آخر الاخبار

قراءة في بيان العميد لعكب: حقيقة تمرده على القرارات الرئاسية والخديعة التي برر بها محافظ شبوة فعلته اعترافات جديدة لخلية حوثية تكشف ماذا يحدث في ميناء الحديدة 3 عوامل أدت الى تراجع معدل الأشخاص الذين يعانون انعدام الغذاء في اليمن بأكثر من 20%.. تعرف عليها احاطة جديدة للمبعوث الأممي الخاص باليمن أمام مجلس الأمن ما لا تعرفه عن رشاد العليمي الناصري القديم.. رجل الظل الذي اصبح فجأة رئيسا لليمن في التوقيت الخطأ! العليمي يعقد اجتماعات المجلس الرئاسي بحضور عضو واحد فقط.. أين بقية الأعضاء وما مشروعية القرارات الصادرة عنه؟ مارب برس ينشر قائمة بأسماء اوائل الجمهورية. لطلاب الثانوية العامة الصين تفاجأ الأسوق بخفض غير متوقع للفائدة لدعم اقتصادها صحيفة إسرائيلية مشهورة تكشف عن تفاصيل رسالة ترامب إلى نتنياهو لضم أراض بالضفة الغربية تفاصيل تكشف لأول مرة…. قائد عملية القبض على سيف الإسلام القذافي : كل ما طلبه مني أن أطلق النار على رأسه

الكشف عن أخطر وأغرب طريقة خططت لها الصين للتجسس على أميركا من قلب العاصمة واشنطن

السبت 23 يوليو-تموز 2022 الساعة 03 مساءً / مأرب برس-وكالات
عدد القراءات 2405

بعد اتهامها لشركة هواوي الصينية بالتجسس على مواقعها العسكرية، كشفت مصادر أميركية مطلعة مخططات صينية لبناء حديقة في وسط العاصمة واشنطن لاستخدامها لأغراض التجسس.

فقد بدأت القصة في عام 2017 عندما عرضت بكين إنفاق 100 مليون دولار لبناء حديقة صينية مزخرفة في الحديقة الوطنية في واشنطن العاصمة، وفق تقرير نشرته شبكة "سي إن إن.

أبراج تجسس

وكان من المقرر أن تحتوي الحديقة على تماثيل وهياكل وأبراج ترتفع 70 قدماً، ما أثار حينها إعجاب المسؤولين المحليين الذين كانوا يأملون في جذب آلاف السياح كل عام لهذه الحديقة.

لكن عندما بدأ مسؤولو الاستخبارات الأميركية في نبش التفاصيل، وجدوا العديد من علامات الاستفهام خصوصاً بشأن التماثيل التي كانت ستوضع بشكل استراتيجي في واحدة من أعلى النقاط في واشنطن وعلى بعد ميلين فقط من مبنى الكابيتول.

وفي هذا الإطار، قالت المصادر إن الأمر المثير للقلق أيضاً هو أن المسؤولين الصينيين أرادوا بناء الباغودا أو البرج الآسيوي بمواد تم شحنها إلى الولايات المتحدة في أكياس دبلوماسية، والتي يُمنع مسؤولو الجمارك الأميركية من فحصها.

منظومة هواوي

إلى ذلك، كشف التقرير أن مشروع الحديقة التي قتل في مهده، كان جزءا من موجة نشاط من التجسس الصيني حيث يحقق مكتب التحقيقات الفيدرالي والوكالات الفيدرالية الأخرى فيه.

ومن بين الأشياء الأكثر إثارة للقلق التي كشف عنها مكتب التحقيقات الفيدرالي هي منظومة هواوي الصينية الصنع وهي أجهزة لاقطة توضع فوق الأبراج الخلوية بالقرب من القواعد العسكرية الأميركية في الغرب الأوسط الشمالي.

فقد أفادت مصادر متعددة مطلعة على الأمر، بأن مكتب التحقيقات الفيدرالي قرر أن المعدات قادرة على التقاط وتعطيل اتصالات وزارة الدفاع شديدة السرية، بما في ذلك تلك التي تستخدمها القيادة الاستراتيجية الأميركية التي تشرف على الأسلحة النووية للبلاد.

الصين تنفي

في حين أن المخاوف الواسعة بشأن معدات هواوي بالقرب من المنشآت العسكرية الأميركية معروفة جيدا إلا انه لم يتم الإبلاغ عن وجود هذا التحقيق ونتائجه، وتعود أصوله إلى إدارة الرئيس الأسبق باراك أوباما وفقا لمصادر مطلعة.

كذلك من غير الواضح ما إذا كان مجتمع الاستخبارات قد حدد ما إذا كان قد تم اعتراض أي بيانات بالفعل وإرسالها إلى بكين من هذه الأبراج.

وقالت المصادر المطلعة لشبكة "سي إن إن" إنه من الناحية الفنية من الصعب للغاية إثبات سرقة حزمة معينة من البيانات وإرسالها إلى الخارج.

من جهتها نفت الحكومة الصينية بشدة أي جهود للتجسس على الولايات المتحدة. كما نفت هواوي في بيان أن معداتها قادرة على العمل في مجال الاتصالات المخصص لوزارة الدفاع.

لكن مصادر متعددة مطلعة على التحقيق أشارت إلى أن معدات هواوي لديها القدرة على اعتراض ليس فقط حركة مرور البيانات التجارية ولكن أيضا البيانات شديدة السرية والتي يستخدمها الجيش.

كما أنها قادرة على تعطيل اتصالات القيادة الاستراتيجية الأميركية المهمة، مما يمنح الحكومة الصينية إمكانية نافذة على الترسانة النووية الأميركية.

يذكر أنه منذ عام 2017 على الأقل، حقق المسؤولون الفيدراليون في عمليات شراء الصين لأراض بالقرب من البنى التحتية الحيوية وأغلقوا قنصلية إقليمية رفيعة المستوى تعتقد الحكومة الأميركية أنها معقل للجواسيس الصينيين، وعرقلوا ما اعتبروه جهوداً واضحة لزرع أجهزة تنصت بالقرب من المنشآت العسكرية والحكومية الحساسة.