آخر الاخبار

احتدام الصراع الرئاسي بين ترامب وبايدن واتهامات بالخرف والمخدرات والقادم أعظم

الأحد 19 مايو 2024 الساعة 08 صباحاً / مأرب برس_ وكالات
عدد القراءات 676

 

 لا يمل الرئيس الأميركي الحالي جو بايدن والسابق دونالد ترامب، الخصمان اللدودان في الانتخابات الرئاسية المرتقبة في نوفمبر المقبل، عن شن الهجمات العنيفة ضد بعضهما البعض.

ولا يترك ترامب شتيمة إلا ويكيلها لبايدن، بل بدأ مؤخرا بنشر الفييوهات الساخرة ضد ساكن البيت الأبيض.

كما ركز مؤخرا على اتهام خصمه الديمقراطي بالخرف، فقد نشر قبل يومين على حسابه في تروث سوشيل، فيديو تحت عنوان بايدن والزهايمر، استعرض فيه كافة زلات لسان الرئيس الحالي، وعثراته وسقطاته على السلالم، فضلا عن مشاهد بدا فيها حائراً على المسرح.

"مليء بالهراء" وأمس أيضا شن هجوما عنيفاً على بايدن، واصفاً إياه بـ "المليء بالهراء"! ففي خطابه الذي ألقاه مساء السبت أمام المؤتمر السنوي للرابطة الوطنيّة للبنادق بحضور آلاف الأعضاء، وصف ترامب بايدن بأنه "أسوأ رئيس في تاريخ البلاد"، ورجل "مليء بالهراء".

كما اعتبر أنه "محتال ومقوض للديمقراطية" بل طالب باجراء فحص مخدرات للمرشح الديمقراطي قبل المناظرة المرتقبة في يونيو المقبل، ملمحا إلى تعاطيه "الممنوعات".

في المقابل، لم يقصر بايدن أيضا في قذف غريمه بشتى الأوصاف، من البهلوان إلى مدمر الديمقراطية والخطر الداهم عليها كما وصفه أكثر من مرة بالفاشل والخاسر السيء.

كذلك شنت حملة بايدن الانتخابية على مواقع التواصل هجوما شرسا ضده، ناشرة فيديوهات قديمة لترامب من أجل التشكيك في سلامة القرارات التي اتخذها أثناء حكمه والتصريحات والكلمات التي تفوه بها، والتي أظهرته متهوراً غير أهل في الحكم.

أمام تلك الحروب المستعرة والكلمات النابية أحيانا قبل أشهر قليلة من الانتخابات، تتجه أنظار الأميركيين بقوة إلى المناظرة التلفزيونية المرتقبة بين الرجلين في 27 يونيو، والعاشر من سبتمبر.

إذ يتساءل بعض المراقبين والناخبين الأميركيين على السواء، كيف سيكون المشهد بين الخصمين، وهل سيكتفيان بالحروب الكلامية، أم قد تتطور الأمور أكثر بعد، ويفلت السجال الكلامي من عقاله، لاسيما أن غضب ترامب أحياناً قد يشي بأن الآتي أعظم