مجاعة وشيكة وغلاء فاحش..جبايات الحوثي تضاعف معاناة اليمنيين

الخميس 18 أغسطس-آب 2022 الساعة 12 صباحاً / مأرب برس- العين الأخبارية
عدد القراءات 2656

 

تلوح مجاعة في الأفق في اليمن وخصوصاً في مناطق سيطرة مليشيات الحوثي بسبب الجبايات التي تستمر المليشيات في فرضها الواحدة تلو الأخرى على ملايين اليمنيين.

 

أسعار الحبوب وزيت الطعام والبيض والسكّر بدأت بالارتفاع تدريجيًا، منذ مارس الماضي، لتصل إلى أكثر من الثلث، بعد تشديد مليشيا الحوثي للقيود الداخلية وقطع الطرقات بين الشمال والجنوب.

 

الوضع المأساوي، دفع منظمة الأغذية والزراعة للأمم المتحدة “الفاو” إلى تصنيف 9 محافظات يمنية على مستوى “التأهب العالي”، بما فيها الحديدة وحجة وصعدة وصنعاء، حيث الكتلة السكانية الأكبر الخاضعة تحت سطوة مليشيات الحوثي المدعومة إيرانيًا.

  

ودأبت مليشيا الحوثي على مفاقمة الوضع المعيشي وقيادة البلد نحو المجاعة المحققة عبر تحجيم مصادر الدخل البديلة للمواطنين، وضرب شبكات الدعم الاجتماعية، وشرعنة فرض الجبايات.

 

وتسببت الضرائب والرسوم الباهظة وغير القانونية التي يفرضها الحوثيون في ميناء الحديدة والمنافذ الجمركية بين المحافظات وحواجز التفتيش، في تدهور الأوضاع؛ إذ يقوم المستوردون والتجّار بتعويض هذه الضرائب والرسوم الإضافية بتحميلها للمواطن من خلال رفع الأسعار.

 

وتحتاج الأسرة في صنعاء إلى 106.2 دولار شهريًا لتوفير سلة غذائية شهرية، بينما تحتاج أسرة مشابهة لها في عدد الأفراد في العاصمة المؤقتة عدن إلى 84.4 دولار، وهو فارق سعري يصل لـ21.8 دولار أمريكي، وفق آخر تقرير اقتصادي لمركز SEMC في اليمن.

 

وأرجع التقربر ذلك إلى افتعال الحوثيين لمعارك اقتصادية جانبية تزيد من سوء الوضع المعيشي للمواطنين، عوضًا عن القدرة الشرائية بفعل تقسيم العملة الوطنية، ما خلق فجوة في سعر الصرف ورسم التحويلات بما فيه المرتبات التي تصرفها الشرعية.

 

ورغم التمديد المؤقّت للهدنة على مستوى اليمن، إلا أن الوضع في البلاد لا يزال هشّا ويزحف بالفعل نحو المجاعة مع تفاقم الأزمة الاقتصادية العالمية.

اكثر خبر قراءة أخبار اليمن