المجلس الأعلى للمقاومة الشعبية يحتفي بالذكرى الثامنة لمطارح نخلاء بمحافظة مأرب

الثلاثاء 20 سبتمبر-أيلول 2022 الساعة 07 مساءً / مأرب برس-غرفة الأخبار
عدد القراءات 1080

أحيا المجلس الأعلى للمقاومة الشعبية اليوم بمدينة مأرب الذكرى الثامنة لانطلاق مطارح نخلاء في حفل أقيم برعاية عضو مجلس القيادة الرئاسي اللواء سلطان العرادة، وذلك ضمن فعاليات الاحتفاء بثورة السادس والعشرين من سبتمبر. ووصف عدد من قيادات المقاومة الشعبية، مطارح نخلاء بالصخرة التي تكسرت عليها أحلام مليشيا الحوثي الارهابية.

وأكد الدكتور سلطان علي حسن غُريب " أن مطارح نخلا أسست للجمهورية اليمنية الجديدة، وذلك بعد أن تم تسليم واسقاط جميع مؤسسات الدولة لمليشيا الحوثي".

وأوضح في كلمته عن مقاومة مأرب" أن مطارح نخلاء أسست أساساً صلباً للمقاومة ولاستعادة الشرعية واستقبال احرار اليمن الذين رفضوا المشروع السلالي الحوثي".

ووصف بن غُريب" مطارح نخلاء بأنها كانت سداً منيعاً في وجه المليشيا، ومن خلالها تأسست المقاومة الشعبية، كما كانت النواة الصلبة لتأسيس الجيش الوطني، الذي نعول عليه جميعاً في استعادة الشرعية وتطهير كل شبر في الوطن من مليشيا الحوثي".

وأكد أن مطارح نخلاء ما زالت الى اليوم ترفد الجبهات بالمقاتلين، وقدمت عدد كبير من الشهداء والجرحى للدفاع عن الجمهورية ومكتسبات ثورة26 سبتمبر التي قضت على الحكم الكهنوتي السلالي".

واختتم الشيخ الدكتور سلطان بن علي بن غُريب كلمته بقوله:" ولا يمكننا أن ننسى دور الجيش الوطني مؤخراً في مساندة أبناء المطارح حتى اليوم".

وفي كلمة المجلس الأعلى للمقاومة الشعبية التي ألقاها الشيخ نجيب الدعيس، وصف المطارح بأنها " تمثل عنواناً للعزة والإباء والشـمم، كما أنها تمثل رمزا من رموز النضـال الوطني من أجل حماية الجمهورية اليمنية وحماية دولة السادس والعشرون من سبتمبر التي نحيي ذكراها هذه الأيام".

وأكد" أن المجلس الأعلى للمقاومة الشعبية مثل إطارا تنسيقيا وكيانا جامعا لكل التشكيلات والمقاومات لتصبح المقاومة سفينة النجاة للمشروع الوطني وحاملاً يمنياً أميناً لأهداف ثورة السادس والعشرين من سبتمبر والرابع عشر من أكتوبر والحادي عشر من فبراير وأهداف جميع الثورات اليمنية المباركة".

وحمل المجلس الأعلى المجتمع الدولي المتمثل في الأمم المتحدة ودول الرباعية المسئولية الكاملة عن استمرار التغاضي عن ارهاب المليشيا الحوثية، وتحشيدها المستمر نحو تعز ومأرب، متهماً المجتمع الدولي بتمكين المليشيا من خلال فتح المنافذ البرية والبحرية لتزويدها بالسلاح والعتاد".

وخاطب المليشيا بالقول:" لن تخيفنا استعراضاتكم البلهاء ولا حشودكم الكاذبة فلا زالت مأرب وستظل مقبرة الإمامة، وجحيم الامامين وان عدتم عدنا وسنذيقكم من الويلات ألوانا وأصنافا". مضيفاً:" ومن هنا من مارب عاصمة الحضـارة وقلعة الجمهورية ستنطلق جموع المحررين حتى تبلغ صنعاء ومران".

وفي الحفل ألقى الناشط زيد الشليف كلمة الشباب، دعا فيها المجلس الرئاسي والحكومة الى رعاية جرحى الجيش الوطني ومقاومة مأرب ( حضر العشرات منهم الحفل)،والاهتمام بهم والوقوف الى جانبهم بتقديم كافة الخدمات الطبية لهم.

وأكد ان الواجب على كافة ابناء الشعب في الدفاع عن الوطن وثورة 26 سبتمبر وحماية مكتسباتها، ضد المشروع الايراني الطائفي. وتخلل الحفل الذي حضره عدد من قيادات المقاومة، والشخصيات العسكرية والاجتماعية، عدد من الفقرات الفنية، مع قصيدة شعرية للشاعر مجيب غنيم نالت استحسان الحضور.