قيادي حوثي يهدد الرياض بعودة الحرب ويلوح بإغلاق الموانئ السعودية

الخميس 01 يونيو-حزيران 2023 الساعة 07 مساءً / مأرب برس/خاص
عدد القراءات 1914

  

 

هددت مليشيا الحوثي المصنفة إرهابيا عزمها بالعودة إلى المواجهات العسكرية.

جاء ذلك على لسان المنتحل لصفة رئيس حكومة صنعاء التابع لمليشيا الحوثي ،جلال الرويشان في تصريحاته اليوم الخميس 1/6/2023 ان السعودية لم ترد حتى اللحظة لحسم الملف الإنساني بعد مفاوضات رمضان، لافتاً إلى أن تقديراتهم تشير أنهم يحاولون كسب الوقت.

ولوح الرويشان في تهديد له ،أن لدى قوات صنعاء القدرة على إغلاق الموانئ السعودية وايقاف الخطط الإقتصادية للمملكة إن لم تحسم موقفها بعد بشأن الملف الإنساني في إشارة الى المرتبات ورفع الحصار .

واتهمت مليشيا الحوثي، السعودية بالتراجع عن ما اسمتها تفاهمات الطرفين خلال مباحثات الوفد السعودي في العاصمة اليمنية أواخر رمضان .

وأضاف ،أن المفاوضات الجارية مع الطرف السعودي بوساطة عُمانية في وضعها الحالي تبقى محاولات لتحقيق السلام قابلتها صنعاء بإيجابية.

وعبر عن أمله في أن تدرك السعودية أنه لا يمكن الجمع بين خطط التطوير الاقتصادي وبين غزو بلد مجاورة.

وسيطرت جماعة الحوثيين على العاصمة صنعاء عام 2014، ما أدى إلى صراع مع الحكومة التي حظت بدعم تحالف عسكري قادته الرياض على مدى ثماني سنوات، إلا أن التقارب السعودي الإيراني المفاجئ، أنعش الآمال بخفض التوترات في اليمن.

وفي بداية أكتوبر الماضي، انتهت الهدنة بين الحكومة اليمنية المعترف بها دوليا وجماعة الحوثي، بعد أن استمرت ستة أشهر، وسط اتهامات متبادلة بين الطرفين بشأن عرقلة تمديدها. حيث رفض الحوثيون تمديدها دون تنفيذ اشتراطات جديدة تتعلق بأن تدفع الحكومة اليمنية رواتب الموظفين والجنود بما في ذلك رواتب قوات الحوثيين.

وكانت الخارجية السعودية أعلنت نهاية أبريل/ نيسان الماضي، أن "فريقها عقد مجموعة من اللقاءات في صنعاء شهدت نقاشات متعمّقة بشأن الوضع الإنساني؛ وإطلاق جميع الأسرى، ووقف إطلاق النار، والحل السياسي الشامل في اليمن، اتسمت بالشفافية وسط أجواء تفاؤلية وإيجابية"، مضيفةً أنه "نظراً للحاجة إلى المزيد من النقاشات؛ فسوف تستكمل تلك اللقاءات في اقرب وقت ممكن بما يؤدي إلى التوصل إلى حل سياسي شامل ومستدام ومقبول من جميع الأطراف اليمنية.

كما أعلنت في الوقت ذاته جماعة الحوثي اليمنية، أنها اتفقت مع الوفد السعودي على عقد مفاوضات جديدة بين الجانبين، بعد عيد الفطر المبارك الذي يحل الأسبوع المقبل واتفق الجانبان على الاستمرار في "أجواء التهدئة"، و"إبقاء التواصل قائماً".

اكثر خبر قراءة أخبار اليمن