ممثلا أسيا وإفريقيا في بطولة العالم للأندية يتحددان السبت

الجمعة 06 نوفمبر-تشرين الثاني 2009 الساعة 10 مساءً / مأرب برس-خاص
عدد القراءات 3738

تقام ظهر غدا السبت المباراة النهائية لبطولة دوري أبطال آسيا بنظامها الجديد بين فريقي اتحاد جدة السعودي وبوهنغ الكوري الجنوبي على الاستاد الوطني في العاصمة اليابانية طوكيو.

وينص نظام البطولة الجديد على إقامة المباراة النهائية من جولة واحدة تقام على أرض مدينة يتم تحديدها مسبقاً، علماً بأن دوري أبطال آسيا 2009 شهدت مشاركة 32 نادياً يمثلون نخبة أندية القارة.

وسيمثل الفائز بالمباراة القارة الآسيوية في بطولة العالم للأندية الشهر المقبل والتي ستقام في ابو ظبي.

يشار إلى أن الاتحاد تأهل إلى المباراة النهائية للمرة الثالثة في تاريخه بعد فوزه على ناغويا غرامبوس الياباني 8-3 في النتيجة الإجمالية لدور الأربعة، ليبلغ النهائي للمرة الثالثة بعد 2004 عندما فاز على سيونغنام ايلهوا شونما الكوري الجنوبي و2005، حين تغلب على جاره الخليجي العين الإماراتي.

من جانبه، تأهل بوهانغ ستيلرز الكوري الجنوبي إلى المباراة النهائية بعدما فاز على أم صلال القطري 4-1 بمجموع اللقاءين.

وفي القارة الأفريقية ، يطمح فريق مازيمبي الكونغولي إلى التتويج وفك صيامه عن الألقاب الذي استمر 41 عاماً عندما يستضيف السبت 7-11-2009، هارتلاند النيجيري في لوبومباشي في إياب الدور النهائي من مسابقة دوري أبطال إفريقيا لكرة القدم.

ويعتبر مازيمبي رغم تخلفه ذهابا 1-2، مرشحاً قوياً للظفر بلقبه القاري الثالث بعد أن توج تحت اسم "تي بي انغليبرت" في بطولة الأندية الأفريقية عام 1967 بفوزه في لوبومباشي بالذات على حساب اتوال فيلانت التوغولي (فاز بمجموع مباراتي الذهاب والاياب 6-4)، ثم كرر الإنجاز في العام التالي بالاحتفاظ باللقب (1968)، ولم يبتعد كثيرا في السنوات اللاحقة عن البطل في 1969 و1970 بحلوله ثانيا.

وغابت شمس الألقاب القارية بعد ذلك عن فريق "الغربان" الذي تأسس عام 1932 في مدينة لوبومباشي عاصمة ولاية كاتنغا، حتى 1980 حين تويج بطلاً لمسابقة كأس الكؤوس الإفريقية، قبل أن يعود الى الواجهة عام 2004 وكان قريبا من احراز اللقب لكنه اكتفى بلقب الوصيف امام انييمبا النيجيري الذي احتفظ بلقبه.

ويتطلع مازيمبي إلى الفوز بجائزة المليون ونصف المليون دولار المخصصة من قبل الاتحاد الإفريقي للبطل، بيد أن حلم تمثيل القارة الأفريقية في بطولة العالم للاندية في العاصمة الاماراتية ابو ظبي من 9 الى 19 ديسمبر المقبل، يعد الحافز الأكبر لرجال الملياردير مويس كاتومبي رئيس النادي وحاكم ولاية كاتنغا التي تشتهر في مجال التعدين في الجزء الجنوبي من جمهورية الكونغو الديموقراطية.

ولا يعتبر تأهل مازيمبي الممثل الأبرز لبلاده في المسابقات الافريقية باعتباره الأكثر حصولاً على الألقاب المحلية وأخرها فوزه ببطولة الدوري 2009، الى الدور النهائي مستغربا كونه شارك في المسابقة بمسماها الجديد (دوري أبطال إفريقيا) 6 مرات آخرها إلى الدور ربع النهائي الموسم الماضي.

وتأهل فريق "الغربان" الى النهائي للمرة الخامسة في تاريخه على حساب الهلال السوداني (5-4 في مجموع ذهاب واياب نصف النهائي)، وهو يملك مجموعة من العناصر الجيدة تشكل العمود الفقري لمنتخب الكونغو المتوج في أول بطولة أمم أفريقيا للاعبين المحليين في آذار(مارس) الماضي في ساحل العاج، ويأتي في مقدمة هؤلاء النجوم قائد الفريق تريزور مابي مبوتو.