الصحف القطرية تهاجم المسئول الأول عن خروج العنابي من المونديال

الأحد 27 نوفمبر-تشرين الثاني 2022 الساعة 02 مساءً / مأرب برس-متابعات
عدد القراءات 1840

حملت الصحف القطرية الصادرة، السبت، المدرب الإسباني فيليكس سانشيس، مسؤولية الإقصاء المبكر لمنتخب "العنابي"، من دور المجموعات لمونديال 2022 الذي يستضيفه على أرضه للمرة الأولى.

وشنت معظم الصحف هجوما لاذعا على المدرب، الذي سبق وقاد "العنابي" إلى إحراز كأس آسيا قبل ثلاث سنوات للمرة الأولى في تاريخه، محملة إياه مسؤولية الوداع المبكر جدا، بعد تلقي خسارته الثانية تواليا أمام السنغال (1-3)، بعد هزيمة افتتاحية مخيبة أيضا أمام الإكوادور بهدفين نظيفين، فيما ستكون المباراة الثالثة ضد هولندا في المجموعة الأولى هامشية لقطر التي فقدت الآمال نهائيا في بلوغ ثمن النهائي.

وأصبحت قطر أول منتخب يودع النسخة الحالية رسميا، وثاني مضيف يودع الدور الأول تاريخيا، بعد جنوب إفريقيا 2010.

وتصدر عنوان "خيبة أمل"، غلاف ملحق صحيفة "الوطن" القطرية التي قال مدير تحريرها التنفيذي، فهد العمادي، إن "خطة إعداد المنتخب لم تكن مناسبة، كما أن تفريغ اللاعبين من أنديتهم لم يكن موفقا"، في إشارة إلى عزل سانشيس لاعبي المنتخب نحو خمسة أشهر في أوروبا بعيدا عن أعين "المتطفلين" توازيا مع إيقاف مسابقة الدوري المحلي.

وهاجم العمادي المدرب سانشيس مطالبا باستبداله "حتى لو كان هو من قاد المنتخب للإنجاز التاريخي للكرة القطرية في آسيا، لكن هذا لا يمنع أنه أخفق مع اللاعبين إخفاقا غير متوقع، أداء قبل النتيجة، وإنه إذا ما أردنا أن نتقدم، فعلى الاتحاد استبداله والبحث عن مدرب أفضل يقود منتخبنا".

وطالب العمادي بـ"ضرورة إعطاء الفرصة للاعبين آخرين للانضمام إلى المنتخب وألا يكون حكرا على لاعبين بعينهم".

وفيما ركزت صحيفة "الراية" في ملحقها الرياضي على أن "مرارة الوداع لن توقف الإبداع"، بالإشارة إلى الاستضافة القطرية للمونديال، وتوقف الكاتب في الصحيفة، علي عيسىن عند ما وصفه بـ"الخسارة المرة" مطالبا اتحاد الكرة بإجراء مراجعات ودراسة شافية لأسباب الخروج بهذه الطريقة من البطولة.

وأجرت صحيفة "الشرق" استطلاعا ضم نجوما سابقين أجمعوا على تحميل المدرب الإسباني مسؤولية الخروج.

وطالب لاعب المنتخب القطري السابق، رائد يعقوب، بإقالة سانشيس وضخ دماء جديدة، فيما قال المدرب الوطني سلمان حسن إنه "من غير المعقول أن يجري المنتخب معسكرات إعدادية مغلقة قبل ستة أشهر من المونديال".

وأضاف "هناك منتخبات لم تعلن عن قائمتها (للمونديال) إلا قبل عشرة أيام، لكن لاعبينا ضمنوا مكانهم في القائمة قبل ستة أشهر. هذا غير معقول!".

وبدوره طالب حسن العتيبي، المحلل الكروي، بضرورة التفكير من الآن في مونديال 2026.