إغتيال 6 أبناء إسماعيل هنية وأحفاده بغارة إسرائيلي في غزة

الأربعاء 10 إبريل-نيسان 2024 الساعة 07 مساءً / مأرب برس- وكالات
عدد القراءات 2563

 

استشهد 6 من أبناء رئيس المكتب السياسي لحركة المقاومة الإسلامية (حماس) إسماعيل هنية وعددا من أحفاده استشهدوا، اليوم الأربعاء، في غارة إسرائيلية على سيارة مدنية بمخيم الشاطئ في مدينة غزة شمالي القطاع. 

والشهداء هم: حازم إسماعيل هنية وابنته آمال، وأمير إسماعيل هنية وابنه خالد، وابنته رزان، ومحمد إسماعيل هنية.

 

وقالت المصادر أن الشهداء، سقطوا حينما كانوا يتنقلون على متن سيارة لأداء صلة الرحم وتهنئة السكان بمناسبة عيد الفطر المبارك. 

 

 الهجوم تم بصاروخ أُطلق من قِبل طائرة مسيرة استهدفت السيارة بشكل مباشر، وقتلت جميع من فيها، باستثناء طفلة وحيدة أصيبت بجروح متوسطة، ونقلت إلى مستشفى المعمداني الذي يعاني نقصا في الموارد والكادر الطبي. 

ونقلت هيئة البث الإسرائيلية مصدر أمني أن أبناء هنية الثلاثة كانوا هدفا لعملية اغتيال، فيما قال عضو الكنيست الإسرائيلي ألموغ كوهين إنه تلقى خبرا ممتازا باغتيال 3 من أبناء هنية واثنين من أحفاده. 

 

تعليق هنية 

وفي أول تعليق له على حادث الاغتيال، قال إسماعيل هنية، في مقابلة مع الجزيرة، "أشكر الله على هذا الشرف الذي أكرمنا به باستشهاد أبنائي الـ3 وبعض الأحفاد.. بهذه الآلام والدماء نصنع الآمال والمستقبل والحرية لشعبنا ولقضيتنا ولأمتنا". 

وأضاف "كل أبناء شعبنا وكل عائلات سكان غزة دفعوا ثمنا باهظا من دماء أبنائهم وأنا واحد منهم.. وما يقرب من 60 من أفراد عائلتي ارتقوا شهداء شأن كل أبناء الشعب الفلسطيني ولا فرق بينهم". 

وأردف "الاحتلال يعتقد أنه باستهداف أبناء القادة سيكسر عزيمة شعبنا.. نقول له إن هذه الدماء لن تزيدنا إلا ثباتا على مبادئنا وتمسكا بأرضنا". 

 

يشار إلى أن جيش الاحتلال الإسرائيلي يواصل منذ السابع من أكتوبر/تشرين الأول الماضي حربه المدمرة على قطاع غزة واستهداف المدنيين العزل، مما خلف عشرات آلاف الشهداء والجرحى، أغلبهم نساء وأطفال، وأزمة صحية وإنسانية غير مسبوقة، وفق تقارير أممية ودولية.