مساع سعودية لحل خلافات المجلس الرئاسي اليمني.. هل تنجح؟

الخميس 29 سبتمبر-أيلول 2022 الساعة 02 مساءً / مأرب برس-تغطية خاصة
عدد القراءات 2084

تسعى السعودية الى حل خلافات المجلس الرئاسي، الذي ظهرت مؤخرا على السطح واقر بها رئيس المجلس، الدكتور رشاد العليمي.

السعودية استدعت رئيس وأعضاء مجلس القيادة الرئاسي، وجمعتهم امس في الرياض في محاولة لحل الخلافات التي عصفت بالمجلس، وعطلت اجتماعاته منذ أغسطس الماضي.

وقالت وكالة الأنباء السعودية (واس) إن، وزير الدفاع السعودي خالد بن سلمان، التقى رئيس مجلس القيادة الرئاسي رشاد العليمي في الرياض.

وأضافت أن اللقاء، الذي شارك فيه سفير السعودية لدى اليمن، محمد آل جابر، بحث الجهود الرامية إلى تحقيق الأمن والاستقرار والسلام في البلاد، دون مزيد من التفاصيل.

وكالة سبأ الرسمية، قالت إن الرئيس العليمي استقبل الامير خالد بن سلمان وزير الدفاع بالمملكة العربية السعودية، بحضور أعضاء المجلس عيدروس الزبيدي، سلطان العرادة، طارق صالح، عبدالرحمن المحرمي، د.عبدالله العليمي، عثمان مجلي، وفرج البحسني وسفير المملكة لدى اليمن محمد آل جابر.

وجرى خلال اللقاء مناقشة مستجدات الوضع اليمني، والاصلاحات التي يقودها مجلس القيادة الرئاسي في المجالات الاقتصادية والخدمية، والدعم المطلوب للمضي قدما في هذه الاصلاحات.

وتطرق الرئيس العليمي، إلى مسار الهدنة الانسانية التي ترعاها الامم المتحدة منذ مطلع ابريل الماضي، وفرص تجديدها في ظل استمرار خروقات جماعة الحوثي، وتنصلها عن التزاماتها بموجب الاعلان الاممي واتفاق ستوكهولم.

بدوره، جدد وزير الدفاع السعودي خالد بن سلمان، التزام المملكة بدعمها لمجلس القيادة الرئاسي، والحكومة، والتخفيف من معاناة الشعب اليمني، وتحقيق تطلعاته في السلام والامن والاستقرار.

وغادر عيدروس الزبيدي المتهم بتعطيل اجتماعات المجلس الرئاسي، بسبب هيمنتة على قرارات المجلس وتصدره للمشهد بدلا عن رئيس المجلس، غادر امس عدن متوجها الى الرياض.

ولم يجتمع المجلس الرئاسي منذ اغسطس الماضي، وتسببت الاحداث التي شهدتها محافظة شبوة وابين، في تفرق شمل اعضاء المجلس ومغادرتهم عدن، باستثناء عيدروس.

اما العليمي فقد غادر عدن في 15 اغسطس الماضي الى الامارات في زيارة وصفها الاعلام الحكومي بانها غير رسمية.

ومن ابوظبي طار العليمي الى الرياض وهناك اقام عدة ايام قبل ان يتوجه الى المانيا ثم نيويورك ليعود مجددا الى الرياض في طريق عودته الى عدن، بحسب خبر وكالة سبأ.

ويأتي لقاء الامير خالد بن سلمان الذي يتولى ملف اليمن، برئيس واعضاء المجلس الرئاسي، بعد تعيينه رسميا وزيرا للدفاع بدلا عن شقيقه ولي العهد الامير محمد بن سلمان الذي عينه والده، رئيسا لمجلس الوزارء ، في اول قرار من نوعه بتاريخ المملكة.

يذكر ان رئيس المجلس الرئاسي رشاد العليمي، أقر الجمعة الماضية، بوجود خلافات داخل المجلس، وكشف عن اجتماع مرتقب للمجلس، الذي قال إنه يواجه ضغوطا دولية لتمديد الهدنة المنتهية في الثاني من أكتوبر المقبل.

وأكد العليمي أنه لم يستخدم في إدارته للمجلس التصويت، حتى لا يكون في المجلس غالب ومغلوب.

وأشار إلى أنه يسعى لحل الخلافات بين أعضاء المجلس الرئاسي من خلال إجراء مشاورات داخلية، من أجل أن يتفق عليها جميع الأعضاء.

وأكد على وجود إجماع لدى السعودية والإمارات على دعم المجلس، وضرورة وحدته.

ومن المتوقع ان يستأنف المجلس الرئاسي اجتماعته المتوقفة، مطلع اكتوبر المقبل.

اكثر خبر قراءة أخبار اليمن