الأمم المتحدة تتحدث عن اتفاق جديد مع الحوثيين

الأربعاء 07 سبتمبر-أيلول 2022 الساعة 02 مساءً / مأرب برس-متابعات
عدد القراءات 3197

قالت بعثة الأمم المتحدة لدعم اتفاق الحديدة إنها اتفقت مع مليشيا الحوثي على إعادة تفعيل الآليات المشتركة؛ من أجل التهدئة ووقف الخروقات.

وأوضحت البعثة أن نائبة رئيس البعثة، فيفيان بيري، ووفد الحوثيين في لجنة تنسيق إعادة الانتشار ناقشا التحديات الإنسانية، التي يواجهها السكان في محافظة الحديدة، بما في ذلك إزالة الألغام والاستعراض العسكري الأخير في مدينة الحديدة.

وأشارت إلى أن الاجتماع بحث أيضاً حرية تنقل البعثة في محافظة ‎الحديدة، وضرورة التزام الحوثيين بإنهاء القيود والعقبات على حركة أفرادها بموجب توصيات مجلس الأمن الدولي. 

وكانت البعثة قد اتهمت المليشيا، في وقت سابق بخرق اتفاق الحديدة بعد قيامهم بعرض عسكري في المدينة، وقالت إن هذا العرض يخل بأهم مبادئ الاتفاق والمتمثل في الحفاظ على المدينة خالية من أي مظاهر عسكرية، مجددة دعوتها للمليشيا إلى احترام التزاماتها بموجب الاتفاق؛ لضمان حماية السكان المدنيين.

في السياق، أكدت الحكومة حرصها على إنجاح الهدنة والتزامها بكل البنود، سواء فيما يتعلق بإيقاف التصعيد أو إعادة فتح مطار صنعاء أو تسهيل دخول المشتقات عبر ميناء الحديدة. 

جاء ذلك في كلمة لوزير الخارجية، أحمد بن مبارك، خلال أعمال الدورة الثامنة والخمسين بعد المائة لمجلس جامعة الدول العربية على المستوى الوزاري.

وأكد بن مبارك على أهمية قيام المجتمع الدولي بمسؤولياته لإلزام الحوثيين بتنفيذ ما عليهم تجاه الهدنة، خاصة فيما يتعلق بفتح طرق تعز والمحافظات الأخرى، مضيفاً أن مليشيا الحوثي تحاول إظهار نواياها بتأجيج الحرب، وذلك باستعراض حشودها والتعبئة المنظمة، في تحد واضح لجهود السلام والهدنة.

ورحب بن مبارك بقرار مجلس الأمن الخاص بتمديد نظام العقوبات في اليمن، الذي وصف مليشيا الحوثي بالجماعة الإرهابية. 

 وقال إن الحكومة تَعد هذا القرار خطوة مهمة، على أمل أن تتبعه إجراءات قوية للحيلولة دون وصول الدعم العسكري الإيراني للحوثيين.

اكثر خبر قراءة أخبار اليمن