الحوثي يدشن حملة جبايات واسعة على التجار والمواطنين

الأحد 11 سبتمبر-أيلول 2022 الساعة 10 مساءً / مأرب برس - العاصمة أون لاين
عدد القراءات 1773

 

دائماً ما تتخذ مليشيا الحوثي، من المناسبات الدينية والطائفية، ذريعة لفرض الجبايات والإتاوات المالية الباهظة على المواطنين والمحلات التجارية، فعلت هذا على مدار السنوات الماضية، وماتزال، حيث تستعد حالياً لإطلاق حملة جبايات واسعة، تحت مسمى الاحتفال بالمولد النبوي، الذي تحول إلى سوط لدى مليشيا الحوثي، لجلد المواطنين.

 

وفي هذا الشأن شنت مليشيا الحوثي حملة مبكرة، بفرض الجبايات، على المواطنين بذريعة الاحتفال بذكرى المولد النبوي في مناطق سيطرتها، حيث تم إلزام مسؤولي الاحياء السكنية بحصر المنازل من فلل وبنايات وشقق، وإبلاغ السكان بدفع مبلغ ثلاثة آلاف ريال عن كل اسرة، لدعم الاحتفال بذكرى المولد.

 

واستبقت المليشيا الحوثية بأكثر من شهر موعد المواد النبوي الذي يصادف 12 ربيع الأول، بفرض جبايات مالية في مختلف مناطق سيطرتها على رأسها العاصمة اليمنية صنعاء، بحسب مصادر محلية متعددة.

 

وأكدت المصادر، أن مليشيا الحوثي الإرهابية، وزعت تعميماً على عقال الحارات، وعدول القرى، في المدن الرئيسية والقرى، قضى بحصر العمارات والشقق السكنية والفلل، وطلبت منهم إبلاغ السكان دفع تبرعات مالية لا تقل عن 3 آلاف ريال عن كل أسرة كحد أدنى.

 

وفرضت مليشيا الحوثي، مبالغ كبيرة، على التجار، تختلف من تاجر إلى آخر بحسب نوع المنشأة التجارية، حيث تشير مصادر تجارية، إلى أن المبالغ المفروضة تراوحت بين 50 ألفاً إلى مليون ريال.

 

وتشير مصادر تربوية، أن ميليشيا الحوثي الارهابية أجبرت المدارس الخاصة على دفع 50 ألف ريال سنويا لصالح الاحتفال بالمولد النبوي، كما ان المدارس تتوقع ان تتضاعف الجبايات هذا العام بالنظر الى ان الميليشيا قد اجبرت هذه المدارس على رفع رسوم الدراسة من خلال فرض جبايات جديدة عليها، والزامها بتخصيص 20 في المائة من مقاعدها لأبناء قيادات حوثية قتلت في المعارك.

 

وتتوسع ميليشيا الحوثي الارهابية سنويا في تنفيذ خطة الجبايات السنوية الشاملة، باسم الاحتفال بالمولد النبوي على مختلف المستويات، حيث تعد الجبايات باسم المولد النبوي أوسع وأكبر عملية تحصيل أموال وتبرعات نقدية وعينية تنفذها الميليشيا الارهابية، بحكم أنها تستهدف بها جميع السكان في مناطق سيطرتها.

   
اكثر خبر قراءة أخبار اليمن