آخر الاخبار

خالد بن سلمان.. الطيار الذي قادته مسيرته الحافلة الى وزارة الدفاع «بروفايل» اداة قمع حوثية جديدة لقتل فرحة الطلاب.. «نادي الخريجين» يضع شروطا تعسفية غير مسبوقة أبسطها تحريم مناكير الأظافر! الاعلان عن توقيع اتفاق بين الإمارات وسلطنة عمان وهذه تفاصيله افتتاح ملعب مأرب الأولمبي ووضع حجر الأساس للمرحلة الثانية لتوسعته شاهد الفيديو.. لقطة لرونالدو تثير غضب الجماهير البرتغالية بعد الخسارة أمام أسبانيا العليمي أول المهنئين بمناسبة تعيين الأمير محمد بن سلمان رئيسا للحكومة السعودية تفاصيل اجتماع موسع ترأسه العرادة وحضره معين عبدالملك.. أهم ما خرج به وما هي خطة التعافي الخاصة بمأرب؟ عاجل: مبعوث الأمم المتحدة يصل صنعاء والحوثيون يضعون شروطا تنسف الهدنة نص المادة التي استثناها الأمر الملكي ليصبح الأمير محمد بن سلمان رئيسا للوزراء أول قرارات مجلس الوزراء السعودي بعد الأوامر الملكية وماذا قال عن الوضع في اليمن وتمديد الهدنة؟

فرنسا تكشف حقيقة تواجد قوات لها في منشأة بلحاف الغازية.. بيان

الجمعة 19 أغسطس-آب 2022 الساعة 05 مساءً / مأرب برس-متابعات
عدد القراءات 3408

كشفت فرنسا اليوم الجمعة، حقيقة وجود قوات عسكرية لها، في منشأة بلحاف الغازية، محافظة شبوة، جنوب شرق اليمن.

ونفت في بيان مقتضب نشرته السفارة الفرنسية لدى اليمن على حسابها بتويتر، تواجد أي قوات لها بالمنشأة الخاضعة لسيطرة القوات الاماراتية.

السفارة قالت في البيان "لقد علمنا بمزاعم تشير إلى وجود عسكري فرنسي مزعوم في موقع بلحاف في اليمن"، وأضافت: "هذه شائعات لا أساس لها من الصحة على الإطلاق وننفيها بشكل رسمي".

وتقع المنشأة "بلحاف" على الساحل الشرقي للبلاد في شبوة، وتعد أكبر مشروع صناعي في اليمن، وهي من أهم روافد الاقتصاد في البلد الذي يعاني حالياً من شحة في الموارد نتيجة توقف جل عمليات التصدير، نتيجة سيطرة قوات إماراتية على المنشأة منذ أزيد من خمس سنوات.

ومنتصف الأسبوع الفائت، تحدثت وزير الخارجية الأسبق والقيادي في حزب المؤتمر الشعبي العام الدكتور أبوبكر القربي، عن معلومات متوالية حول تحضيرات تجري لتصدير الغاز من منشأة بلحاف للغاز الطبيعي المسال، شرقي محافظة شبوة، والتي قد تكون السبب وراء أحداث شبوة الأخيرة.

وقال في تغريدة له على تويتر، إنها بسبب تلك المساعي إضافة إلى "تحرك فرنسا النشط وتفاوضها مع بعض دول الاقليم وأطراف الصراع اليمنية لتصديره (الغاز)".

وأشار القربي إلى أن ذلك يأتي "في ظل ارتفاع أسعار الغاز دوليا ولتخفيف الضغط الروسي على أوروبا"، التي تشهد نقصاً حاداً في الغاز نتيجة للصراع الدائر في أوكرانيا ومساعي أوروبا لتقليل الاعتماد على الغاز الروسي.

وأشار القيادي المؤتمري إلى أن "توفير الحماية للمنشأة (ستتم) عبر الفيلق الفرنسي الأجنبي".