#عام_على_تصفية_الباني .. حملة إلكترونية في الذكرى الأولى لاغتيال “الشيخ عبدالله الباني”

الأحد 14 إبريل-نيسان 2024 الساعة 08 مساءً / مأرب برس - خاص
عدد القراءات 1589

أطلق نشطاء يمنيون، حملة إلكترونية، في الذكرى الأولى لجريمة اغتيال الشيخ عبد الله الباني، للمطالبة بإعدام جميع القتلة والمجرمين المتورطين فيما وصفوها بـ"أبشع جريمة شهدتها محافظة شبوة".

وتمت تصفية الشيخ الباني خطيب مصلى العيد في مديرية بيحان التابعة لمحافظة شبوة، صبيحة عيد الفطر 1444هـ بدم بارد وبطريقة بشعة على أيدي عناصر تابعة لقوات دفاع شبوة المدعومة من الإمارات، على مرأى ومسمع من جموع المصلين والعالم أجمع.

وقال القائمين على الحملة التي انطلقت تحت هاشتاق #عام_على_تصفية_الباني: “عام مضى على جريمة جسيمة لم ولن ينساها أبناء شبوة خاصة واليمن عامة، والجميع فيها ينتظر القصاص من القتلة وتنفيذ حكم العدالة في كل من شارك في هذه الجريمة وخطط لها أو حرض عليها".

واضافوا في بيان “إننا إذ نعيش فرحة أيام هذا العيد بين أسرنا فقد استقبلته وعاشته أسرة الشهيد عبدالله الباني رحمه الله بحزن وألم على فقدان الشهيد وعلى تأخر إمضاء حكم العدالة في جميع من أشترك في جريمة قتله".

وتابع: "لقد تابعنا العديد من المحاولات لعرقلة ومماطلة سير عملية محاكمة بعض القتلة، وذلك من خلال إيقاف جلسات المحاكمة لأشهر دون سبب، وعدم الجدية من قبل سلطة المحافظة لإلقاء القبض على من تبقى من القتلة الذين لازالوا يسرحون ويمرحون داخل المحافظة رغم التوجيهات الرسمية بضبطهم وسرعة البت في القضية التي أصبحت رأيا عاما".

اكثر خبر قراءة أخبار اليمن