قوات الحكومة الشرعية تنتشر بزنجبار بعد سنوات من سيطرة انفصاليين عليها

الأحد 28 أغسطس-آب 2022 الساعة 09 صباحاً / مأرب برس_ متابعات
عدد القراءات 2043

 

 

تسلمت قوات تابعة للحكومة المعترف بها، السبت، مقارها في مدينة زنجبار، المركز الإداري لمحافظة أبين، جنوبا، بعد سنوات من سيطرة الانفصاليين المدعومين إماراتيا عليها.

وأعلنت مديرية الأمن في محافظة أبين، أن قواتها دخلت مدينة زنجبار، عاصمة المحافظة، وتسلمت مواقعها في إطار التفاهمات الأخيرة مع قوات تابعة للمجلس الانتقالي الجنوبي المدعوم من أبوظبي.

وقالت في بيان لها، إن قواتها تمكنت بكافة فروعها من دخول عاصمة المحافظة زنجبار، بقيادة مدير عام الشرطة، العميد علي ناصر باعزب، المعروف بـ"أبو مشعل الكازمي"، بعد سنوات من ممارسة أمن المحافظة عمله من المقر المؤقت بشقرة، شرقي زنجبار.

وأضافت مديرية الأمن في أبين أن القوات الأمنية الحكومية انتشرت في معسكراته السابقة، وباشرت قيادة شرطة المحافظة عملها من مقرها الرئيسي بزنجبار.

وأشارت إلى أن هذه الخطوة الجبارة هي تنفيذ لاتفاق الرياض، ولم شمل المحافظة، ودعم ركائز الأمن والاستقرار وغرس مبدأ التصالح والتسامح ووحدة الصف.

وقال قائد شرطة أبين، علي ناصر باعزب، إن أولويات عمل إدارة أمن المحافظة هي استباب الأمن والاستقرار في جميع مديريات أبين المتمثل في مكافحة العناصر الإرهابية في المقام الأول.

ودعا المسؤول الأمني الحكومي إلى طي صفحة الماضي، والشروع في بداية صفحة جديدة هدفها البناء والتشييد لا الهدم، مؤكدا أن "أبين عانت ويل الصراعات، وأنه حان الوقت إلى الاصطفاف والعمل بروح الفريق الواحد من خلال التنازلات ونبذ التفرقة والعنف".

وأفاد مصدر عسكري حكومي بأن قوات الشرطة العسكرية تسلمت مقرها في منطقة الكود الواقعة على بعد 6 كيلومترات من مدينة زنجبار.

وأضاف المصدر لـ"عربي21" مفضلا عدم ذكر اسمه، مساء السبت، أن قائد شرطة أبين تسلم مقر مديرية الأمن في زنجبار، وكذلك، معسكرات شرطة الدوريات وقوات الأمن الخاصة في المدينة ذاتها.

والأسبوع الماضي، انتشرت قوات تابعة للمجلس الانتقالي المنادي بانفصال جنوب اليمن عن شماله، في المديريات الخاضعة لسيطرة القوات الحكومية في أبين، بناء على تفاهمات مع السلطات المحلية هناك، أفضت أيضا، إلى تسلم القوات الأمنية الحكومية مقارها في مدينة زنجبار التي يسيطر عليها الانتقالي منذ 3 سنوات