قصة جديدة لمختطف خرج من سجون الحوثي جثة هامدة

الخميس 23 مايو 2024 الساعة 03 مساءً / مأرب برس-غرفة الاخبار
عدد القراءات 1246

استنكرت رابطة أمهات المختطفين ما تعرض له المختطف نجيب حسان علي فارع العنيني في سجون مليشيات الحوثي التي لم يخرج منها الا جثة هامدة.

الرابطة اشارت إلى أن اختطاف العنيني تم بتاريخ 22 فبراير 2017 من أمام منزله في قرية الدبح بمديرية التعزية بمحافظة تعز. ومنذ ذلك الحين، كان مختفيًا قسريًا، ولم تتلقَ عائلته أي معلومات عنه رغم محاولاتها المستمرة للبحث عنه.

وقالت الرابطة في بيان لها إن المختطف العنيني كان ضحية للعنف والظلم ابتداء باختطافه ثم اخفائه قسراً لثمان سنوات كجثة دون علم أسرته بمكان وظروف احتجازه آنذاك، حتى الابلاغ عن وفاته في ظروف غامضة السبت الماضي، ليضاف إلى أكثر من 80 مختطفاً ومخفياً قسراً توفوا في سجون الحوثيين سواء بسبب التعذيب أو التصفية الجسدية أو في ظروف غامضة.

وحمل البيان جماعة الحوثي المسؤولية الكاملة عن وفاة المخفي قسراً نجيب حسان علي فارع العنيني في سجونها.

وطالب بإجراء تحقيق دولي لكشف ملابسات وفاة المختطفين والمخفيين قسراً في السجون، آخرها وفاة المختطف “نجيب العنيني”، ومحاسبة المسؤولين عن هذه الجرائم التي ترقى إلى مصاف جرائم الحرب وإنهاء إفلات مرتكبي الانتهاكات من العقاب.

اكثر خبر قراءة أخبار اليمن