محاربو الصحراء الى جنوب إفريقيا بعد تخطيهم عقبة الفراعنة

الأربعاء 18 نوفمبر-تشرين الثاني 2009 الساعة 10 مساءً / مأرب برس - خاص
عدد القراءات 4866

بعد مباراة مثيرة غلب عليها الشد العصبي حقق محاربو الصحراء المطلوب منهم وتأهلوا الى كأس العالم بجنوب إفريقيا بعد فوزهم على الفراعنة بهدف دون مقابل.

وحقق المنتخب الجزائري الأسبقية بتسجيله هدفا في مرمى مصر في الدقيقة (33) من الشوط الاول، فيما لم تشفع محاولات المنتخب المصري الهجومية في إحراز أي هدف.

وشهدت الدقائق الأولى من اللقاء هجوماً مصرياً متوازناً، إذ حصل المحمدي على ركلة حرة مباشرة نفذها أبوتريكة، تصدى لها الدفاع الجزائري (2).

بعدها بلحظات قاد الهجوم الجزائري هجمة منظمة انتهت سهلة عند الحضري.

وتحصل المنتخب المصري على ركنية (5) تصدى لها أبوتريكة كادت أن تعلن عن الهدف الأول للفراعنة لولا براعة الحارس الجزائري.

وتحصل عمرو زكي على ركلة حرة مباشرة من مسافة قريبة من منطقة الجزاء الجزائرية لم تشكل خطورة على مرمى "الخضر" (13).

وكانت أخطر الفرص في الربع ساعة الأولى للقاء الذي شابه الحذر من الجانبين، لصالح محاربي الصحراء، كادت أن تضع "الخضر" في المقدمة لولا فدائية الحضري (15).

وانطلق نذير بلحاج من الجهة اليسري وتوغل في منطقة الجزاء المصرية مطلقاً كرة عرضية خطيرة إلا ان الحضري كان لها بالمرصاد (22).

ولم يتأخر الرد المصري، حيث مرر أبوتريكة كرة إلى سيد معوض المتقدم في الجهة اليسرى، لعبها عرضية كان لها الدفاع الجزائري في الموعد (23).

وأشهر حكم اللقاء البطاقة الصفراء في وجه كل من نذير بالحاج (2)، وعبدالقادر غزال (20) ووائل جمعة (26).

واحتسب الحكم ركلة حرة مباشرة للجزائر تصدى لها وحولها عصام الحضري إلى ركنية أبعدها الدفاع المصري (30).

وكاد محمد أبوتريكة أن يفتتح التسجيل من كرة عرضية وصلته من سيد معوض سددها بعيدة عن المرمى الجزائري (32)، قبل أن يتحصل الفراعنة على ركلة مباشرة من مسافة قريبة من منطقة الجزاء الجزائري لعبها قائد المنتخب المصري أحمد حسن علت العارضة.

وكادت الدقيقة (33) أن تعلن عن الهدف الأول للفراعنة عندما تلقى أحمد المحمدي كرة من النجم أبوتريكة حولها إلى الزاوية البعيدة لكن الحارس الجزائري كان حاضراً.

ومن ضربة حرة مباشرة للخضر نجح عنتر يحيى في وضع المنتخب الجزائري في المقدمة (40).

تبدو نوايا المنتخب المصري على معادلة النتيجة واضحة منذ انطلاق الشوط الثاني الذي شهد كثافة هجومية مصرية لم تسفر عن أي خطورة حقيقية، فيما تعامل المنتخب الجزائري محاولاً امتصاص الاندفاع المصري (48).

في بداية الشوط الثاني أجرى حسن شحاتة تغييرين، حيث أخرج أحمد فتحي وأشرك بدلاً منه حسنى عبدربه، كما أخرج عمرو زكي الذي حل بديلاً عنه محمد زيدان.

وحصل اللاعب الجزائري كريم زياني على بطاقة صفراء لإعاقته محمد أبوتريكة (49).

وحصل زيدان على مخالفة على مشارف منطقة الجزاء الجزائرية، اخرجها الدفاع الجزائري إلى ركنية لم تشكل خطورة على مرمى شوشي.

وتواصل الضغط المصري على مرمى شوشي، وكاد محمد زيدان أن يعدل النتيجة لمصر بعد أن تلاعب بالدفاع الجزائري إلا أن صحوة الحارس الجزائري حالت دون العديل المصري (60).

وشهد ربع الساعة الأولى من شوط المباراة الثاني هجوما مصريا كاسحا لتعديل النتيجة ومن ثم البحث عن هدف الفوز، فيما اعتمد المنتخب الجزائري على الهجمات المرتدة التي لم تشكل خطورة على مرمى الحضري.

وجاءت أخطر الهجمات في المباراة عندما استلم حسني عبد ربة كرة بالمقاس من أبو تريكة وهو في مواجهة الحارس الجزائري الذي نجح بأعجوبة في انقاذ مرماه من هدف محقق (72).

وأجرى شحاتة التغيير الثالث بخروج عبد الظاهر السقا ودخول أحمد عيد عبد الملك (75).

وتدين الجزائر بالفوز لحارسها شوشي الذي لعب بديلا للحارس الأساسي قوقاي الموقف عن هذه المباراة بسبب البطاقات الملونة. وتصدى شوشي للمحاولات المصرية في تعديل النتيجة, ليعلن بعدها الحكم نهاية المباراة بعد إضافة أربع دقائق كوقت بدل ضائع معلنا تأهل الجزائر لتكون الممثل العربي الوحيد في نهائيات كأس العالم 2010 بجنوب أفريقيا.