آخر الاخبار

تطورات خطيرة بشأن السفينة البريطانية «روبيمار» التي استهدفها الحوثيون في خليج عدن - مصدر في خفر السواحل يحدد موعد غرقها بشكل كامل توجيهات عسكرية رفيعة برفع الجاهزية القتالية والاستعداد لـ الردع القوي والحاسم لكل مخططات المليشيا تحرك رئاسي فرنسي مدعوم من الديوان الأميري القطري لايقاف صفقة انتقال امبابي لصفوف ريال مدريد الاسباني وكبري صحف مدريد تفجر مفاجأة حسين العزي يفتري كذبا وزورا على اللواء سلطان العرادة هربا من فتح الطرقات .. المليشيات الحوثية تعلن رفضها فتح الطرق تحركات مريبة في ثاني اكبر جزر الإرخبيل السقطري وصور للأقمار الصناعية تكشف المستور توجيهات إيرانية مفاجئة لقيادة جماعة الحوثي والأخيرة تصدر تعليمات عاجلة لأفرادها في الحديدة والسواحل الجنوبية السعودية.. تنفذ حطم الإعدام بحق 7 مدانين دراسة أمريكية حديثة ينشر مأرب برس تفاصيلها ...حذرت من تدخل عسكري وكشفت عن الخيار الأكثر فاعلية لمواجهة الحوثيين والطرف القادر على كسرهم عسكريا عضو مجلس القيادة العميد طارق صالح يصل العاصمة البريطانية لندن في مهمة هامة  نهب قرابة ثلاثة طن من الذهب الخالص على أحد الدول العربية

الرئيس الجزائري: نرفض أيّ صفقات مشبوهة لطمس القضية الفلسطينية

الثلاثاء 28 نوفمبر-تشرين الثاني 2023 الساعة 08 مساءً / مأرب برس_متابعات
عدد القراءات 1300

قال الرئيس الجزائري عبد المجيد تبون، اليوم الثلاثاء 28 نوفمبر، إنّ قطاع غزة يواجه “عُدوانا إجراميّا فظيعـا يَستـهدف تصفيته عرقيّا”، من الاحتلال الصهيوني الذي فشل في إطفاء شعلة النضال والكفاح في قلب الشعب الصامد.

وأضاف تبون أنّ الاحتلال يحاول هذه المرة من خلال ارتكاب جرائم شنيعة من مصاف الجرائم ضد الإنسانية والفصل العنصري وجرائم الإبادة إلى إزالته وجوديّا، وهو “وضعٌ يُضاف إلى الحصار الجائر المفروض على قطاع غزة، ويشكّل إمعانا في التقتيل والتدمير والتجويع والتيئيس وضربا للإنسانية في صميم مبادئها”.

وجاء ذلك في رسالة من تبون بمناسبة اليوم الدولي للتضامن مع الشعب الفلسطيني نشرتها الرئاسة الجزائرية.

وشدّد الرئيس الجزائري على أنّ بلاده ترفض ما وصفها “صفقات وهمية” بشأن القضية الفلسطينية تحاول القفز على حقائق التاريخ والشرعية، وأنّ مصيرها إلى زوال مثلما أكّدته كل التجارب التاريخية السابقة.

وأشار إلى أنّ المناسبة تتزامن هذا العام مع “ظروف خاصة وأليمة يطبعها عدوان الاحتلال الهمجي على قطاع غزة والأراضي الـمحتلة”، مؤكّدا “التزام الجزائـر الثابت بدعم الكفاح المشروع للشعب الفلسطيني، وقضيّته العادلة في سبيـل استرجاع كافة حقوقه غيـر القابلة للتصرّف أو الـمساومـة، وعلى رأسها حقّه في إقامة الدولة الفلسطينية المستقلة على خطوط الرابع من جوان 1967 وعاصمتها القدس الشريف، وفق القرارات الأممية والمرجعيات الدولية ذات الصلة”.

وجدّد الرئيس الجزائري انتقاد موقف المجتمع الدولي ممّا يحدث في فلسطين، مؤكّدا أنّ المنظومة الدولية سجّلت “فشلا معيبـا وخطيـرا في إيقاف آلة الحرب الجنونية الـمسلّطة على شعب أعزل، وهو ما يضع على عاتقنا نحن دعاة السلام العادل، مسؤولية بذل الـمزيـد من الجهود، والعمل على إعـلاء مبادئ ميثاق الأمم الـمتحدة ومقاصده، وتوفير الحماية اللازمة للشعب الفلسطيني، ووضع حـدٍّ للظلم التاريخي الـمُسلَّط عليه”.

ودعا إلى “التحرّك الفـــوري والعاجل من أجل إنقاذ مسار السلام الذي يعرف انسدادا غير مسبوق”، معتبرا أنّ ذلك لن يكون ممكنا إلّا من خلال إجبار الاحتلال على الانصياع لقرارات الشرعية الدولية، والالتـزام باحترام قواعد القانـون الدولي، والـمضي قدما فـي تعزيز الـمكاسب القانونية والدبلوماسية للشعب الفلسطيني، خاصة من خلال تكثيف الجهود لتمكيـن فلسطين من الحصول على العضوية الكاملة في منظمة الأمم الـمتحدة.