تفاصيل نتائج انتخابات مجلس الأمة الكويتي.. أرقام ودلالات

السبت 01 أكتوبر-تشرين الأول 2022 الساعة 10 صباحاً / مأرب برس_ وكالات
عدد القراءات 2541

 

 

حملت نتائج الانتخابات البرلمانية الكويتية التي جرت الخميس، وأعلنت نتائجها الجمعة، العديد من المفاجآت والأرقام والمقارنات اللافتة.

ويمكن وصف الصورة العامة للمجلس الجديد بعد بروز النتائج، بأنه مجلس بصيغة "معارضة"، شكل فيه الإسلاميون "سنة وشيعة" والقبليون مجمل السمة العامة، إلى جانب عودة لافتة للمرأة.

ومن العلامات اللافتة بالانتخابات الـ18 في تاريخ البلاد، مشاركة جميع أطياف المعارضة التي قاطعت الدورات السابقة التي تلت العام 2012 بسبب إقرار الصوت الواحد (كان لكل ناخب 4 أصوات)، وتسبب القرار حينها بمقاطعة أطياف عريضة من النواب المعارضين، بل وهجرة بعضهم للخارج "تركيا تحديدا"، بعد ملاحقات قضائية، ومن ثم عودتهم بتسويات سياسية.

ومما يسجل أيضا في هذه الانتخابات، الغياب البارز لرئيس مجلس الأمة لدورات عدة مرزوق الغانم، الذي ابتعد مؤقتا عن المشاركة، وكان الغانم عضوا في مجلس الأمة منذ عام 2006، وأصبح رئيسا للمجلس في 2013، وأعيد انتخابه في دورته الجديدة عام 2016 حتى كانون الأول/ ديسمبر 2020، ثم انتخب للمرة الثالثة على التوالي حتى حل المجلس في 2 آب/ أغسطس 2022.

كما فشل النواب الذين تقلدوا حقائب وزارية في الحكومة المقالة الأخيرة في الحفاظ على مقاعدهم؛ وهم وزير الإعلام والثقافة السابق حمد روح الدين الكندري في الدائرة الأولى، ووزير الشؤون الاجتماعية والتنمية المجتمعية مبارك العرو في الدائرة الثالثة، ووزير الدولة لشؤون مجلس الأمة السابق محمد عبيد الراجحي في الدائرة الرابعة.

كما كان لافتا العودة القوية للنائب المخضرم أحمد السعدون (87 عاما)، بعد مقاطعة منذ العام 2012، وهو الأعلى أصواتا في الانتخابات الحالية (12239 صوتا عن الدائرة الثالثة)، والمرشح الأقوى لرئاسة المجلس الجديد، والسعدون عراب مجلس الأمة الكويتي، ورئيسه لدورات عديدة (رئيس مجلس لأعوام 1985، 1992، 1996، 2012).

أرقام لافتة:

أسفرت النتائج المعلنة عن نسبة تغيير في البرلمان الكويتي "مجلس الأمة"، بلغت 54%، حيث احتفظ 24 نائبا في المجلس السابق بمقاعدهم، في حين فاز 26 نائبا لم يكونوا أعضاء به، بينهم 15 نائبا لأول مرة. كما تقلَّصت مقاعد نواب القبائل من 29 نائبا في المجلس المنحل 2020، إلى 22 نائبا في الدورة الجديدة 2022.

كما أظهرت النتائج فوز من يمكن اعتبارهم نوابا معارضين بنحو 60 بالمئة من إجمالي عدد المقاعد (فاز 30 مرشحا محسوبا على المعارضة من أصل 50 نائبا هم أعضاء البرلمان)، بينهم رئيس مجلس الأمة الأسبق بدورات عدة، أحمد السعدون، إلى جانب فوز المرأة بمقعدين