بطولة خليجي 20 يمنية الاستضافة أم بحرينية البديل؟!.. تقرير مفصل عن مستقبل البطولة

الجمعة 30 أكتوبر-تشرين الأول 2009 الساعة 09 مساءً / مأرب برس- متابعة خاصة
عدد القراءات 8152

 قال رئيس اللجنة الانتقالية المكلفة بإدارة شؤون الاتحاد الكويتي لكرة القدم الشيخ أحمد اليوسف الصباح –إن اليمن تحتاج إلى وقت طويل لتستضيف بطولة خليجي عشرين، والتي من المقرر أن تقام البطولة في الفترة ما بين نهاية شهر نوفمبر وحتى منتصف ديسمبر من العام المقبل.

وأشار في تصريحه لـ“البلاد سبورت” البحرينية:" إلى أن اليمن غير قادرة على استضافة البطولة قائلا:": “ليست من الناحية التنظيمية فقط، ولكن حتى الأوضاع الأمنية في عدن غير مستقرة، وهذا الشيء غير مشجع لإقامة البطولة وسط حروب طاحنة في جنوب اليمن"، وقال:" أنا زرت اليمن خصوصًا مدينة عدن لا يوجد فيها فندق مصنف ذو 5 نجوم، ولا أعتقد أنهم يملكون فنادق لاستيعاب ضيوف البطولة من منتخبات وإداريين وكبار شخصيات وحكام وإعلاميين،،،الخ"، ولهذا لا اعتقد أن اليمن قادرة على احتضان الحدث مع احترامي الشديد للإخوان في اليمن".

وأكد رئيس اللجنة الانتقالية المكلفة بإدارة شؤون الاتحاد الكويتي لكرة القدم أن الكويت ستطرح مبادرة لنقل البطولة لمملكة البحرين في أقرب اجتماع للمؤتمر العام الذي يعقد بين رؤساء اتحادات الدول الخليجية الثمانية، خصوصًا بعد أن نتطلع على تقرير اللجنة المكلفة بزيارة اليمن الذي سيؤكد مدى قدرة اليمن على تحمل أعباء استضافة البطولة من عدمها.

وأعلن الشيح أحمد اليوسف الصباح عن دعم الكويت للبحرين قلباً وقالباً من أجل استضافة بطولة كأس الخليج العربي العشرين التي أسندت استضافتها لليمن من قبل المؤتمر العام لرؤساء اتحادات كرة القدم بدول مجلس التعاون الخليجي

وأكد الصباح ، استعداد البحرين لاستضافة خليجي 20 بدلا عن اليمن، وقال: “نحن ندعم البحرين دعم مطلق لاستضافة خليجي 20 بدلاً من اليمن، وأضاف:"أعتقد أن لجنة مكلفة زارت اليمن لتقييم مدى جاهزيتها لاستضافة البطولة سواء من ناحية المنشآت أو من الجوانب الأمنية، وإلى الآن رؤساء الاتحادات الخليجية لم يتسلموا التقرير النهائي لنتيجة زيارة اللجنة المكلفة"، وتابع:"وبالطبع إذا أشارت اللجنة إلى ضرورة سحب استضافة البطولة من اليمن، فستكون البحرين هي الخيار البديل؛ لأن البحرين هي من المفترض أن تحتضن البطولة بعد خليجي 19 في سلطنة عمان بحسب مبدأ المداورة بين دول الخليج”.

وأشار اليوسف إلى أنه لم يحدد حتى الآن موعد لاجتماع رؤساء الاتحادات الخليجية، مبينًا أن الكويت ستكون موجودة لطرح هذه المبادرة متى ما عقد أقرب اجتماع للمؤتمر العام.

رئيس الاتحاد البحريني لكرة القدم ينفى دعوة بلاده لاستضافة البطولة بدلا عن اليمن

ومن جانبه نفى رئيس الاتحاد البحريني لكرة القدم الشيخ سلمان بن إبراهيم آل خليفة أن تكون البحرين قد دعت أو استضافت اجتماعا خاصا لبحث مدى جاهزية اليمن لاستضافة خليجي (20)، وقال في بلاغ صحفي- نشرته البيان الالكترونية:" «صحيح أن البحرين تعد البديل في حال تعذر اليمن من تنظيم المحفل الخليجي الكبير لكن ما يهمنا هو مواصلة نجاح الدورة واستمرارية إقامتها بشكل منتظم وناجح».

وأكد على أن «نظام منح حقوق الاستضافة هو حق أصيل لا يستطيع أي اتحاد تجاوزه أو تغييره، منوها إلى أن مهمة تنظيم واستضافة خليجي (20) أسندت لليمن بالإجماع والبحرين البلد الاحتياطي".

وأشار إلى :((أن ما يثار حاليا في بعض وسائل الإعلام حول مايتعلق بمدى جاهزية اليمن لاستضافة وتنظيم هذا الحدث الرياضي الخليجي الهام، فإن رؤساء الاتحادات في مؤتمرهم العام قرروا تشكيل لجنة تضم ممثلين من بعض الاتحادات الخليجية مهمتها القيام بزيارة ميدانية إلى الجمهورية العربية اليمنية والاطلاع والوقوف على استعداداتها وتفقد منشآتها التي ستقام عليها الدورة ورفع اللجنة تقريرها إلى المؤتمر العام للرؤساء لاتخاذ ما يراه مناسبا إذا استدعى الأمر ذلك)).

وأكد سلمان بن إبراهيم دعم ومساندة الاتحاد البحريني لكرة القدم للأشقاء في اليمن من أجل تنظيم الدورة في بلادهم متمنيا لليمن كل التوفيق والنجاح.

واعتبر رئيس الاتحاد البحريني لكرة القدم الشيخ سلمان بن إبراهيم آل خليفة أن قرار استضافة اليمن من عدمها يكون بحسب أصوات الأغلبية في اجتماع المؤتمر العام لدول الخليج، مؤكدًا أنهم يدعمون اليمن في رغبتها باستضافة البطولة، لكن البحرين ستكون الدولة البديلة إذا سحبت الاستضافة من اليمن.

 ونشرت تقارير صحافية تشير إلى أن البحرين التي سبق لها وان استضافت البطولة ثلاثة مرات سابقة، ترغب في نقل استضافة البطولة من اليمن إلى أراضيها، كما أشارت هذه التقارير إلى أنها تعول على الكويت والسعودية في استضافة الحدث العام المقبل.

اليمن يؤكد أمنه واستقراره واستعداده لإستضافة البطولة واستقبال الأشقاء الخليجيين

وبدور أكد اليمن وعبر أكثر من مسؤول في الرياضة رغبتها في استضافة البطولة وقدرتها على استقبال الأشقاء الخليجيين، نافيا صحة تحذيرات قيادة الحراك الجنوبي من أن محافظات الجنوب تعيش حالة من الحرب وغير الإستقرار، وأكد وزير الشباب والرياضة حمود عباد:" أن اليمن تستطيع احتضان الحدث، وأن البلاد تعيش حالة من الأمان والاستقرار، لافتا إلى أن المنشآت ستكون جاهزة قبل انطلاق البطولة بفترة كافية"، وأشار من جانبه وكيل الوزارة للشؤون المالية والإدارية حسين الشريف- إلى أن اليمن جاهزة ومستعدة لإستضافة بطولة خليجي 20 والتي قال إنها ستقام في عدن وبموعدها المحدد، مشيرا إلى أن كل الأعمال والتجهيزات الإنشائية استعداداً لاستضافة البطولة الرياضية - جارية على قدم وساق.

ونفى الشريف- نائب رئيس اتحاد كرة القدم، في تصريحه لموقع الجريدة الإلكترونية، ما وصفها بـ"المزاعم والإشاعات التي أشارت إلى أن قادة من الحراك الجنوبي المطالبين بفك ارتباط محافظات الجنوب عن الحكومة المركزية لليمن في صنعاء، وتحذيرهم للفرق الخليجية من المشاركة في «خليجي 20» في عدن كونها مدينة نتعيش أجواء حرب غير معلنة.

واعتبر الشريف أن «تلك إشاعات لا أساس لها من الصحة، وإن تلفظ بها أحد فلا قيمة لها، ولن تؤثر في سير العمل والاستضافة».

قيادة من الحراك تطالب بسحب البطولة وتحذر فرق الخليج من مغبة حضورها إلى عدن

وكان بلاغ صحفي صادر عما بات يعرف بـ"قيادة مجلس الثورة الجنوبية" قد دعا كل الفرق الخليجية المشاركة في بطولة خليجي 20 إلى سحب البطولة من اليمن، وتجنب مشاركتهم فيها أو حضورهم إلى مدينة عدن التي تعيش حالة من الحرب والمظاهرات والإحتجاجات المطالبة بفك ارتباط الجنوبيين عن الشمال" وفق بلاغهم، إضافة إلى تحذيرهم للفرق من مغبة وصولها إلى عدن في ظل ما وصفوها بـ"الأوضاع التحررية التي تعيشها عدن" مخلين مسؤوليتهم من أي مسؤولية تتعلق بسلامتهم وفشل بطولتهم، في مايصفها بلاغهم- بـ"عاصمة دولتهم الجنوبية المحتلة من قبل نظام صنعاء".

وكان وفد برلماني زار مدينة عدن، لمتابعة سير العمل وتفقد الترتيبات الخاصة بالإيواء والضيافة للوافدين من دول الخليج، وأشار في تقريره المفصل عن الإنجاز والوضع الأمني، إلى أن هناك بطئا في صرف المخصصات المالية المعتمدة للمشاريع والأعمال الإنشائية، الخاصة بالمرحلة الجارية، مؤكداً أن مشاكل الحراك الجنوبي تعرقل سير العمل باستمرار. غير ان محافظ عدن عدنان الجفري، أكد من جانبه أن الأعمال والتجهيزات الخاصة بالاستضافة يمكن أن تكتمل خلال خمسة أشهر، وأن الحكومة عازمة على الانتهاء من كل الأعمال قبل انطلاق البطولة بشهر.

وأوصى تقرير الوفد البرلماني بإلزام اللجنة العليا المنظمة للاستضافة، باستكمال البنية التحتية والمتطلبات الدولية للملاعب في محافظات عدن، أبين، ولحج، في موعد أقصاه يوليو 2010م.

ويشار إلى أن المعلق الرياضي محمد سعيد سالم- مدير عام الإعلام بوزارة الشباب والرياضية سبق وان طالب اليمن بالإعتذار عن استضافة البطولة والاحتفاض بماء الوجه، وقال:" ان الاتجاه إلى الاعتذار عن الاستضافة هو الخيار العاقل وأفضل من لطم الخدود فيما بعد"، في إشارة منه إلى عدم التجهيز وتواضع الإمكانيات التي قال في عمود مقاله بيومية السياسية أن قدرة اليمن وتهيئة الأجواء الإحتجاجية في عدن والجنوب خصوصا، لاتسمح باقامة ونجاح البطولة في المرحلة الحالية.                                           ..الصورة من الانترنت