صحفي يمني يروي لمأرب برس جانبا من قصته في سجون الحوثيين ومقابل ماذا افرجوا عنه؟

الخميس 11 أغسطس-آب 2022 الساعة 04 مساءً / مأرب برس-خاص
عدد القراءات 1720

روى صحفي يمني، كان مختطفا في سجون الانقلاب الحوثي جانبا من المأساة التي تعرض لها.

وقال الصحفي محمد عبدالله القادري لموقع مأرب برس انه تفاجئ باقتحام منزله من قبل ميلشيات الحوثي الارهابية يوم 13 مايو 2021.

واضاف: عندما قبضوا علي فتح احدهم هاتفه واراني بعض مقالاتي في بعض المواقع وقال لي هذه منشوراتك، شولحت بنا(شهرت بنا) ثم كتفوا يديا إلى خلفي وربطوها ثم عصبوا على عيوني واعتدوا عليا بالضرب حتى اوصلوني لسجن الأمن والمخابرات بمدينة إب.

بعدها في نفس اليوم، يتابع الصحفي القادري- خرجت اطقم عسكرية من ادارة أمن مديرية حبيش ولاحقت اخوتي واعتقلوا اخي عزام عبدالله القادري ولم يفرجوا عنه إلا بعد قيام اهلي بتسليم تلفوناتي.

وقال القادري انه ظل لمدة عام في سجن انفرادي وبحالة سيئة وتعرض للتعذيب ثم افرجوا عنه بعد عام بضمانة تجارية وأسرية ان لا يعود للكتابة الصحفية، والتزامه بالحضور للمحاكمة في اي وقت طلبت الميليشيات ذلك.

وذكر الصحفي القادري ان المليشيات وضعته تحت الاقامة الجبرية والرقابة المشددة على منزله، لكنه استطاع الهروب ووصل إلى محافظة الضالع.. مؤكدا تدهور حالته الصحية وانه يمر بظروف سيئة ولا يمتلك سكن .