قيادي في إصلاح شبوة يكشف عن أكبر تحديات يواجهها حزبه ويتحدث حول التقارب مع الحوثي ومراجعة عمل المجلس الرئاسي وتقييم إدارة المعركة

الثلاثاء 13 سبتمبر-أيلول 2022 الساعة 04 مساءً / مأرب برس-متابعات
عدد القراءات 2587

تحدث قيادي في حزب الاصلاح بمحافظة شبوة، عن التحديات التي يواجهها الحزب، واستبعد اي تقارب مع الحوثيين، واصفا ذلك بأنه ضرب من الخيال.

وفي حوار مع سهيل نت، قال يسلم البابكري، نائب رئيس الدائرة السياسية للإصلاح في شبوة أن: الإصلاح جزء أصيل من الشعب اليمني، الذي يتعرض اليوم لأبشع حملة تستهدف هويته الوطنية ومكتسباته التي ناضل وضحى لأجلها طويلا، اليوم هناك مشاريع تستهدف سلخ اليمن من هويته كما تستهدف النظام الجمهوري والوحدة اليمنية كأهم مكتسبات وطنية، اليوم الدولة اليمنية تستهدف والحياة السياسية، تجرف هذه هي أكبر التحديات التي يواجهها الوطن والإصلاح في طليعة القوى الوطنية التي تقاوم تلك المشاريع.

واكد ان التقارب مع الحوثي ضرب من الخيال فلا يمكن أن يجتمع الفكر السلالي مع المشروع الوطني، ولا الإمامة مع الجمهورية.

وبشأن المجلس الرئاسي قال البابكري ان سير الأحداث يشير إلى أن أداء المجلس الرئاسي بحاجة للمراجعة، ولا يعقل أن يكون المجلس غطاء لتمرير مشاريع تستهدف ثوابت الدولة اليمنية.

واضاف: مباركة وتأييد المجلس الرئاسي لا تعني الصمت عن أي أخطاء في الأداء، ولا معنى للدولة اليمنية بدون الجمهورية والوحدة.

واشار الى ان الانقلاب على الدولة خلق واقعا جديدا أصبح فيه الإصلاح جزء أصيلا من المشروع الوطني المقاوم للانقلاب.

وقال ان الإصلاح يخوض معركة الدفاع عن اليمن تحت راية الجمهورية اليمنية لا تحت راية الحزب.

الى ذلك اعتبر القيادي في اصلاح شبوة الخطاب الإعلامي الممول من الإمارات ضد ال غير مبرر ولا ينطلق من أي منطق

ولفت الى ان هناك حاجة لتقييم إدارة المعركة مع الحوثي، وهي الأرضية التي قام عليها التحالف العربي، وفق تعبيره.

اكثر خبر قراءة أخبار اليمن