اليمن تدعو لتوفير الحماية العاجلة للشعب الفلسطيني.. ادانة عربية واسعة لمجزرة الإحتلال في رفح

الإثنين 27 مايو 2024 الساعة 02 مساءً / مأرب برس-غرفة الاخبار
عدد القراءات 840

أعربت وزارة الخارجية في الحكومة اليمنية الشرعية، عن إدانة الجمهورية اليمنية، واستنكارها الشديدين للمجزرة البشعة التي ارتكبتها قوات الكيان الإسرائيلي في مخيم للنازحين في مدينة رفح، والتي أسفرت عن سقوط عشرات الضحايا والجرحى من المدنيين، امس الاحد.

واكدت وزارة الخارجية في بيان، أن هذا الفعل المتعمد يمثل جريمة حرب جديدة، وتحدٍ صارخ للقرارات والقوانين الدولية بما في ذلك قرار محكمة العدل الدولية الصادر مؤخرا..داعية مجلس الأمن الدولي إلى تحمل مسؤولياته، لوقف آلة الموت والدمار، وتوفير الحماية العاجلة للشعب الفلسطيني.

هذا وأعربت العديد من الدول العربية عن إدانتها الشديدة لقصف الجيش الإسرائيلي خيام النازحين في مدينة رفح جنوب قطاع غزة، ما أسفر عن سقوط عدد كبير من الضحايا.

وأدانت وزارة الخارجية الأردنية "استمرار جرائم الحرب البشعة التي ترتكبها قوات الاحتلال الإسرائيلي في غزة، وآخرها قصف مخيم للنازحين غربي رفح".

وأكد الناطق باسم الوزارة سفيان القضاة في بيان صحفي "إدانة المملكة واستنكارها المطلق لهذه الأفعال والجرائم التي تمثل انتهاكا صارخا لقواعد القانون الدولي والقانون الدولي الإنساني، وتتنافى مع كافة القيم الإنسانية والأخلاقية، وتمثل جرائم حرب وعلى المجتمع الدولي بأكمله التصدي لها ومحاسبة المسؤولين عنها".

وطالب المجتمع الدولي بـ"ضرورة التحرك بشكل فوري وفاعل وإلزام إسرائيل بتحمل مسؤولية ممارساتها ومحاسبتها على أفعالها، ووقف انتهاكاتها المستمرة والمتواصلة لقواعد القانون الدولي والقانون الدولي الإنساني وتأمين الحماية للمدنيين العزل في غزة ولمنظمات الإغاثة وموظفيها، وخاصة (الأونروا ).

كما أدانت قطر بأشد العبارات القصف الإسرائيلي واعتبرته "انتهاكا خطيرا للقوانين الدولية من شأنه أن يضاعف الأزمة الإنسانية المتفاقمة في القطاع المحاصر".

وشددت الخارجية القطرية على "ضرورة التزام السلطات الإسرائيلية بقرار محكمة العدل الدولية الداعي لوقف الهجمات العسكرية على رفح".

ودعت المجتمع الدولي إلى "تحرك عاجل للحيلولة دون ارتكاب جريمة إبادة جماعية، وتوفير الحماية التامة للمدنيين، ومنع قوات الاحتلال من تنفيذ مخططاتها الرامية لإجبارهم على النزوح القسري من المدينة". 

وأعربت عن "قلق دولة قطر من أن يعقد القصف جهود الوساطة الجارية، ويعيق الوصول إلى اتفاق لوقف فوري ودائم لإطلاق النار في قطاع غزة وتبادل الأسرى والمحتجزين، مما يفاقم من آثار هذه الحرب وانعكاساتها على الأمن الإقليمي والدولي".

فيما أدانت مصر بأشد العبارات "قصف القوات الإسرائيلية المتعمد لخيام النازحين في مدينة رفح الفلسطينية، في انتهاك جديد وسافر لأحكام القانون الدولي الإنساني، وبنود اتفاقية جنيف الرابعة لعام 1949 بشأن حماية الأشخاص المدنيين في وقت الحرب".

واعتبرت "هذا الحدث المأساوي إمعانا في مواصلة استهداف المدنيين العزّل، والسياسة الممنهجة الرامية لتوسيع رقعة القتل والدمار في قطاع غزة لجعله غير قابل للحياة".

وطالبت "إسرائيل بالامتثال لالتزاماتها القانونية كقوة قائمة بالاحتلال، وتنفيذ التدابير الصادرة عن محكمة العدل الدولية بشأن الوقف الفوري للعمليات العسكرية وأية إجراءات أخرى بمدينة رفح الفلسطينية".

وجددت مطالبتها مجلس الأمن والأطراف الدولية المؤثرة بـ"ضرورة التدخل العاجل لضمان الوقف الفوري لإطلاق النار في القطاع وإنهاء العمليات العسكرية في مدينة رفح الفلسطينية".

وقصف الطيران الإسرائيلي ليل الأحد منطقة مكتظة بالنازحين في رفح في أقصى جنوب قطاع غزة، ما أسفر عن استشهاد وإصابة العشرات من المدنيين.

بدورها حملت حركة "حماس" الإدارة الأمريكية ورئيسها جو بايدن بشكل خاص، المسؤولية كاملة عن "المجزرة" التي ارتكبها الجيش الإسرائيلي في مدينة رفح.

اكثر خبر قراءة أخبار اليمن