في مبارة الاخوة العرب في المونديال

الأربعاء 14 يونيو-حزيران 2006 الساعة 09 مساءً / مأرب برس
عدد القراءات 3037

تشريف رائع للكرة العربية هذا ماظهرت عليه مباراة (الملحمة العربية) منتخبا السعودية وتونس والتي انتهت بالتعادل بهدفين لكل منهما، وذلك في ضمن نهائيات كأس العالم 2006. سجل للسعودية ياسر القحطاني(56)، وسامي الجابر(84)، ولتونس زياد الجزيري(23)، وراضي الجعايدي(90).في بداية اللقاء كان التفوق للمنتخب التونسي الذي استطاع ان يمتلك منطقة الوسط بفضل تحركات قائده رياض البوعزيزي الذي أقفل كافة المنافذ المؤدية إلى مرماه، هذا بالإضافة إلى الارتباك الواضح في خط الوسط السعودي الذي لم يحسن حتى إرسال الكرات لخط الهجوم مما أبقى (القناص) ياسر القحطاني دون ذكر في الشوط الأول.ونتيجة لسيطرة المنتخب التونسي استطاع ان يسجل هدف السبق عن طريق (الكوبرا) زياد الجزيري الذي استغل كرة ساقطة امامه داخل منطقة الجزاء السعودية يسددها من الوضع الطائر في حلق المرمى كهدف أول في المباراة وهو الهدف الوحيد في الشوط الأول.في الشوط الثاني تغير أداء المنتخب السعودي تماما وسيطر على مجريات اللعب خاصة بعد تغيير مدرب تونس لومير الذي أخرج البوعزيزي وأدخل بدلا منه مهدي النفطي الذي لم يقم بدور البوعزيزي ليهدي منطقة الوسط للمنتخب السعودي الذي أمسك بزمام المبادرة واستطاع ان يسجل هدف التعادل من عرضية من محمد نور لياسر القحطاني الذي يحولها في مرمى تونس كهدف تعادل.بعد هذا الهدف واصل الأخضر السعودي سيطرته وشكل خطورة كبيرة خاصة بعد دخول مالك معاذ وسامي الجابر ومحمد أمين والذين تشاركو في صناعة الهدف الثاني للمنتخب السعودي حيث تجاوز محمد أمين أكثر من لاعب تونسي ليمرر الكرة لمالك معاذ الذي يرسلها مباشرة للجابر المنفرد الذي يسدد الكرة على يسار الحارس التونسي علي بومنجل كهدف سعودي ثاني قبل نهاية الوقت الأصلي بست دقائق.في الوقت المتبقي كثف نسور قرطاج هجومه بغية تحقيق التعادل الذي جاء عن طريق المدافع راضي الجعايدي الذي وصلته كرة عرضية من زياد الجزيري يرتقي لها وهو قريب من خط الـ 6 ياردة ليعها برأسه هدف تعادل لتونس.بهذا التعادل ينفرد منتخب إسبانيا بصدارة الترتيب برصيد 3 نقاط وبفارق نقطتين عن منتخبا السعودية وتونس فيما جاء منتخب أوكرانيا في المركز الرابع والأخير