة حظر الإعلانات، مما يمنح المستخدمين 3 مخالفات أو 3 مقاطع فيديو يُسمح من خلالها لأدوات حظر الإعلانات بالعمل، ويصبح التشغيل غير متاح بعد ذلك.

وأفادت التقارير الصادرة في شهر يناير 2024 بأن المنصة كانت تختبر إبطاء أوقات تحميل الفيديو للمستخدمين الذين ثبتوا أدوات حظر الإعلانات.

وأبلغ بعض المستخدمين أيضًا عن عدم وجود صوت في مقاطع فيديو يوتيوب عند استخدام أداة حظر الإعلانات، في حين قال آخرون إن مقاطع الفيديو تتعطل عند التحميل، وتختفي المشكلات عندما يعطل المستخدم أداة حظر الإعلانات.

وكتب أحد المستخدمين: “لا يوجد صوت عند استخدم أداة حظر الإعلانات عبر يوتيوب. يمكنك ضبط شريط تمرير مستوى الصوت لثانية ومن ثم يكتم الصوت مرة أخرى”.

وتلتزم منصة البث بنموذج الإيرادات المدعوم بالإعلانات وتريد التحقق من أن الطريقة الوحيدة التي لا ترى بها الإعلانات هي اختيار العضوية المميزة.

ووجد المستخدمون حلولًا بديلة، ويشير بعض المستخدمين إلى أن استخدام ملحقات، مثل uBlock Origin، لا يزال يعمل على النحو المنشود، في حين لجأ آخرون إلى استخدام مكونات إضافية، مثل Ad Speedup، التي تعمل تلقائيًا على تسريع الإعلانات عبر يوتيوب. كما وجد المستخدمون أيضًا أن استخدام VPN وتعيين موقعك على ألبانيا يسمح لك بتجنب إعلانات يوتيوب.

ومن المحتمل أن يكون هذا بسبب أن منصة إعلانات جوجل لا تدعم اللغة الألبانية حتى الآن