أشار الى أخطاء ما بعد الوحدة.. بيان هام لتحالف الأحزاب اليمنية بمناسبة عيد 22 مايو

الأربعاء 22 مايو 2024 الساعة 04 مساءً / مأرب برس-تغطية خاصة
عدد القراءات 966

قال تحالف الأحزاب والقوى السياسية اليمنية اليوم الاربعاء، ان الذكرى الرابعة والثلاثين لإعادة تحقيق الوحدة اليمنية تأتي هذا العام واليمن تعيش ظروفاً بالغة التعقيد إثر تعثر جهود السلام وإمعان مليشيا الحوثي الارهابية في إطالة أمد معاناة اليمنيين وإصرارها على تقطيع أوصال البلد وتمزيق أواصر القربى بين اليمنيين.

وأكد تحالف الاحزاب انه على "رغم سنوات الحرب والمعاناة لا يزال الاحتفاء بذكرى الوحدة اليمنية قيمة حاضرة في نفوس اليمنيين على امتداد الوطن الحبيب وأحد المشتركات الجامعة لكل فئات وشرائح الشعب اليمني".

وقال التحالف في بيان-اطلع عليه محرر مأرب برس- بمناسبة الذكرى الـ ٣٤ للعيد الوطني للجمهورية اليمنية، ان الشعب اليمني بذل ولا يزال يبذل الغالي والنفيس من أجل الحفاظ على المكتسبات الوطنية والتي توجت بتحقيق الوحدة اليمنية وإعادة لحمة الوطن اليمني بعد عقود من التشطير الذي كان أحد إفرازات الحكم الإمامي الكهنوتي في الشمال والاستعمار البريطاني البغيض لجنوب وطننا اليمني الحبيب.

واعتبر بيان تحالف الاحزاب والقوى السياسية ان إعادة تحقيق الوحدة اليمنية في يوم الثاني والعشرين من مايو 1990 مثل تاريخاً جديداً لميلاد اليمن الكبير الذي حلم به اليمنيون طويلاً وتتويجاً لنضالات أجيال عديدة قدمت التضحيات من أجل تحقيق هذه الثمرة العظيمة التي اقترنت بالتعددية السياسية وحرية التعبير وأسهمت في توفير القنوات السليمة ليعبر الشعب عن تبايناته وتعدد مشاربه التي أطر دستور دولة الوحدة سقفها وجعلها محكومة بثوابت وطنية غير قابلة للمساس أو التفريط بها وفي مقدمتها سيادة واستقلال اليمن ونظامه الجمهوري القائم على الديموقراطية والتعددية السياسية.

وأشار البيان الي انه "رغم الأخطاء التي شابت مرحلة ما بعد إعلان الوحدة اليمنية إلا أن الزمن وجهود الوطنيين المخلصين كانت كفيلة بمعالجتها وتصويبها"، واستدرك "لولا أن قوى الشر التي ظلت منذ نجاح ثورتي سبتمبر وأكتوبر تتربص باليمن ووحدته ونظامه الجمهوري وتحينت الفرصة المواتية لتنقض على كل هذه المكتسبات في محاولة منها لإعادة عجلة التاريخ إلى الوراء والانتقام من لحظة إفلات اليمن من أغلال الإمامة والتمزيق ورغم خيبة مساعيها في تحقيق ذلك إلا أنها تمكنت من إدخال اليمن في أتون صراع لم ينته بعد وإطالة أمد معاناة اليمنيين وإعاقة تطلعاتهم في الاستقرار والتنمية".

وأكد تحالف الاحزاب والقوي السياسية اليمنية بهذه المناسبة العظيمة أن مسيرة النضال" من أجل استعادة الدولة لن تتوقف وأن حقه في حياة حرة وكريمة ودولة يسودها النظام والقانون أمر غير قابل للمساومة أو الانتقاص"، مشددا على أن" كل هذه الغايات لن تتحقق إلا في ظل نظام جمهوري ديموقراطي تعددي ويمن اتحادي يضمن لجميع أبنائه فرصاً متساوية ويقوم على تنمية الإنسان أولاً باعتباره حجر الزاوية في عملية التنمية الشاملة، يمن يتعلم من التاريخ ولا يكرر اخطاءه ولا يقتفي من الاثار سوى تلك التي تعبر عن جوهر اليمني وما فيه صلاح الجميع نابذا كل سبب اثبت فساده وعدم جدواه".

وقدم تحالف القوى والأحزاب اليمنية التهاني والتبريكات للقيادة السياسية برئاسة الرئيس الدكتور رشاد محمد العليمي، رئيس مجلس القيادة الرئاسي، وللشعب اليمني العظيم الذي ناضل طويلاً من أجل تحقيق هذا إنجاز الوحدة اليمنية في ٢٢ مايو ١٩٩٠.

اكثر خبر قراءة أخبار اليمن