أول رد من ايران على تصفية قيادات الحرس الثوري بدمشق على يد إسرائيل..

الثلاثاء 02 إبريل-نيسان 2024 الساعة 01 صباحاً / مأرب برس- وكالات
عدد القراءات 2680

نقلت وسائل إعلام إيرانية رسمية عن المتحدث باسم وزارة الخارجية الإيرانية ناصر كنعاني، قوله اليوم الاثنين، إن إيران تحتفظ بحقها في اتخاذ إجراءات ردا على الهجوم الإسرائيلي على قنصليتها في دمشق.

وأضاف كنعاني إن طهران ستحدد “نوع الرد والعقاب بحق المعتدي”.

يشار الى ان إيران لم ترد باي عمل عسكري مباشر على استهدافات قياداتها وفي مقدمة أولئك قاسم سليماني. 

وكانت طائرات حربية إسرائيلية قصفت السفارة الإيرانية في سوريا اليوم الاثنين، وأسفر عن مقتل أشخاص، بينهم قيادي وعناصر في الحرس الثوري الإيراني، لكن إسرائيل لم تعلن ذلك من جهتها.

  

كما نقلت عن وزير الخارجية الإيراني، حسين أمير عبد اللهيان، قوله في اتصال هاتفي مع نظيره السوري فيصل المقداد، إن طهران تحمل إسرائيل المسؤولية عن تبعات الهجوم على قنصليتها في دمشق.

وأضاف أمير عبد اللهيان أن الهجوم على مبنى القنصلية يشكل "خرقا لكل المواثيق الدولية"، في حين دان المقداد بـ"قوة هذا الاعتداء الإرهابي الشنيع الذي استهدف مبنى القنصلية الإيرانية بدمشق".

وكان المرصد السوري لحقوق الإنسان قال إن 8 أشخاص قتلوا عندما "دمرت صواريخ إسرائيلية بناء ملحقا بالسفارة الإيرانية على اوتوستراد المزة بالعاصمة السورية دمشق".

فيما أكد السفير الايراني في سوريا، حسين أكبري، أن بلاده "سترد بشكل حاسم" على القصف فيما تحدّث عن حصيلة أدنى للقتلى، قائلا: قتل خمسة أشخاص على الأقل في الهجوم الذي نفّذته مقاتلات إف-35.