كرة شاطئية تتسبب في هزيمة ليفربول ومانشستر ينفرد بصدارة الدوري الانجليزي

الأحد 18 أكتوبر-تشرين الأول 2009 الساعة 04 مساءً / مأرب برس-متابعات
عدد القراءات 2991

أحيانا ما تخسر الفرق في مباريات كرة القدم بضربة جزاء مثيرة للجدل أو تسديدة مدهشة أو هدف يحرزه لاعب عن طريق الخطأ في مرمى فريقه ولكن المباراة التي جمعت سندرلاند وليفربول في الدوري الإنجليزي أمس السبت شهدت شيئا جديدا وهو "الهدف الغريب".

وسجل دارين بينت هدف المباراة الوحيد بعد خمس دقائق من بدايتها ليقود سندرلاند إلى الفوز على ليفربول 1/صفر ، لكنه كان هدفا غريبا حيث سدد بينت الكرة لتصطدم بكرة شاطئية ، ألقاها أحد مشجعي ليفربول في أرض الملعب ، وتغير اتجاهها لتسكن شباك الحارس خوسيه رينا.

وافتقد رافاييل بينيتيز المدير الفني لليفربول جهود ستيفن جيرارد وفيرناندو توريس في مباراة أمس بسبب الإصابة ، وكان من الممكن أن تعلن خسارة أمس عن رحيله عن المنصب حيث أنها الهزيمة الرابعة للفريق هذا الموسم ، ولكنه أدهش الجميع بتمالك أعصابه.

واعترف المدرب الأسباني "كان موقفا من نوع خاص ولكننا لم نلعب جيدا. الهدف غير سير المباراة ولكننا لم نلعب جيدا ، حيث ارتكبنا بعض الأخطاء ولم نستحوذ على الكرة.

وأضاف "وبعدها لعبوا جيدا على الهجمات المرتدة. وأتيحت أمامهم بعض الفرص وعندما أتيحت أمامنا الفرص لم نستغلها.

وأوضح بينيتيز "تلك الأشياء يمكن أن تحدث في العديد من المباريات. إنه موقف سيء بالنسبة لنا أن الكرة (الشاطئية) كانت في المنتصف أمام المرمى وغيرت اتجاه الكرة (التي سددها بينت) ولكنني أقول مجددا إننا لم نلعب جيدا ، وهذا هو السبب الرئيسي من وجهة نظري.

وأضاف بينيتيز "كان لدينا بعض اللاعبين يعانون من الإجهاد شيئا ما وتلقت شباكنا هدفا بعد أربع دقائق لتزداد الأمور صعوبة. يجب علينا تقديم مستوى أفضل للفوز بمثل هذا النوع من المباريات.

وأعرب ستيف بروس المدير الفني لسندرلاند عن سعادته بفوز فريقه قائلا "إنها مسألة فنية (أن يحسب الهدف) ولكن ربما احتسب لأن الكرة كانت ستسفر عن هدف في كل الأحوال". ولكنه اعترف بأنه هدف غريب.

وكان فريق مانشستر يونايتد انتزع صدارة الدوري الإنجليزي لكرة القدم من تشيلسي بعدما تغلب على ضيفه بولتون 2/1 اليوم السبت في المرحلة التاسعة من المسابقة والتي شهدت فوز أستون فيلا على تشيلسي 2/1 السبت.