الانتقالي الجنوبي يتمادى ويكشف عن اطماعه في حضرموت ويهدد

السبت 20 أغسطس-آب 2022 الساعة 02 مساءً / مأرب برس-متابعات
عدد القراءات 1846

بعد السيطرة على شبوة، افصح الانتقالي الجنوبي المدعوم من الامارات عن اطماعه في محافظة حضرموت (شرق اليمن).

وهدد المجلس الانتقالي، بإخراج قوات المنطقة العسكرية الأولي التابعة للجيش اليمني، من مواقعها في وادي وصحراء حضرموت في أقرب وقت.

وقال المجلس المطالب بانفصال جنوب اليمن عن شماله، إن رحيل هذه القوات (القوات الحكومية اليمنية) وطردها من حضرموت الوادي والصحراء لا يمكن تأجيله وأنه سيتم رفع العلم الجنوبي (علم الانفصال) فوق مقاره كما حدث في شبوة.

جاء ذلك في بيان لفرع المجلس الانتقالي المدعوم إماراتياً في محافظة حضرموت، تعليقاً على قيام قوات الجيش الوطني بإنزال العلم الشطري من شوارع مدينة سيئون.

ووصف بيان الانتقالي إنزال قوات المنطقة العسكرية الأولى لعلم الانفصال بأنه "انتقام هستيري" من هزيمة القوات الحكومية في شبوة، حد وصفه.

وأضاف البيان: "أن رحيل قوات هذه المنطقة العسكرية الأولى من حضرموت قد بات أمرا لا يمكن تأجيله وفقا وما جاء في اتفاق ومشاورات الرياض، وكما تم طرد تلك العناصر من محافظة شبوة، سيتم طرد هؤلاء من حضرموت الوادي والصحراء".

وتابع بيان الانتقالي: "سيتم بعونه تعالى قريبا رفع العلم الجنوبي فوق مقر المنطقة العسكرية الاولى مثلما تم رفعه فوق مقر القوات الخاصة بشبوة".

وكانت عناصر من مليشيا الانتقالي قامت برفع الأعلام الشطرية في شوارع مدينة سيئون عقب سيطرة مليشياتها بدعم إماراتي على عاصمة محافظة شبوة، قبل أن تقوم حملة عسكرية لاحقاً بإنزال تلك الأعلام.

 سبق هذا التهديد، تعيين قيادي موالي للانتقالي، قائدا للمنطقة العسكرية الثانية بحضرموت.

حيث عين رئيس مجلس القيادة الرئاسي رشاد العليمي، السبت الماضي العميد الركن فائز منصور سعيد قحطان (يُعرف باسم فائز التميمي) لقيادة المنطقة العسكرية الثانية التي تقع في منطقة ساحل حضرموت، شرقي البلاد، خلفاً للقائد السابق عوض البحسني، عضو مجلس القيادة.

والعميد قحطان قبل تعيينه، كان يشغل منصب قائد لواء الدفاع الساحلي، التابع لقوات النخبة الحضرمية التابعة للمجلس الانتقالي الجنوبي، بقرار صدر العام الماضي، وأنشئت هذه القوات بدعم الإمارات ضمن جهودها لتشكيل قوات تدين بالولاء لها في مناطق جنوب وشرق اليمن.