إدانات واسعة لجرائم الحوثيين بحق المواطنين العزل بمحافظة الحديدة.. ماذا يحدث في بيت الفقيه؟

السبت 17 سبتمبر-أيلول 2022 الساعة 03 مساءً / مأرب برس-متابعات
عدد القراءات 1803

تتواصل الإدانات الحقوقية لجرائم الحوثيين بحق للسكان في مديرية بيت الفقيه بمحافظة الحديدة (غربي اليمن).

منظمة رايتس رادار، قالت اليوم السبت، إنها تدين الحملة العسكرية للحوثيين تجاه أراضي ومزارع المواطنين المدنيين في المناطق الخاضعة لسيطرتهم بمديرية بيت الفقيه بالحديدة.

وعبرت عن استنكارها للحملة الحوثية التي ارتكبت انتهاكات ضد سكان قرى (المعاريف والخضارية والصباحي وطرف يحيى سهل) بعزلة القصرة التابعة لمديرية بيت الفقيه.

وثقت المنظمة الحقوقية مقتل مواطن وإصابة 20 آخرين، واختطاف أربعين شخصا بالحملة العسكرية التي شنتها مليشيا الحوثي على أهالي قرى منطقة القصرة في محافظة الحديدة.

وأوضحت منظمة "رايتس رادار" أن من بين الجرحى والمختطفين كبار سن ومرضى، مشيرة إلى أن المليشيا قامت بإطلاق الرصاص الحي بشكل كثيف ضد الأهالي.

وأدانت المنظمة الانتهاكات التي ارتكبتها المليشيا ضد سكان قرى المعاريف والخضارية والصباحي وطرف يحيى سهل في مديرية بيت الفقيه.

ودعت المنظمة، جماعة الحوثي إلى إيقاف الانتهاكات بحق المدنيين في قرى عزلة القصرة بمديرية بيت الفقيه جنوبي الحديدة.

وطالبت البعثة الأممية لمراقبة اتفاق استوكهولم في محافظة الحديدة التدخل لوقف الاعتداءات التي تمارس بحق المدنيين.

وكانت مليشيا الحوثي قد أقدمت على تهجير عشرات الأسر من قرى منطقة القصرة في الحديدة، بعد حملة وحشية أسفرت عن سقوط ضحايا، واختطاف العشرات من الأهالي.

وقال سكان إن مليشيا الحوثي قامت بعزل قرى الخضارية والمعاريف وبني الصباحي، وقرية طرف يحيى سهل التي يسكنها الآلاف مستخدمة القوة المفرطة.

واعتقلت المليشيا أكثر من سبعين شخصا من السكان ومسؤولي القرى، جراء رفضهم تسليم وثائق ممتلكاتهم من الأراضي والمزارع التي يسعى الحوثيون لنهبها ومصادرتها.

وقام مسلحو جماعة الحوثي باختطاف عشرات المدنيين بينهم أطفال وكبار سن تصدوا لجرافات باشرت تدمير أراضيهم،وفق مصادر حقوقية بمحافظة الحديدة.

وأوضحت المصادر، أن مسلحي جماعة الحوثي قاموا باختطاف عدد من الجرحى المدنيين أثناء تلقيهم للإسعاف في مشافي ومستوصفات تتبع مديريتي بيت الفقيه ومدينة زبيد جنوبي الحديدة.

والخميس، قال متحدث باسم الأمين العام، “ستيفان دوجاريك”، إن التقارير التي تفيد بوقوع إصابات بين المدنيين في محافظة الحديدة واحتجازهم وتشريدهم قسرا بين سكان هذه القرى هي تقارير مقلقة للغاية.

وأضاف: نحن نتخذ خطوات للتحقق من هذه التقارير المزعجة. 

وتابع: نذكر الحوثيين بضرورة التصرف وفقا للقانون الدولي لحقوق الإنسان.

والإثنين الماضي، قتل مواطناً وأصيب العشرات بينهم نساء، جراء مداهمة مليشيا الحوثي واعتداءاتها على قرى القصرة الساحلية في مديرية بيت الفقيه بمحافظة الحديدة غربي اليمن.

وداهمت مليشيا الحوثي بقوة عسكرية مكونة من 30 طقما محملة بالمسلحين، ومصحوبة بـ8 جرافات، قرى المنطقة واختطفت أكثر من 100 مواطنا من أبناء المنطقة فضلا عن تجريفها لأراضي المواطنين وتهجير بعضهم من منازلهم تحت تهديد السلاح.

من جانبها دعت منظمة سام مليشيا الحوثي إلى التوقف فورا عن مصادرة الأراضي والملكيات الخاصة بالمواطنين في مديرية بيت الفقيه.

وبيّنت المنظمة أن المليشيا قامت بمحاولات عدة، منذ 2014 للاستيلاء على نحو تسعين كيلومترا في منطقة التربة التابعة لمديرية باجل على ساحل البحر الأحمر، لكن جهودها باءت بالفشل.

وأشارت إلى أن الحوثيين لجأوا لسياسة الترهيب والتخويف لبسط سيطرتهم على مناطق وقرى عديدة في محافظة الحديدة.

وطالبت المنظمة جماعة الحوثي بإطلاق سراح المختطفين بشكل عاجل، وتقديم الأشخاص المتورطين بسياسة التهجير القسري ضد القرى والأراضي التي قامت بمصادرتها للمحاكمة العادلة.

اكثر خبر قراءة أخبار اليمن