روسيا تنسحب من محطة الفضاء الدولية.. ورد فعل أمريكي صادم

الثلاثاء 26 يوليو-تموز 2022 الساعة 10 مساءً / مأرب برس - وكالات
عدد القراءات 3486

 

أعلنت روسيا اليوم الثلاثاء، أنها ستغادر محطة الفضاء الدولية بعد عام 2024، فيما ردت الولايات المتحدة على هذا القرار بأنه “مؤسف”.

ويأتي الإعلان الروسي في ظل التوتر بين الكرملين والغرب، على خلفية العملية العسكرية الروسية في أوكرانيا، وحزمات العقوبات غير المسبوقة على روسيا.

وعملت روسيا والولايات المتحدة جنباً إلى جنب في محطة الفضاء الدولية الموجودة في المدار منذ العام 1998.

وقال رئيس “روسكوسموس” الذي تم تعيينه في المنصب في منتصف يوليو/تموز، يوري بوريسوف للرئيس الروسي فلاديمير بوتين، في تصريحات نشرها الكرملين “بالطبع، سنفي بكافة التزاماتنا لشركائنا، لكن اتُّخذ قرار مغادرة هذه المحطة بعد العام 2024”.

وأضاف “أعتقد أنه بحلول ذلك الوقت، سنبدأ تحضير محطة مدارية روسية”، واصفاً الأمر بأنه “أولوية” البرنامج الفضائي. ورد بوتين بقوله أن هذا “جيد”.

ورد المتحدث باسم الخارجية الأمريكية على هذا القرار بالقول، إن “قرار روسيا الانسحاب من محطة الفضاء الدولية تطور مؤسف”.

وكان استكشاف الفضاء من بين عدد ضئيل للغاية من المجالات التي بقي التعاون بشأنها بين روسيا والولايات المتحدة وحلفائها بمنأى عن التوتر المرتبط بأوكرانيا وغيرها.

في المقابل، قالت مديرة المحطة الدولية في ناسا، روبن غيتنز، إن الولايات المتحدة لم تتلقَّ “أي إشعار رسمي” من روسيا بشأن الخطط التي أعلنتها للتو والمتعلقة بمغادرة محطة الفضاء الدولية “بعد العام 2024”.

وقالت غيتنز في مؤتمر صحفي “لم نتلقَّ أي إشعار رسمي من الشريك (الروسي) في ما يتعلّق بالأنباء الواردة اليوم”.

بدورها تعتزم “ناسا” إحالة محطة الفضاء الدولية، التي تعتبر رمزا للوحدة في مرحلة ما بعد الحرب الباردة، على التقاعد بعد العام 2030 إذ تسعى إلى تحوّل في آلية عملها من خلال التعاون مع محطات فضاء تجارية. واعتبرت غيتنز أن روسيا قد تكون تنظر في آلية تحوّل خاصة بها.